اغلاق

جمانة من الناصرة قدوة لنساء بنجاح تخطي سرطان الثدي

لم يتمكن الخوف والقلق من السيطرة عليها ، كانت مليئة بالتحدي والإصرار والعزيمة ابتساماتها لم تفارق وجها ، بصبرها وقوتها تمكنت من التغلب على سرطان الثدي ،
Loading the player...

تعتبر اليوم قدوة لكثير من النساء اللواتي يعانين من المرض ذاته تعطيهم الامل والقوة بإمكانهم التغلب على جميع الصعوبات والعراقيل التي تواجههم في محاربة هذا المرض الذي ينتشر بشكل كبير في الآونة الأخيرة ، هي السيدة جمانة زيدان من الناصرة .
وحول تجربتها في الشفاء قالت جمانة زيدان :"انطلق مشواري في العلاج من سرطان الثدي ، عندما اكتشفت من خلال الصدفة بانني مصابة بسرطان الثدي وذلك عندما كنا نجلس مجموعة من الأقارب سويا ، وخالتي تحدثت عن وجود ورم في الثدي واجبتها ان لا تخاف من هذا الموضوع وانا أيضا يوجد عندي ورم صغير منذ عشرة أيام ولست خائفة ، ومن ثم شددت شقيقتي على أهمية التوجه واجراء فحص بشكل سريع وفورا وبالفعل أجريت الفحص ومن هنا انطلق المشوار وفي الأسبوع الأول بمثابة مشوار رعب وخوف اثناء انتظار جواب الفحوصات ، وكنت ادعو ربي في صلاتي ان أكون من الصابرين ولم أخف من الموت ولكن كنت أخاف ان يعاني اولادي من ذلك ، وتلقيت الجواب باني مصابة بالمرض وتسلحت بسلاح القوة والإرادة ومواجهة هذا المرض والتغلب عليه ".
وأضافت لمراسلتنا :"وخضعت للعديد من العمليات والعلاجات البيولوجية والكيميائية ، والحمد لله شفيت من المرض ، واتوجه بنصيحة للنساء بإجراء بشكل دائم ومستمر الفحوصات المبكرة ، وان لا تعتقد بانه لن تصاب بسرطان الثدي نتيجة عدم إصابة احدى القريبات بالمرض ، حيث انني شخصيا لم يصب أي احد من عائلتي بهذا المرض واصبت بسرطان الثدي ، وأؤكد على أهمية اجراء الفحص ، وفي حال كان لديها شك 1 % انه يوجد أي تغيير طرأ على جسدها او يوجد ورم بالتوجه الى الطبيب وان لا تتأخر والاكتشاف المبكر لسرطان الثدي يعتبر احد الطرق الأساسية للعلاج والشفاء من المرض ، وكذلك الامر الذي يساهم في علاج المراة هو النفسية وكلما كانت المعنويات جيدة وحظيت المرأة بدعم من المحيطين بها يكون تاثير إيجابي على المرأة المصابة بسرطان الثدي ويساهم في تخطي المرحلة الصعبة التي تعاني منها".
وتابعت جمانة :"ولغاية الان ما زلت اتابع الفحوصات الطبية كل مدة ثلاثة اشهر لدى طبيبي الخاص على الرغم من شفائي من المرض ، واتابع بشكل شخصي على اجراء الفحوصات ، وللأسف في مجتمعنا العربي يوجد الكثير من النساء يخجلن  من التحدث انهن مصابات بالمرض وكذلك يخافن من لفظ اسم سرطان الثدي وعوضا عن ذلك يقولن (هداك المرض) وكذلك العائلات تخفي ان افراد العائلة مصابة بالمرض وما زال مجتمعنا لغاية الان نخاف من مرض السرطان الذي يعتبر مرض مثل أي مرض اخر ولكن سكون صامت ".

" للاصرار والعزيمة دور في العلاج "
وشددت جمانة : "وللاصرار والعزيمة دور في العلاج حيث انه عندما كنت في العيادة انتظر جواب الفحوصات كنت اشعر بقلق كبير وخوف واثناء انتظاري لكي ادخل لطبيب دخلت الى العيادة امرأة على عجلة من امرها تريد بشكل فوري وسريع  الدخول للطبيب وقلت لها انه لا يمكنها الدخول لانه دوري الان وانا انتظر الدخول للطبيب لكي احصل على النتيجة ، وسالتها هل تنتظر جواب الفحص ؟ ابتسمت واجابتني لا وبانها  كانت مريضة وشفيت وقد خضعت للعديد من العلاجات ، وكانت الابتسامة  لا تفارق وجهها وبفضل قوتها وصبرها شفيت من المرض والان تعمل وتتجهز للتحضير لعرس ابنها هذا الموقف اعطاني الكثير من القوة ، حيث انه كان لدي اعتقاد ان كل شخص يصاب بسرطان نهايته الموت ولكن في اعقاب هذه الحادثة تغير موقفي ومفاهيمي الشخصية ، وعند الدخول للطبيب تم توجيهي لطبيبي الخاص للحصول على النتيجة ، ومن ثم اخبرني الطبيب اني مصابة بالمرض وعندها حمدت الله  ".
وأكدت لمراسلتنا :"أجريت عمليات لاستئصال الورم  ولكن في الفحوصات كان يتبين انه ما زال خلايا سرطانية وقررت استئصال الثدي ، ومن هنا اشكر عائلتي ، جمعية مكافحة السرطان ، مستشفى العائلة المقدسة وطاقمه الذين قدموا لي الدعم الكبير والكافي وجميع الاستشارات الكافية ".

لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق