اغلاق

فيديو اطلاق النار على النصراوية اسراء عابد بالعفولة، أقرباء الجريحة : لا خطر على حياتها وبيان لبلدية الناصرة

ذكرت مصادر اعلامية عبرية " أن فتاة فلسطينية حاولت ، قبل قليل ، طعن جندي ، وعدد من المارة في المحطة المركزية في مدينة العفولة ". وقالت نفس المصادر
توثيق الحادثة بأكملها - تصوير روم جويتا- كيكار هشابات
Loading the player...
توثيق فيديو بعد اصابة الفتاة من الناصرة
Loading the player...
استمعوا لاقوال الجندي الذي اطلق النار على الفتاة النصراوية
Loading the player...

" أن منفذة العملية اصيبت بجراح خطيرة اثر اطلاق النار عليها ".

الشرطة : الفتاة حاولت طعن حارس
من جانبها ، قالت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري : قبل فترة قصيرة من ما بعد ظهيرة اليوم الجمعة ، بالشمال في العفولة ، ووفقا للمعلومات والتفاصيل الاولية المتوفرة على مدخل محطة الباصات المركزية العمومية ، حاولت شابة عربية " بمهاجمة الحارس العامل هناك بواسطة سكين مع اطلاق النار تجاهها واصابتها بجراح متوسطة ، عكفت طواقم الاسعافات على احالتها للعلاج بالمستشفى وهي رهينة الاعتقال ".
وأضافت السمري : "  تواصل قوات شرطة معززة التي هرعت الى هناك باعمال البحث والتمشيط وراء ضالعين اخرين ،  فيما اذا ، مع المباشرة باعمال الفحص والتحقيق بكافة التفاصيل والملابسات ذات العلاقة ".

الشرطة : " احالة الفتاة للعلاج بالمستشفى "
وقالت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري :  لاحقا تبين انها " هاجمت حارس الامن محاولة طعنه بسكين فما كان منه الا ان اطلق النيران اتجاهها مصيبا اياها بجراح بينما لم يصاب اخرون باذى ، كما احيلت لاحقا للعلاج بالمستشفى وهي رهينة الاعتقال والتحقيقات مع اعمال المراجعة والتشخيص جارية بالميدان هناك وسط تعزيزات شرطية امنية عامة ".

الشرطة :"  الفتاة المصابة يبدو انها من منطقة الناصرة "
وقالت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري انه لاحقا تبين ان هذه الشابة : " هي على ما يبدو عربية سكان منطقة الناصرة ( 29 عاما ) دخلت الى تخوم المحطة المركزية ، وعند احد الارصفة استلت سكينا مشهرة اياها تجاه جندي كان هناك بحضور اثنين من افراد شرطة حرس حدود ايضا هناك بينما جندي وحارس أمن بالمحطة ، لاحظا بالمشتبهة وهي مشهرة السكين هامة بطعن الجندي شارعة بالهتاف نحوهم مع ادراكها ملاحظتهما اياها واقترابهما ، بحيث قاما باطلاق عيارات نارية بصورة دقيقة تجاهها مع اصابتها بالقسم السفلي من جسدها بجراح متوسطة ، احيلت على اثرها للعلاج بالمستشفى وهي رهينة الاعتقال والتحقيقات جارية ".

فادي خطيب من دير حنا : الشابة العربية في العفولة لم تحاول طعن أحد
من ناحية اخرى ، قال شاهد العيان فادي خطيب من دير حنا في حديثه لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما في صوت خائف : " لقد شاهدت الحادث أمام عيني ، ومن الزاوية التي رأيت بها الحادث أؤكد ان الشابة العربية التي اطلق عليها النار لم تعتد على احد ، بل كانت تحمل حقيبة يبدو انها حقيبة تعليم ، واطلق عليها النار لمجرد الشبهة لا اكثر ".
وتابع خطيب يقول : " الشابة لم تحاول أن تطعن اي شخص كما يروى ابدا ، انا اختبئ الان في كراج في العفولة بسبب الاحوال السيئة هنا في العفولة ، وعلى ما يبدو ان الحديث عن طالبة كانت في طريق عودتها من الجامعة الى بيتها ، واغلب الظن انها ليست من الضفة الغربية وفقا لملابسها ".

تعقيب الناطق بلسان شرطة الشمال على أقوال خطيب
من جانبه ، عقب دورون مالكا الناطق بلسان شرطة الشمال على ما جاء على لسان الشاب فادي خطيب ، قائلا : " بيان الشرطة الذي افاد انها محاولة لتنفيذ عملية ، بُني على اساس شهادات وافادات حية من الحادث ، وكما هو معروف ان المنطقة المذكورة مصورة بكاميرات مراقبة ، وسيتاح لنا فيما بعد ايضا قراءة هذه الصور وتحليلها ".
وأضاف مالكا : " وفقا للتحقيقات الاولية في الحادث فان المشتبه بها وصلت الى المحطة المركزية في العفولة ، وبواسطة سكين حاولت طعن جندي في المكان ، ونتيجة لذلك اطلق حارس وشرطيان من حرس الحدود  النار عليها ، وقد أصيبت بجراح متوسطة في القسم السفلي من جسمها ، ولم يصب اي شخص اخر ، وتقدم الطواقم الطبية العلاج لمنفذة العملية مع وصول قوات كبيرة من الشرطة " .

انتشار مكثف للشرطة في العفولة
كما قالت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري في بيان آخر :" تواصل قيادة شرطة الشمال باشراف من قائد المنطقة اللواء زوهر دفير تقييم صورة الاوضاع بالمنطقة هناك ، مع مواصلة قسم التحقيقات المركزية " اليمار " التحقيق في كافة تفاصيل وملابسات تنفيذ عملية محاولة الطعن الارهابية بالمحطة المركزية بالعفولة من قبل فتاة من سكان الناصرة ( 29 عاما ) التي شكلت بمحاولة الطعن خطرا حقيقيا داهما على احد افراد قوات الامن هناك ، مع اصابتها دون غيرها بجراح من بعد اطلاق العيارات النارية تجاهها من قبل جندي وحارس الامن ، جنبا الى جنب تواصل انتشار مكثف لقوات الشرطة بالمدينة هناك وباقي الانحاء حفاظا على النظام والسكينة والسلامة العامة ومنع اية محاولة فردية اخرى مختلفة للقيام باعمال عنف او اعتداء او حتى عمليات ارهابية ما فردية او جماعية مع التصدي لاي من مثلها من دون اية هوادة او محاباة كانت ".

نشر فيديو يوثق الحادثة باكملها
يشار الى انه تم تعميم فيديو يوثق عملية اطلاق النار على الفتاة من الناصرة .

بيان صادر عن بلدية الناصرة
أهلنا الأعزاء :
نتيجة تسارع الأحداث تدعو بلدية الناصرة الأهل الكرام الى مزيد من الحذر والأنتباه خاصة في المدن والتجمعات اليهودية بعد الانفلاتات الخطيرة التي قام بها بعض المتطرفين اليهود للنيل من كل من هو عربي ويكفي ان تكون هناك شبهة بها حتى يتم التحريض وقد يصل الى اطلاق النار ، كما فعل مطلقو النار على الفتاة النصراوية اليوم الجمعة 9/10/2015 في المحطة المركزية في العفولة .
رئيس البلدية وادارتها سارعوا الى عقد اجتماع لمناقشة هذه الامور الخطيرة خاصة ان الالاف من ابناء شعبنا اما في طريقهم من مكان لمكان او في اثناء عودتهم من اعمالهم واشغالهم ويضطرون الى المرور من التجمعات اليهودية او التواجد فيها اما بسبب العمل او قضاء المصالح او التعليم .
اننا نحمل الحكومة واجهزة الامن موضوع حماية المواطنين الآمنين الذي يتم الاعتداء عليهم فقط لكونهم عرب هذا الامر الذي سيقود الى انفلات لا يعود بالفائدة على احد .
ان اطلاق الرصاص على الفتاة النصراوية التي لم تشكل خطرا على احد كما هو واضح في التصوير عبر المواقع الاعلامية يثبت ان هناك تعليمات بأطلاق النار فقط لاجل الشبهات الامر الذي يجعل كل مواطن عربي مهدد بحياته في كل لحظه .
نحن ندعو الجميع التصرف بحكمة وعدم الاحتكاك والتواجد في اماكن قد تشكل خطرا ونتريث حتى تعود الامور الى مجراها الطبيعي .
ونود ان نؤكد في هذا البيان ان الفتاة النصراوية اصيبت بجروح خطيرة لكنها ما زالت على قيد الحياة ووضعها مراقب اول باول وعليه نتوجه لكافة الاخوة عدم الاستعجال حول الاعلان عن استشهادها حتى نتبين الحقيقة ونتصرف بموجبها .
الجلسة في البلدية رفعت حتى يتم معرفة حقيقة وضع الفتاة حيث سيقوم رئيس البلدية ومندوب عن العائلة بزيارتها والاطمئنان عليها وستعقد الجلسة من جديد حوالي التاسعة ليلا .

وسائل اعلام عبرية : " النصراوية التي حاولت طعن جندي في العفولة هي اسراء زيدان عابد من الناصرة "
ذكرت وسائل اعلام عبرية " ان الفتاة التي اطلق عليها شرطي النار في العفولة ظهر اليوم الجمعة بعد محاولتها طعن جندي هي اسراء زيدان عابد البالغة من العمر 29 عاما وهي ابنة امام مسجد الصديق في جبل حمودة في الناصرة . وتم نقلها الى مستشفى بوريا ، جيث اجريت لها عملية جراحية " . واضافت وسائل الاعلام العربية : " ان الشرطة وجهاز الامن العام اجروا تفتيشا في بيتها وقاموا بمصادرة اغراض كثيرة ، وتم اعتقال عدد من افراد عائلتها من بينهم والدها " . وذكرت عائلة اسراء " انها تعاني من مشاكل نفسية " .
بقي ان نشير الى ان المصابة هي ام لثلاثة ابناء .

ردود فعل مستنكرة لاطلاق النار على اسماء زيدان عابد من الناصرة
اثار فيديو اطلاق النار على الشابة النصراوية اسراء زيدان عابد من مدينة الناصرة موجة ردود فعل غاضبة لدى منتخبي الجمهور وايضا لدى الجمهور العام .

" دماؤنا اصبحت رخيصة وذلك اثر التحريض المباشر من الحكومة ورئيسها "
وقد عمم النائب يوسف جبارين بيانا ،  وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما جاء فيه : "الفيديو الذي يوثق المشهد الحاصل في العفولة بدأ يهز الوسط العربي ويشعل غضب الجمهور . من الواضح كالشمس بانه لم تشكل الشابة اي خطر على احد لتبرير اطلاق النار ، يجب الا يسمح للشرطة الاستمرار في سياسة القتل هذه ، دماؤنا اصبحت رخيصة وذلك اثر التحريض المباشر من الحكومة ورئيسها . يجب تعليق الشرطيين المتورطين في القضية بشكل فوري حتى انتهاء التحقيق وتقديمهم للعدالة ".

" لماذا يعدم العربي المتهم بالطعن بينما لا ينفذ هذا الاعدام ضد الارهابيين اليهود؟ "
النائب طلب ابو عرار قال:" تواطؤ الحكومة  مع الارهابيبن اليهود وتنفيذ حكم الاعدام للمتهمين العرب بالطعن ادى الى موجة ارهاب يهودي ضد العرب.  لماذا يعدم العربي المتهم بالطعن بينما لا ينفذ هذا الاعدام ضد الارهابيين اليهود؟ في الوقت الذي تدعم فيه حكومة اسرائيل الارهاب اليهودي، بتواطئها، ومن خلال التحريض على الوسط العربي، وقيادته ومنع المسلمين من الصلاة في اقصاهم وفقدان الامن والامان لدى المواطنين العرب بل نرى اطلاق العنان للمواطن اليهودي ان يعتدي على العرب ويفعل ما يشاء ، راينا في الاحداث الاخيرة كيف تطلق الشرطة والجيش النار على العربي وترديه قتيلا، اما هذا اليهودي المجرم الذي طعن اربعة من العرب في ديمونا اليوم لم تقتله الشرطة، كما اننا رأينا الاعتداءات على المتهمين العرب من قبل اليهود، ومنهم من كان مصابا، ولم تحرك الشرطة ساكنا ضد المعتدين.
لذلك اذا لم تحم دولة اسرائيل مواطنيها العرب ولم تدفع عنهم الارهابيين اليهود ستتحمل حكومة اسرائيل المسؤولية كاملة، لان الامر سيصبح فعلا ورد فعل . كما نحذر الحكومة من الازدواجية في التعامل في تطبيق القانون " .
واضاف النائب ابو عرار : " واطالب الحكومة الاسرائيلية بفصل ومقاضاة كل قائد شرطة، لا يعالج قضايا الاعتداءات على العرب في منطقته، والاعتداءات على الجرحى في الاحداث الاخيرة، واطالب بفتح تحقيق شامل في جميع ملفات استشهاد المتهمين بالطعن الاخيرة للتحقق من صحة اطلاق النار على المتهمين، وفحص الامور للعمق لوجود شهادات ان من بين المتهمين بالعنف كانوا يدافعون عن انفسهم عند الاعتداء عليهم.
واننا نحمل المسؤولية الكاملة لحكومة نتنياهو لما آلت اليه الامور، لانها كانت وما زالت تطبيق اجندة جمعيات ومؤسسات واحزاب يهودية متطرفة، وحولت الصراع الى ديني " .

" الشرطة والاعلام الاسرائيليين يحرضون على قتلنا. سنحمي انفسنا بانفسنا !"
اما النائب باسل غطاس فكتب عبر صفحته في موقع التواصل الاجتماعي : "التسجيل المصور المخيف الذي ينتشر الان يثبت اننا نعيش في مجتمع هستيري يحتكم للسلاح. كيف يمكن اطلاق النار على شابة لم تفعل اي شيء في الوقت الذي تقف فيه بيدين مرفوعتين استسلاما ؟
تكلّمت مع شاهد عيان في المكان كان قد لجأ الى احد الكراجات للاختباء من جراء الهول والخوف في اعقاب الحادثة. وقد اضاف الشاهد ان الشابة اسراء لم تفعل اي شيء على الاطلاق لنثير اي شبهة حولها، وانّه لم يكن في يديها سوى حقيبتها، وان اطلاق النار جاء عبثيا في اعقاب صراخ الجنود الهستيري.
وسائل الاعلام المختلفة التي نعتت اسراء بالارهابية، الى جانب الفيديو الذي يثبت اصلًا محاولة الشرطة قتلها. تصرف الاعلام يصب الزيت على النار ويحرض على قتل العرب، حيث ان كل عربي يتحول الى مشبوه، وكل مشبوه يتحول الى ارهابي بوصف الاعلام".

" استباحة دم العرب "
واضاف : " تصريحات نتنياهو ووزارئه ومطالبتهم بحمل السلاح هي من وراء استباحة دم العرب، هذا ما حصل في ديمونة والعفولة، وعليه، فلا نتنياهو ولا غيره يستطيعون اليوم التنصل من تصريحاتهم هذه بتصريحات استنكارية ! اذا لم تعمل الشرطة والحكومة على حماية المواطنين العرب فيما تعالج التحريض المستمر علينا، فانّنا مضطرون للدفاع عن انفسنا، وسنذهب باتجاه المطالبة بحماية دولية. قضيتنا عادلة وموقفنا اخلاقي، وعليه فانّي اطالب جميع ابناء شعبنا بالاستمرار في التظاهر والتصدي للاحتلال وقتل الفلسطينيين " .

 عائلة الفتاة اسراء عابد : " لا خطر على حياة اسراء "
وعلمت مراسلتنا عن مصادر مقربة من العائلة: " ان الأهل قاموا بزيارة ابنتهم وتم الاطمئنان عليها بعد ان تم السماح لهم من قبل الشرطة ، وبان وضعها الصحي مستقر ولا يوجد خطر على حياتها ، وكذلك العائلة لغاية الان لم تعرف حيثيات ما حصل لابنتهم اليوم" .

علي سلام لبانيت : " زرنا المصابة مع والدها في المستشفى وهي بحالة صحية جيدة "
وفي حديث لمراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع علي سلام رئيس بلدية الناصرة قال :"نحن الان في طريق العودة الى البيت بعد ان زرنا الفتاة في المستشفى بمرافقة والدها  وهي بصحة جيدة وقد تم اجراء عملية جراحية لها واخراج الرصاصة من قدمها ، وتمنينا الشفاء العاجل للفتاة ولم نتطرق ونتحدث معها حول ما جرى اليوم  ".
وفي هذا السياق حاولت مراسلتنا الحصول على تعقيب الشيخ زيدان عابد ولكن لم نتمكن من ذلك وفي حال وردنا تعقيب منه سنوافيكم به .

فريج: " الشرطة الاسرائيلية تنفذ محاكم ميدانية وتصفيات ضد العرب فقط! "
عقب عضو الكنيست عيساوي فريج على عملية اطلاق النار على النصراوية اسراء زيدان عابد 29 عاماً من قبل عناصر من الشرطة الاسرائيلية داخل محطة حافلات الركاب في العفولة ظهر اليوم الجمعة بالقول : " ان رجال شرطة اسرائيل ينفذون سياسة التصفيات والاغتيالات التي ينادي بها كل من عضوي الكنيست يانون ميجال وافجدور ليبرمان وحاخام صفد شموئيل الياهو ، ويجرون محاكم ميدانية وينفذون الاغتيالات.
فما نراه من خلال الشريط الذي يوثق عملية اطلاق النار على عابد ومشاهد اخرى ان عددا كبيرا من رجال الشرطة يقفون قبالة امرأة واحدة وبدلا من القبض عليها، يطلقون النار بقصد قتلها! والمستهجن في الامر ان هذه السياسة من الشرطة لم نرها في مسيرة مثليي الجنس في القدس وليس في ديمونا اليوم عندما طعن يهودي اربعة عمال عرب!
ان من يرى هذه الصور وصورا ومشاهد اخرى بامكانه ان يفهم انه من السهل قتل العربي في دولة اسرائيل تحت غطاء وبرعاية قانونية وحكومية... انه التهديد الاكبر لنا والذي من شأنه ان يجر كل واحد منا الى جولة جديدة من الدماء!" .

الحركة الاسلامية : " تحريض نتنياهو وحكومته أعطى الضوء الأخضر للاعتداءات على العرب"
وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من الحركة الاسلامية جاء فيه : " " تشهد البلاد هذه الأيام حالة من الفلتان وموجة من الاعتداءات على العرب في كل أماكن وجودهم، فقد تم طعن مواطنين عرب في ديمونا، واعتدي على عرب في نتانيا والعفولة، وتم محاولة إعدام مواطنة عربية من الناصرة في العفولة ميدانيًا أمام الناس، حيث كان بإمكان الشرطة والأمن استخدام أساليب وطرق أخرى من أجل القبض عليها- رغم يقيننا انها لم تقم بعمل ما خارج القانون.
إن الهستيريا التي تنتشر في المجتمع اليهودي كانتشار النار في الهشيم سببها الأول التحريض الدموي على العرب من قبل رئيس الوزراء نتنياهو؛ ولذلك نحن نحمّله ونحمّل حكومته كامل المسؤولية عما جرى وعما سيجري لأي مواطن عربي، وسوف يلاحَق كل مجرم قانونيا وقضائيا وسياسيا وجماهيريا، ولن نقف مكتوفي الأيدي إزاء الاعتداء علينا.
إن هذه الهستيريا أصابت بعض الوزراء بالجنون، فقد قام الوزير نفتالي بينت بشخصه وبنفسه بمحاولة إنزال أعلام "لا إله إلا الله" الخضراء الموجودة في مدخل مدينة كفر قاسم. هذا العمل الصبياني الأهوج من وزير في حكومة إسرائيل يحمل دلالة كبيرة على مدى الحقد الذي يحمله على كل ما هو عربي وإسلامي، وعلى مدى التطرف في هذه الحكومة ".

" على المجتمع الدولي أخذ دوره في إدانة الأعمال الإجرامية التي اقترفتها هذه الحكومة وأجهزتها الأمنية "
واضاف البيان : " حكومة نتنياهو تتحمل مسؤولية المواجهات والدماء التي سفكت في القدس والمناطق المحتلة وفي الداخل. وعلى المجتمع الدولي أخذ دوره في إدانة الأعمال الإجرامية التي اقترفتها هذه الحكومة وأجهزتها الأمنية. وعلى شعبنا الفلسطيني في المناطق المحتلة العودة سريعا للمصالحة ورأب الصدع ومواجهة جرائم هذه الحكومة وهم موحّدين تحت مشروع وطني تحرري واحد يليق بقضية عادلة كقضية الشعب الفلسطيني، ويليق بقضية كقضية القدس والأقصى.
إن الأحداث المتسارعة تستدعي من الجميع الحيطة والحذر والانتباه من أي اعتداء، وتستدعي كذلك العمل بشكل وحدوي لدرء الخطر عنا وعن شعبنا. الحركة الإسلامية تدعو كل الأحزاب والحركات ولجنة المتابعة من أجل اتخاذ خطوات نضالية وحدوية مسؤولة للرد على هذه الانتهاكات والتصدي لعدوان الإرهابيين الحقيقيين " .

جبهة الناصرة والحزب الشيوعي يستنكران اطلاق النار على إسراء عابد
وجاء في بيان لجبهة الناصرة الديمقراطية ، وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما : " تستنكر جبهة الناصرة الديمقراطية وفرع الحزب الشيوعي في المدينة، اطلاق عناصر "الأمن" النار على الشابة النصراوية إسراء عابد في محطة باصات العفولة "، وأكد البيان، " أن كل الدلائل تشير الى أن الشابة عابد لم تشكل أي خطر "يبرر" اطلاق النار عليها بهدف القتل ".
وقالت جبهة الناصرة وفرع الحزب الشيوعي، " إن الأشرطة التي عرضت في وسائل الإعلام، تؤكد خطورة الجريمة التي تعرضت لها عابد، وهي جريمة تندرج ضمن مسلسل الجرائم التي تقع يوميا في كافة أنحاء البلاد، إذ يتم اطلاق النار على العربي وحتى قتله، فقط لكونه عربيا، وهذا انعكاس ميداني للعقلية العنصرية الإرهابية ضد العرب، التي تسيطر على الحكم، بكل أذرعه " .
وشدد البيان على " ان كل هذه الجرائم تتم بأوامر عليا، بدءا من رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، الذي طالب في الأسابيع الأخيرة، بتسهيل تعليمات النار، في حين طالب رئيس بلدية الاحتلال في القدس المحتلة، الإسرائيليين بحمل السلاح، وهي دعوة مفتوحة للقتل، بعد اختلاق الذرائع الواهية ".
وقالت الجبهة والحزب : " إن الضرورة تقتضي تحقيق من خارج الشرطة، التي ستسعى الى اختلاق الذرائع لتبرير جريمة عناصرها، ونحن نحمّل نتنياهو وقادة الأجهزة الأمنية مسؤولية هذه الجرائم وكل التدهور الأمني الذي بادرت له حكومة اليمين المتطرف ".



مجموعة صور خاصة لموقع بانيت وصحيفة بانوراما




تصوير الشرطة




صور من مكان الحادث - تصوير نجمة داوود الحمراء










لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا
لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق