اغلاق

أهال من دير الأسد يقدمون معونات للاجئين في اليونان

بمبادرة من رجل الأعمال المحامي أكرم ذبّاح، قام محيي الدين خلايلة رئيس جمعية المنار للتنمية والتطوير الثقافي والاجتماعي والمحامي أكرم ذباح بزيارة إلى مدينة أثينا باليونان


مجموعة صور من حملة التبرع

لتقديم المساعدات التي جُمعت من أهالي دير الأسد للاجئين السوريين والفلسطينيين الذين أرغمتهم الظروف القاهرة والحرب الدائرة في سوريا لترك بيوتهم التي هدمت وتضررت من جراء هذه الحرب .
هذا وقد استقبل الوفد عند وصوله إلى مطار أثينا وفدٌ من السّفارة الفلسطينية هناك، وبدأوا بتقديم المساعدات اللازمة لهم، وذلك من خلال تقديم الطرود الغذائية والأدوية ونقل البعض منهم إلى فنادق وغرف متواضعة، بدلا من النوم في الشوارع وعلى الطرقات، وتقديم الدعم المادي للعائلات التي بصحبتها أطفال صغار.
وقد استمرت هذه الحملة الإنسانية التي قدّمت من أهالي دير الأسد في الجليل لمدّة ثلاثة أيام متتالية، حيث توقّف الوفد عن كثب عند حالات يحزن لها القلب وتدمع العين، حالات ومآسٍ سمعها وشاهداها المرافقان أكرم الذباح ومحيي الدين خلايلة بأمّ أعينهما، فالمرأة السورية من الأصول الفلسطينية من مدينة يافا التي هُجّرَ أهلها في العام 1948 –حنين محمود برغل- التي روت مأساتها، فهي تبحث عن ابنها ابن الثلاث سنوات أسامة ذياب المجذوب، والذي افتقدته أثناء سفرهم في رحلة قوارب الموت، فعند انقلاب القارب بهم في عرض البحر وراح ضحيته سبعة أطفال، عدا عن المفقودين. هذا وناشدت والدة الطفل أصحاب الضمائر الحية في هذا العالم للعمل الجاد للبحث عن طفلها المفقود منذ أسبوعين، والعمل على حلّ مشكلة اللاجئين. وقد التقى الوفد بمئات العائلات التي تحتاج إلى المساعدة والوقوف إلى جانبها قد الإمكان.
ونتيجة للأوضاع الإنسانية القاسية رأت جمعية المنار للتنمية والتطوير "أن تجدّد حملة التبرّعات، وتناشد أهل الخير بالوقوف إلى جانب هذه المأساة والكارثة الإنسانية بالدّعم الماديّ وغير ذلك".



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق