اغلاق

8 مليارات دولار زيادة بصناعة الإلكترونيات بمصر بحلول 2020

أعلنت جمعية اتصال عن المكاسب الاقتصادية التي يمكن أن تجنيها مصر من وراء دعمها لصناعة الالكترونيات، والذي يصل حجمه في الوقت الحالي إلى 2 مليار دولار أمريكي،


ومن المتوقع إن يصل الى 10 مليارات دولار بحلول عام 2020، والمساعدة في خلق 30 الف فرصة عمل مباشرة و120 الف فرصة عمل غير مباشرة، وفقا للاحصائيات التي دشنتها جمعية اتصال في استراتيجيتها التي وافقت عليها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
وأكد الدكتور حازم الطحاوي رئيس جمعية اتصال: "أن هذه الاستراتيجية تأتي تأكيداً على توجه الحكومة ممثلة في وزارة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات نحو دعم انطلاق صناعة الإلكترونيات لتساهم بدورها بقوة في دفع قاطرة النمو الإقتصادي في مصر، وتفعيل صناعة الإلكترونيات في مصر خلال الفترة القادمة، وذلك باعتبارها أحد أهم محاور خطة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات والإلكترونيات، حيث شارك في وضع هذه الاستراتيجية ممثلي الصناعات المختلفة العاملة في مجال الإلكترونيات في مصر".
وتهدف الخطة إلى التحرك على ثلاثة محاور رئيسية، وهي خدمات تصنيع الإلكترونيات وصناعة النظم وصناعة تصميم وتطوير الدوائر المتكاملة، ودعم إنشاء 50 شركة في مجال تصميم النظم والنظم الكهروميكانيكية الدقيقة "MEMS" والدوائر المتكاملة، كما تستهدف زيادة مساهمة صناعة الإلكترونيات في الناتج القومي من 16 مليار جنيه إلى حوالي 70 مليار جنيه، ومع حلول عام 2030 يمكن توفير 300 ألف فرصة عمل وزيادة نصيب صناعة الإلكترونيات من إجمالي الناتج القومي إلى حوالي 500 مليار جنيه.

ومن جانبه، قال الدكتور هشام هدارة رئيس شعبة الالكترونيات بجمعية اتصال : "إن صناعة الالكترونيات تعبتر أكبر صناعة على وجه الأرض، حيث تصدر منها فيتنام بما قيمته 38 مليار دولار منتجات الإلكترونية"، مشيرا إلى أن مصر يمكن أن تصبح من أكبر 10 منتجين لهذه الصناعة على مستوى العالم.
وأضاف: "أن حجم هذه الصناعة عالميا يقدر بـ1.4 تريليون دولار، وتعد الولايات المتحدة الأمريكية من أكبر دول العالم في هذه الصناعة تليها الصين ثم اليابان وأوروبا وجنوب شرق أسيا" ، مشيرا الى إن مجال صناعة الإلكترونيات تمثل 68 % من خدمات الاتصالات والكمبيوتر وتكنولوجيا المعلومات.

ومن جانب آخر، أكد المهندس طارق العسيلي عضو مجلس ادارة جمعية اتصال وامين الصندوق: "أن هناك 16 شركة مصرية تعمل في هذ المجال بخلاف شركات التصنيع"، مؤكدا أن هذه الصناعة تتطلب بنية تحتية وتشريعات محفزة خاصة في مجال الملكية الفكرية تساعد على إنطلاق هذه الصناعة"، مشيرا إلى أن القطاع الخاص ساعد في إتمام انطلاق استراتيجية الإلكترونيات ويبقى دور الحكومة في دعم هذه الصناعة".
وأوضح : "أن صناعة الإلكترونيات تدخل في كل الصناعات بداية من أجهزة الإتصالات والحاسبات والصناعات الاستهلاكية والالكترونية وصولا للطائرات والسيارات، مطالبا بوجود كيان حكومي يدعم هذه الصناعة ويقف ورائها.

لدخول زاوية انترنت وتكنولوجيا اضغط هنا

لمزيد من تجديدات واختراعات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
تجديدات واختراعات
اغلاق