اغلاق

اختتام فعاليّات ميكاثون الناصرة 2015

أختتمت فعاليّات ميكاثون الناصرة 2015 وسط أجواء مليئة بالترقب والاثارة. وقد أقيم الميكاثون للسنة الرابعة على التوالي بمبادرة مؤسسة تسوفن، مراكز التكنولوجيا المتقدمة،



وبالشراكة مع كبرى الشركات والمؤسّسات الدوليّة والمحليّة مثل USAID، جوجل، انتل، مايكروسوفت- مركز التطوير، أورانج، UK ISRAEL Tech Hub في السفارة البريطانية، فوروم MIT، TechForGood وغيرها، وبالتعاون مع فريق تنظيم مهني وطاقم خبراء ومرشدين من عالم الهايتك.
وقد تمّ الاعلان عن الفرق الفائزة بالمراتب الثلاث الأولى بعد أن تمّ عرض جميع الابتكارات أمام لجنة التحكيم التي ضمّت كبار خبراء الهايتك. وقد فاز بالمرتبة الأولى ابتكار "ابرا كدابرا" وهو عبارة عن سوار ذكي قادر على التحكم بالأجهزة الكهربائيّة عن طريق حركات اليدين، وحصلت الفرقة المبتكرة على الجائزة الأولى وهي المشاركة في المؤتمر الدولي للموبايل (MWC) الذي ينظّم سنويا في برشلونة، تقدمة شركة مجموعة العفيفي ونزارين تورز.
وفاز بالمرتبة الثانية ابتكار "بروتكتور" وهو عبارة عن بخاخ فلفل للدفاع عن النفس يحتوي على كاميرا وجهاز اتصال، بحيث يمكّن المستخدم من رش المعتدي برذاذ الفلفل وفي ذات الوقت تصويره ونشر الصورة في شبكات التواصل الاجتماعي أو ارسالها إلى الشرطة لتسهيل القبض عليه، وقد حصلت الفرقة المبتكرة على كاميرات GoPro Hero4 تقدمة مجموعة العالم للتأمين. أمّا المرتبة الثالثة فكانت لصالح ابتكار "انفيزيبلايند" وهو عبارة عن سوار ذكي لاستبدال العصا التي يستخدمها فاقدي البصر، وحصلت الفرقة المبتكرة على أجهزة تابلت سامسونج تقدمة شركة الفا أوميجا للهندسة. أمّا جائزة السفارة البريطانيّة فقد حظي بها المشارك ميشيل عبود من مدينة حيفا، إذ سيشارك في بعثة ريادية إلى بريطانيا، لتطوير قدراته والتعمّق في مجال الابتكار واكتساب الخبرات.
ومن الجدير بالذكر أنّ عشرات المبرمجين والمهندسين من كافة أنحاء البلاد شاركوا في الحدث لهذا العام الذي أقيم تحت عنوان "نجعل العالم مكاناً أفضل". وقد استمرّت المنافسة على مدار يومين كاملين من التفكير والعمل الابداعي الممزوج بالكثير من الانفعال والشعور بالفخر والاعتزاز، وبتوجيه من قبل مرشدين لامعين في مجال الهايتك.
وقال ايال ايطاح، مدير التطوير وعضو الادارة في مركز الأبحاث والتطوير في شركة مايكروسوفت، والذي كان عضواً في لجنة التحكيم: "من المثير رؤية الابداع والابتكار الذي احتواه هذا الحدث، الاطلاع على الافكار التي طرحت هنا هي تجربة مثيرة وهذه فرصة رائعة للانكشاف على الكفاءة وروح المبادرة لدى المهندسين العرب".
ومن ناحيته قال عبد عدوي، مدير التسويق للوسط العربي في شركة أورانج:"إنّ المبادرة واقامة المشاريع التكنولوجية كالميكاثون هي في غاية الأهميّة، نظراً لأنّها تقدّم الفرصة للعديد من الشابات والشباب، في المجتمع العربي، لابراز قدراتهم وعرضها على نطاق واسع".

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق