اغلاق

نصراويات في جمعية نسيجنا يعملن لإعادة التراث النصرواي

اجتمعت في مدينة الناصرة مجموعة من النساء الطموحات المتقاعدات اللواتي يرفضن رفضا قاطعا ان يندثر ويموت التراث النصراوي والتطريز الخاص، يجتمعن في كل اسبوع
Loading the player...

ويعملن على إعادة احياء تراث المدينة العريق المتناقل منذ عصر طويل من الأجداد والاباء، يعملن ضمن اطار جمعية نسيجنا التي تهدف لتعزيز ودعم المرأة ومكانتها اقتصادياً وثقافياً واجتماعيا، احياء التراث المحلي والحفاظ عليه وتطويره واقامة فعاليات اجتماعية، تربوية، ثقافية وفنية واعادة الانسجام للنسيج الاجتماعي للناصرة التي عرفت وتعرف بالمحبة والتاخي بين الجميع .
وفي حديث لمراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع فيوليت خوري مديرة جمعية نسيجنا الناصرة قالت :" فكرة الانطلاق بهذا المشروع المميز انطلفت بانه تميزت الناصرة على مدى عقود بانسجام نسيجها الاجتماعي المتعدد والمتنوع، وهذا ساهم الى حد بعيد بمواجهة التحديات والصعوبات، وازدهار البلد اجتماعياً واقتصادياً وثقافياً، حتى نهاية القرن الماضي، وللناصرة تراث محلي اصيل يكاد ان ينقرض والقوة الانتاجية في الناصرة تراجعت الى حد بعيد، واسواقها تفتقر لاي انتاج محلي كي تصبح مدينة لمجتمع استهلاكي وكذلك للمدينة مكانة دينية وتاريخية وسياحية، يقصدها حجاج من جميع انحاء العالم. وتوجد مجموعة كبيرة من النساء ذات مهارات وكفاءات وقوة ابداع وهن بحاجة الى اطار تفعيل للإنتاج، سواء بصفة تطوعية او بصفة عمل يوفر دخلاً اضافياً .  وجاءت أيضا فكرت المشروع نتيجة افتقار المدينة الى برامج شاملة فنية وثقافية واجتماعية وتراثية".
 
" نهدف الى اتاحة فرصة لنساء الناصرة للعمل معاً على احياء التراث وتعليمه "
واضافت خوري :" هدف المشروع هو اتاحة فرصة لنساء الناصرة للعمل معاً على احياء التراث وتعليمه وحفظه وتطوره وانتاجه وتسويقه وعلى سبيل المثال شغل الابرة وغيره، وبالتالي تحسين الوضع المادي والاجتماعي خاصة للنساء الوحيدات، ودمجهن في المجتمع.اعادة بناء انسجام النسيج الاجتماعي بواسطة برامج وفعاليات ثقافية، اجتماعية وفنية مختلفة. ولتحقيق الاهداف ستقوم الجمعية بجمع عدد من السيدات للعمل معاً، النساء من كافة كفاءات المجتمع والانتماءات يعملن معاً لانتاج اشغال يدوية تراثية وفنية وحرفية باشراف مدربات، وبهدف التسويق خاصة للسوق السياحي، حيث يكون انتاج يدوي نصراوي. يتاح المجال لذوات الكفاءات والابداع والمهارات ان يدربن ويعلمن، كما ويتاح المجال لكثير من السيدات للعمل وتحسين الوضع الاقتصادي. اضافة الى ان اللقاء معاً والعمل حول تراثنا هو عامل لازالة الحواجز الاجتماعية واعادة الصلة. المقر يكون معدا لبرامج ولقاءات ودورات في ساعات بعد الظهر والمساء بهدف تعزيز الثقافة والفنون وغيرها مما يقود الى العلاقة الاجتماعية السليمة".
وشددت لمراسلتنا :" لاهمية المشروع قامت مؤسسة راهبات الناصرة، بالتبرع لجمعية نسيجنا باستعمال مقر واسع يضم قاعة عرض كبيرة مع مسرح وغرفتين . يقع المقر في مركز الناصرة خلف الكازانوفا مقابل بازيليكا البشارة على مدخل السوق البلدة القديمة والجمعية تتوجه بالشكر لمؤسسة راهبات الناصرة ، لهذا المكان الرائع الذي سيتيح لقاءات السيدات والعمل معاً كما وسيتيح الفرصة لاقامة برامج وفعاليات اضافية تعود على البلد بالمصلحة العامة للجميع، وأيضا منذ بداية الشهر الحالي، تشرين الاول باشرت الجمعية عملها مع مجموعة واسعة ومتعددة من السيدات تضم كفاءات مختلفة،  كما ونتتطلع الى جمع  اكبر عدد ممكن للتفعيل ولفعاليات اجتماعية وثقافية، واشكر اعضاء الجمعية الذين قاموا معي بالمشروع، واشكر كل من ساهم وتبرع وعمل على ترميم وتجهيز المقر ولا نزال في بداية الطريق".


مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق