اغلاق

10 توجهات تقنية ينتظرها العالم في 2016

سلطت مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر الضوء على قائمة أفضل 10 توجهات تقنية ستلعب دوراً إستراتيجياً لمعظم المؤسسات خلال العام 2016.

واستعرض المحللون النتائج التي توصلوا إليها خلال منتدى جارتنر آي تي إكسبو الذي شهد إقبالاً غير مسبوق، والذي تواصلت فعالياته لغاية يوم الخميس.
واشارت جارتنر إلى التوجه الاستراتيجي التقني باعتباره من القدرات التي ينعكس تأثيرها بدرجة كبيرة على المؤسسة، ومن العوامل التي تبرهن على مدى هذا الأثر الكبير التمتع بالقدرة العالية والمتميزة على تطوير الأعمال، أو المستخدمين النهائيين، أو تقنية المعلومات، أو رفع مستوى الاستثمارات الكبيرة، أو التعرض لخطر التأخر في تبني واعتماد الحلول والتقنيات. كما تؤثر هذه التقنيات على الخطط والبرامج والمبادرات طويلة الأمد للمؤسسات.
وقال ديفيد سيرلي، نائب الرئيس وزميل مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر: "ستعمل قائمة أفضل 10 توجهات تقنية إستراتيجية للعام 2016، التي وضعتها مؤسسة جارتنر، على صياغة فرص الأعمال الرقمية خلال العام 2020".

وتقوم التوجهات الثلاثة الأولى بمعالجة معضلة دمج العوالم التجهيزية والافتراضية، وصعود ظاهرة الشبكة الرقمية، فبالتزامن مع تركيز المؤسسات بشكل رئيسي على الأعمال الرقمية في وقتنا الراهن، إلا أننا نشهد تصاعد موجة الأعمال الخوارزمية، فالخوارزميات، بشقيها العلاقات والترابط، تعمل على صياغة مستقبل الأعمال.

ونستعرض فيما يلي أفضل 10 توجهات تقنية إستراتيجية للعام 2016، وهي:
- الأجهزة المترابطة.

- تجربة المستخدم المحيطة.

- مواد الطباعة ثلاثية الأبعاد.

- معلومات كل شيء.

- تعلم الآلات المتقدمة.

- الوكلاء والأشياء ذاتية التحكم.

- البنية الأمنية المتكيفة.

- بنية الأنظمة المتقدمة.

- بنية التطبيقات والخدمات المترابطة.

- منصات إنترنت الأشياء IoT.

لدخول زاوية انترنت وتكنولوجيا اضغط هنا

لمزيد من تجديدات واختراعات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
تجديدات واختراعات
اغلاق