اغلاق

قائمة البديل: سعينا دائما لانتخابات نزيهة في الناصرة

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من قائمة البديل لانتخابات الهيئة التمثيلية للطائفة الارثوذكسية في الناصرة، جاء فيه :" رفضت المحكمة المركزية في الناصرة،


مدينة الناصرة

امس الثلاثاء، الالتماس الذي تقدم به عدي بجالي ويوسف حِسِن واسطفان حماتي لإصدار أمر لوقف انتخابات الهيئة التمثيلية للطائفة العربية الارثوذكسية في الناصرة، التي ستجري يومي السبت والأحد المقبلين، 24 و25 تشرين الاول الجاري. ورفض القاضي كل المزاعم التي تقدم بها الملتمسون. وقالت مجموعة "البديل"، التي تخوض الانتخابات الحالية، إن قرار المحكمة يؤكد صحة كل الاجراءات الدستورية التي اتخذها مجلس الطائفة، من أجل ضمان انتخابات نزيهة وديمقراطية" .
واضاف البيان: "وكان الملتمسون الثلاثة قد طلبوا وقف الانتخابات، ومنع ترشح عدد من المرشحين. ورفضت المحكمة كل هذه الادعاءات الواحد تلو الآخر، وغرّمت الملتمسين بدفع مبلغ 10000 شيكل. إذ كان القاضي قد عرض على الملتمسين في الجلسة التي عقدت ظهر يوم أمس الاثنين، سحب الدعوى، واتفق على أن يقدموا ردهم على عرض القاضي حتى قبل ظهر اليوم الثلاثاء، إلا أنه كما يبدو لم يتم سحب الدعوى، وصدر قرار القاضي مفصلا رفضه للدعوى.
إن مجموعة البديل، التي تقود عمل المجلس في الدورتين السابقة والمنتهية، تعرب عن أسفها لقرار البعض بالتوجه الى المحاكم، وتؤكد أن قرار المحكمة يساند سلامة كل الاجراءات الدستورية التي تم اتخاذها، من أجل ضمان سير عملية انتخابية ديمقراطية نزيهة. وقبل هذا، كانت مجموعة البديل قد نفذت التزامها بأن تجري الانتخابات في موعدها الدستوري، دون أي استغلال للبند الذي يجيز تأجيل الانتخابات، كما حصل مع ادارة سابقة من قبل (كان حينها عدي بجالي من متخذي القرار)، وجرت الانتخابات في موعدها في العام 2011، ثم تقرر تعيين الانتخابات التالية في موعدها الحالي، بمرور أربع سنوات بالتمام والكمال على الانتخابات السابقة" .
وختم البيان: "وترى مجموعة البديل، أن صاحب القرار الأول والأخير، هو جمهور ذوي حق الاقتراع، حوالي 8000 شخص، وعلى كل المرشحين ونحن منهم، احترام قرار الناخب. ورغم هذا، فقد قبلت مجموعة البديل بتشكيل لجنة وفاق، جرى الاتفاق بداية على تركيبتها، ثم قبلت مجموعة "البديل"، ومجموعة "الحاضر"، بتوصية لجنة الوفاق، إلا أن المجموعة الثالثة، التي منها المرشح يوسف حِسِن، أحد الملتمسين الثلاثة، رفضت العرض، وقررت التوجه الى القضاء لوقف الانتخابات.
إن مجموعة البديل، واعتمادا على المسؤولية، وعلى الثقة بقرار الناخب، تدعو الى انتخابات حضارية وديمقراطية. كما تدعو "البديل" الى تعاون فعّال بعد الانتخابات، بين سائر المنتَخَبين، في إدارة المجلس ولجانه، لما فيه خير للطائفة مؤسساتها، والمدينة عامة" .

لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق