اغلاق

المحامي صلاح نصار:العمل الوطني ممارسة لا شعارات

"هذا العمل فيه تحديات وطنية جبارة ، فالعمل الوطني هنا في " مياهكم" ممارسة فعلية لا شعارات رنانة ، هنا نبنى البلدة العربية ببنيتها التحتية ، وهنا تحدي الحصول على الميزانيات "...

   

بهذه الكلمات يصف المحامي صلاح نصار مدير عام " اتحاد مياهكم " عمله في الاتحاد الذي يقدم الخدمة بكل ما يتعلق بالمياه وتصريف مياه الصرف الصحي في عدد من البلدات في شمالي البلاد ... بانوراما التقت بنصار وسألته عن التحديات التي تواجهه في عمله ، وجوانب أخرى متعلقة به ...  

حاورته : ايمان دهامشة مراسلة صحيفة بانوراما

البطاقة الشخصية :  الاسم : صلاح نصار، المهنة : محام ومدير عام " مياهكم "، البلد : طرعان ، الحالة الاجتماعية : متزوج من الطبيبة ماريا نصار ، وأب لطفلين يوسف (5 اعوام) ، ونزارين (9 اعوام) ، التعليم : خريج كلية الحقوق من جامعة بوخارست في رومانيا ، انهى امتحانات الدولة عام 1992 ، ومارس مهنة المحاماة 12 عاما ، استكمل خلالها تعليميا في جامعة بار ايلان  و" التخنيون " في مجال القانون ، البيئة والبنى التحتية وكاتب عدل منذ عام 2006   

"فرصة كبيرة تحدث مرة واحدة في الحياة"
من هو صلاح نصار ، وكيف تعرّف نفسك ؟
أنا انسان  محب ، واجتماعي بقدر ما تسمح لي اوقات العمل ، وقد علمتني امي رحمها الله البساطة والإصرار على النجاح ، مهما كانت الصعاب ، كما علمني ابي رحمه الله أن لا اتسامح مع الحقوق ، وأن لا اخشى في الحق مهما كانت التحديات . ككل اب اطمح الى أن اربي ابنائي على مكارم الاخلاق ومحاسنها ، فتعليم الابناء امر انظر اليه بغاية الاهمية ، فالعلم سلاح الضعفاء ، ونحن اقلية قومية مسحوقة لا بد ان تتخذ العلم سبيلا لرفع مكانتنا الاجتماعية ، الاقتصادية ، ولإحقاق الحقوق للمواطنين الاصلانيين في هذه البلاد .

كيف تقيم عملك كمدير عام "مياهكم" ، وفي أي المهنتين المحاماة أم ادارة " مياهكم " تجد نفسك اكثر ؟
أولا هذه فرصة كبيرة تحدث مرة واحدة في الحياة ، ان نحظى بهذا الحق لخدمة اهلنا في قرى الاتحاد . ان مهنة مدير عام في اتحاد مياه وصرف صحي تختلف جذريا عن مهنتي الأولى كمحام ... في المحاماة انت تنجز بالاساس لنفسك ولعائلتك ، وليس هناك مجال كبير لخدمة مجتمعك ، الا من خلال العمل الحقوقي في اطار جمعيات ، أما العمل كمدير عام اتحاد للمياه والصرف الصحي "مياهكم " فهو عمل مختلف جذريا . هنا تشعر انك تخدم بلدك ومجتمعك ، فالعمل ليس مجرد وظيفة وراتب ، ولو أن الراتب هنا في الاتحاد لا يرقى الى ما اعتدت عليه اثناء عملي كمحام ، وحتى لا يتساوى مع الرواتب التي يتقاضاها كبار الموظفين في السلطات المحلية ، لكني لست هنا للحديث عن الرواتب ، لكن ما اقصده ان هذا العمل فيه تحديات وطنية جبارة ، فالعمل الوطني هنا في "مياهكم" ممارسة فعلية لا شعارات رنانة ، هنا نبنى البلدة العربية ببنيتها التحتية ، وهنا تحدي الحصول على الميزانيات ، وهنا امتحان الادارة السليمة التي بالضرورة تسمح لك تقديم المخططات في الوقت والحصول على الميزانيات ايضا في وقتها ، وهذا هو العمل الوطني الحقيقي أن تبني بلدك ، وهنا اعني كافة البلدات في قرى الاتحاد ، وليس فقط بلدي طرعان ، والتي لها مكانة خاصة جدا في قلبي. 

" كانت البدايات صعبة للغاية "
حصلتم على تقييم بدرجة "جيد جدا" في معطيات الرقابة في سلطة المياه ، والأفضل عربيا ، ما هو انطباعك من ذلك ؟
ليست هذه المرة الاولى التي يحصل فيها اتحاد قرى الجليل الاسفل "مياهكم " على تقييم عال جدا ، الاعلى عربيا ومن بين افضل اتحادات المياه قطريا في الدولة مع العلم ان الاتحادات اليهودية التي تفوقت علينا كلها في بلدات غنية في منطقة المركز ، وكما يعرف كل من له صلة في البنى التحتية فان تكاليف التفعيل هناك اقل بكثير من المناطق الجبلية لدينا في الشمال ، واذا نظرنا الى المعطيات التي حصلنا عليها فلقد حصلنا على علامة الامتياز الكاملة في خدمة الجمهور ، وتطوير البنية التحتية في قرى الاتحاد ، وادارة الموارد ، ونسب الاهدار ، وحصلنا على تقدير جيد جدا في امن المياه ، وتقدير جيد في الاعلانات للسكان ، وعلامة مقبول ما بين 75% - 85 % في تكاليف التفعيل ، وهي العلامة الادنى التي حصلنا عليها ، وكما اسلفت ان تكاليف التفعيل في الجليل لا يمكن مقارنتها بتكاليف التفعيل في مدن الساحل في منطقة المركز ، يضاف الى ذلك ان اتحاد " مياهكم " ينتشر على مساحة جغرافية واسعة جدا ، من قمة جبل " سيخ " وصولا الى جبل " الطور " ثم اقاصي سهل البطوف غربا .

قلت ليست المرة الاولى ، هل هي معطيات رقابة سنويا؟
في السنوات الاخيرة هناك رقابة سنوية لسلطة المياه لتحسين اداء اتحادات المياه ، في العام الماضي حصلنا ايضا على معطيات ممتازة ، وايضا الاتحاد الاول عربيا والثالث قطريا ، وبالنظر الى المعطيات عبر السنوات الماضية فنحن نتفوق دائما في الاعداد المسبق للمشاريع ، ونتفوق بامتياز في مجال البنية التحتية ، اعداد المشاريع وخدمة الجمهور وهذه معطيات مرضية جدا. 

كثيرون توقعوا لـ "مياهكم" الفشل كونه اتحادا ينتشر على منطقة جغرافية واسعة مع قرى بوضع اقتصادي اجتماعي متدن معظمها في المستوى 2 ، فكيف ترى أنت الأمر بعد هذا الانجاز ؟
نعم كانت البدايات صعبة للغاية ، فقد تسلمنا قرى مع بنى تحتية منهارة ، كافة قرى الاتحاد باستثناء قرية البعينة نجيدات كانت في القائمة السوداء لوزارة الصحة ، وهذا يعني منعها من التطور الاسكاني وتوسيع مسطحها ، معظم القرى مدينة لشركة " مكوروت " بملايين الشواقل ، وسط تهديد شركة " مكوروت " بوقف تزويد المياه للاتحاد ، كان مسارا صعبا وعسيرا للغاية ، وحتى كبار المسؤولين في سلطة المياه تنبأوا لاتحاد " مياهكم " بالفشل ، وفعلا بدأت عملا اشبه بملاطمة الكف للمخرز ، كان علي اولا البدء بحل مشاكل ديون المياه ، وهو ما خضناه بعزيمة واصرار الى ان استقر الأمر ، ثم بدأ المشروع الأكبر في ازالة كافة العقبات امام تطوير القرى وتوسيع مسطحاتها ، وبعد مرور ثلاث سنوات تمكنت من ازالة كافة العقبات امام قرى دبورية ، عرب الشبلي ام الغنم ، عين ماهل ، كفر كنا ، المشهد وطرعان ، بعد بدء عملية ترميم معمل " دوفرات "ومعمل" السجرة " لمعالجة مياه الصرف الصحي.  "
 
فكرة لن اتخلى عنها حتى تحقيقها "
لكن كثيرا ما نسمع انتقادات عن وجود المعمل بعيدا عن قرى الاتحاد ، وبذلك لا يستفيد المواطن في هذه القرى من المياه المعالجة ؟
هذا اول ما اعترضنا عليه عندما طلب منا تسلم ادارة المعمل من الشركة السابقة ، لكن في الواقع ان مجالس قرى كفر كنا ، الشبلي ام الغنم ، طرعان والمشهد ، كانت قد وافقت منذ سنوات طويلة على اقامة المعمل في هذه المنطقة ، وكانت تسعى الى حل لمياه الصرف الصحي فقط ، دون ان تحسب النتائج بشكل دقيق ، وهذا يعود الى افتقار المجالس المحلية في تلك السنوات للخبرة في مجال الصرف الصحي ، وما يمكن الانتفاع منه من وجود هذا المعمل ، لذلك وضعت شروطا لتسلم معمل معالجة المياه ، لكن الادهى والامر انني اكتشفت مع تسلمنا للمعمل ان المجالس المحلية في قرى الاتحاد كانت تُستغل بشكل سافر من قبل مجلس اقليمي الجليل الاسفل ، وظهرت امامي صورة سوداوية لهذا الاستغلال منها فرض ارنونا باهظة جدا ، حصول القرى الزراعية في مجلس اقليمي الجليل الاسفل على المياه المعالجة دون أي مقابل ، هذا توقف فورا وخضنا مسارا قضائيا لتغيير مبلغ الارنونا الذي يفرضها المجلس الاقليمي ، وهذا يتكرر سنويا وسنويا نفوز قضائيا على المجلس الاقليمي الجليل الاسفل ، ثم تمت استعادة اثمان المياه المعالجة ، وأوقفنا استغلال قرانا بعد ان استغلت بسبب افتقار المجالس للخبرة في هذا المجال ، واليوم وبعد هذه السنوات نحن على مقربة من الوصول الى تطهير المياه الى ما يسمى الدرجة الثلاثية ، وهي درجة واحدة قبل مياه الشرب ، اما فكرة اعادة المياه المعالجة الى قرى الاتحاد فهي
فكرة لن اتخلى عنها حتى تحقيقها ، لكن هذا سيكون مرهونا بمدى الطلب من قبل المزارعين على هذه المياه ايضا ، أي اننا سنكون امام دراسة جدوى قبل بدء مشروع كهذا ، وهي فرصة لنوجه فيها كلمة لاهلنا ونشجعهم على طلب مياه زراعية ، فنحن نتحدث عن انتاج هائل للمياه في معمل معالجة المياه " السجرة " اكثر من 7 الاف كوب مياه معالجة يوميا ، وهي مياه معالجة في المرحلة الثلاثية أي تصلح للري الزراعي لكافة انواع المزروعات.
 
كيف يرتبط الاسكان وتوسيع مسطحات القرى بالصرف الصحي ؟
انه ليس ارتباطا وثيقا وحسب ، بل اكثر من ذلك ، فوزارة الصحة لا تسمح لاية بلدة اضافة احياء سكنية بدون حلول لمياه الصرف الصحي ، وفقا للقانون ، وعندما غابت حلول الصرف الصحي عن قرى الاتحاد منعت هذه القرى من التوسع وإضافة احياء سكنية ، حتى وصل سعر قسيمة البناء في هذه القرى الى مبالغ خيالية تصل الى 800 الف شيقل ، فالموضوع مرتبط بشكل وثيق ، واليوم قدمنا الحل للمجالس المحلية التي تضيف الى قراها احياء سكنية في هذه الفترة ، مثلا في كفر كنا هناك عدة احياء حصلت على الموافقة الاولية بأكثر من 1500 وحدة سكنية وكذلك هناك مخططات اسكان في طرعان ، المشهد ودبورية ومشروع اسكاني في البعينة نجيدات في الحي الغربي وقد بدأ تنفيذه ، وهذا سيسهم في الضرورة في حل مشاكل الاسكان وخفض اسعار الاراضي المرتفعة جدا في قرانا .
 
رغم حصولكم على تقييمات مرتفعة بالادارة السليمة لكن المواطن لا زال يشكو من ثمن المياه الباهظ ؟ 
نحن لا نتحدث ليس عن مجرد ادارة سليمة ، بل اننا حصلنا على اعلى تقييم بين الاتحادات العربية في سلطة المياه ، والثالث على مستوى الدولة ، وهذا واجبنا ، أما بما يتعلق بالشق الثاني مما ذكرت وهذا يجب توضيحه دائما ، فان اسعار المياه لا يحددها الاتحاد ، بل اننا ننقل طلب الاهالي في خفض الاسعار الى سلطة المياه بشكل دائم ، فسلطة المياه وحدها المخولة بتحديد اسعار المياه ، وهناك استجابة منذ العام الماضي ، اذ تشهد اسعار المياه انخفاضا مستمرا.  وهنا لا بد من التنويه ان اثمان المياه منذ اقامة الاتحاد تتركب من ثمن المياه وثمن تصريف ومعالجة المياه ، اضافة لكون ارتفاع سعر المياه يعود ايضا لالتزام الحكومة مع مصانع التحلية واستمرار شراء مياه التحلية وفقا للاتفاق مع المصانع ، الذي يشكل مشروعا قوميا طويل الأمد .

هل وجود الاتحادات جيد ام سيء للقرى العربية ؟
ان افضل ما حدث للوسط العربي لتحقيق العدالة في الاستثمار في البنى التحتية هو اقامة هذه الاتحادات ، وكل منا يمكنه العودة بالذاكرة الى تلك الايام ، انقطاع مياه الشرب ، عدم وجود حلول لمياه الصرف الصحي ، منع القرى العربية من التطور الاسكاني بسبب عدم توفر هذه الحلول ، واليوم تجاوزنا هذه المرحلة وهناك ادارة سليمة لهذه الموارد بشكل فعال.

" مهمة صعبة جدا "
بعيدا عن العمل ما هي اصعب الايام في حياتك؟

هي ايام دوام زوجتي في المناوبة في عملها كطبيبة مختصة في مجال الاعصاب.

وأيها الاسهل ؟
عندما تزورنا حماتي ، فهي تسهل علي الكثير من الواجبات.

لكن هنالك من ما زال يرى " أن الحماة هي اتعس ما قد يواجهه الزوج " ؟
ليس في حالتي على الاقل ، حماتي تجعل من حياتي سهلة اثناء زيارتها وتتحمل عني اعباء كثيرة .

اذن فأنت تتحمل بعض الواجبات في البيت ؟
بل قل الكثير من الواجبات ، بعضها احبه مثل الطبخ فهي هواية .

هوايتك اذن أحد "اسباب سعد" زوجتك ؟
نعم اسباب سعد وتعس في الوقت نفسه ، فما ان تنتهي متعة تناول الطعام ، حتى يبدأ اللوم في كثرة الاواني المتسخة وتعس مهمة جلي الاواني والصحون .

لكنك قلت انك تساعد في المهام؟
 في بعضها نعم فعليا ، مثل الطبخ لكن في الجلي هي مساعدة معنوية كبيرة في النظر عن بعد ، فهذا العمل وغيره متعب جدا لا احسد النساء عليه .

تعني اعمال البيت التنظيف وغيرها؟
ليس بالضرورة هنالك ما هو اهم ، مثلا الواجبات الدراسية مع الابناء ، هذه مهمة صعبة جدا.

قلت ان حماتك تساهم ؟
هي تساهم ولكن ليس في هذا فهي يونانية ، ولا تجيد اللغة العربية ، لكنها تسهل علي مهمة نوم الابناء وتقص عليهم قصة ما قبل النوم يوميا لدى زيارتها  .

أفهم اذن على الاقل أنكم تعلمتم لغة اضافية ؟
 نعم اللغة اليونانية هي لغة ثانية في البيت ، واطرف ما في الامر عندما نخرج ايام زيارة حماتي ، يعتقد الجميع اننا اجانب لاننا نتحدث لضرورة وجود حماتي باليونانية ، حتى يكتشف النادل اننا عائلة عربية ويعي اننا كنا نفهم كل ما يتحدث فيه مع زملائه في العمل هي مواقف طريفة واحيانا محرجة .

كلمة اخيرة توجهها للقراء ؟
هي كلمة شكر لكافة اهالي بلدان الاتحاد على تعاونهم الدائم ، نجاحنا هنا في " مياهكم " يعود الى تعاون الاهالي مع الاتحاد والتزامهم بما عليهم ، وهو جزء من التفاعل الحسن ، فالمواطن يتلقى الخدمات كما ينبغي ويلتزم بما عليه من واجبات .





لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق