اغلاق

ناصرتي:عامان على الانتصار التاريخي وفوز سلّام بالرئاسة

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من قائمة ناصرتي، جاء فيه :" اليوم الخميس 22.10.2015 يكون قد مرّ عامان على الانتصار التاريخي لقائمة ناصرتي


رئيس بلدية الناصرة علي سلام

في معركة الانتخابات لبلدية الناصرة والتي جرت في 22.10.2013. هذا الانتصار الذي جاء ليلبي رغبة شديدة في نفوس النصراويين طالما تاقوا اليها وليؤكد أن رياح التغيير اذا ما ترسخت بإمكانها تغيير الواقع المرير الذي عاشته الجماهير النصراوية في ظل حكم الحزب الذي انتهت صلاحيته وغدا عبئًا على المواطنين والبلد والبلدية" .
واضاف البيان: "نعود بالذاكرة قليلًا الى الوراء لنتساءل كيف استطاعت ناصرتي بقيادة علي سلام احراز هذا الانتصار التاريخي الذي يعتبر مفصلًا في تاريخ الناصرة والمجتمع العربي له ما بعده وكيف وحّد علي سلام النصراويين من كل الأطياف والأحياء في جسم واحد وفي فترة زمنية  لم تتجاوز الأربعة  اشهر ومضى بهمة  وحيوية وعزم واصرار نحو طريق التغيير متكلًا على الله وعلى حسّ أهل الناصرة ورغبتهم في التغيير ...
وجاء يوم 22.10.2015 لتخرج الالاف الى صناديق الاقتراع تعبر عن ذاتها وتحدّد توجهها وتعلن عن قرارها الديمقراطي بوضوح أنها اختارت علي سلام رئيسًا لبلدية الناصرة وتحصل ناصرتي على سبعة أعضاء في المجلس البلدي، كان نصرا مدويا لم يتوقعه الكثيرون، جسم سياسي حديث الولادة ينتصر على الجبهة ويفوز برئاسة البلدية وكان هذا النصر المدوي صدى تجاوز الناصرة والمجتمع العربي تناقلته وسائل الأعلام المحلية والقطرية والعالمية لما للناصرة من مكانة وأهمية" .

" البلدية ليست حكرًا لأحد ومقدرات البلد والبلدية لكل الناس "
وتابع البيان بالقول: "كان فوزًا يحمل دلالات عديدة ويعبر عن قرارات الناخب النصراوي الأصيل مفاده أن البلدية ليست حكرًا لأحد ومقدرات البلد والبلدية لكل الناس، ويعبر عن انتهاء عهد وبداية عهد "انتهاء عهد كل من ليس معنا هو ضدنا وبدء عهد الناصرة للجميع"، وكان يمكن أن يسجّل هذا الفوز كفوز لقائمة محلية استطاعت أن تصل الى قلوب ووجدان وعقل الناس وأن تنتهي الحملة الانتخابية الى هذا الحد. لكن الحزب المهزوم أبى إلا أن يدخل الناصرة في دائرة الشك والضبابية والتوتر مدعيَا أن هناك أصواتًا للجنود لم تعد بعد وندخل الى ردهات المحاكم والقضاء لتعيش الناصرة أشهرا من التوتر والانتظار.
لا نريد هنا ان نسهب في سرد الحكاية التي يعرفها النصراويون وكيف أقرّت محكمة العدل العليا إعادة الانتخابات لبلدية الناصرة والتي جرت في 11.3.2014 ليأتي قرار الناخب النصراوي حازمًا قاطعًا موضحًا بشكل مدوّ وبفارق فاق التوقعات انتصر علي سلّام على منافسه رامز جرايسي بـ 10.400 صوت.
بدأ علي سلّام مهامه الرسمية لرئاسة بلدية الناصرة في كتاب التعيين 1.4.2014 وهذا يعني حقيقة على مضي سنة ونصف على التكليف" .

" الائتلاف البلدي "
واردف البيان: "لقد سارع علي سلّام وصنع ائتلافًا بلديًا بعد أن دعا كافة القوى الممثلة في المجلس البلدي وبدأ مع الكتل التي تعاونت معه بالعمل الجاد والدؤوب ليحقق ما وعد به الناخب النصراوي.
فكان التغيير الأول أن غدت بلدية الناصرة بلدية كل الناس يستطيع المواطن التعبير عن ذاته بكل وضوح ودون واسطة ويستطيع أن يطالب ويوجه ويشارك في اتخاذ القرار وأصبحت البلدية بيت دافئ للشعب يدخلها دون أي شعور بالحرج وبحرية تامة .
ويبدأ علي سلام وإدارته الخطى نحو تحقيق الأهداف بهمة وتصميم في شتى النواحي واضعًا أفضليات وسلم أولويات منها دائرة التربية والتعليم حيث شهدت الناصرة تقدمًا واضحًا في نتائج البجروت وازدياد مشرّف في الحصول على شهادات البجروت الكامل، وغدت الناصرة أقل المدن في ظاهرة التسرّب من المدارس وتم بناء ثلاثة اجنحة جديدة في مدارس الناصرة، جناح جديد في مدرسة الحكمة الثانوية في جبل القفزة جناح جديد في مدرسة الحرش الابتدائيبة في الحي الشرقي وجناح جديد في مدرسة عمر بن خطاب في حي الصفافرة والورود.
بناء عدد من الروضات الحديثة والنموذجية في اكثر من موقع ترميم وتصليح عدد اخر من المدارس في شتى احياء المدينة ، كل هذه الامور جعلت الناصرة تفوز بجائزة التربية والتعليم في لواء الشمال من قبل الوزارة وهذا يعطيها الحق في التنافس على مستوى الدولة.
وفي حقل البناء والتطوير شهدت المدينة خلال عام ونصف قفزة مشرفة في هذا المجال، فقد تم افتتاح شارع النمساوي الالتفافي قرب المستشفى النمساوي الذي ربط شرق المدينة بشمالها والذي تم تنفيذه بتكلفة عشرة ملايين شيكل واصبح متنفسا لحركة السير في الشوارع القريبة منه. وشهدت المنطقة الصناعية الجنوبية شق شوارع جديدة وعملية تطوير قرب المسلخ البلدي.
وتمّ إنهاء المخططات للمنطقة الصناعية الشمالية والتي ستقام قريباً من حي الجليل وسيبدأ العمل بها الأسابيع القريبة ، هذا عدا الإعلان عن قبول عطاءات لبناء المركز الثقافي الأكبر في الشمال والذي سيتم بنائه في مكان المدرج في الملعب البلدي القديم وبما يتعلق بالشوارع قامت البلدية بتعبيد عدد من الشوارع المهمة في المدينة وتجديد البنية التحتية لها وتعبيد عدد من الشوارع في الأحياء لتسهل على المواطنين قدر الإمكان وعدد من هذه الشوارع يُعبد لأول مرة.
وفي ما يتعلق بالبلدة القديمة وحي السوق فقد قامت البلدية بتطوير البنية التحتية وتجديد شبكات المياه والمجاري وأعمال صيانة وتطوير.." .

" حركة سياحية كبيرة في الناصرة "
وقال البيان الذي وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" وشهدت المدينة حركة سياحية كبيرة وقامت البلدية بمشاريع فنية في المواسم والأعياد جلَبت أعدادا غفيرة ، وزارت المدينة وأنعشت اقتصادها فقد حوّل رئيس البلدية مشروع سوق الميلاد من نشاط إلى مهرجان كبير يستقطب عشرات الآلاف الذين يتوافدون على المدينة في هذا الموسم ويشاركون في أيام نصراوية فنية وسياحية ويزورون معالم المدينة ويضاعفون مدخولات المصالح التجارية والاقتصادية.
وهذا ما حصل كذلك في ليالي رمضان حيث دخل المدينة عشرات الآلاف في الأمسيات الرمضانية وكانوا بمثابة رافعة اقتصادية.
وفي حقل الفنادق فقد تمّ بناء فندق جديد قريب من منطقة المحاكم شرق المدينة لرجل الأعمال زياد عمري ليزيد من عدد الغرف الفندقية التي تحتاجها المدينة ، وكذلك تمّ بناء فندق آخر في وسط المدينة لعائلة العفيفي الأمر الذي تحتاجه مدينة كالناصرة تعتمد السياحة كرافدٍ اقتصادي هام.
وفي البلدة القديمة قامت مجموعات نصراوية بمشاريع في مجال الضيافة فاقامت مشاريع فندقة صغيرة تهتم بالزائرين القادمين لزيارة المدينة ويرغبون السكن في أجواء التاريخ والعراقة ، هذه المشاريع التي تشجعها البلدية وتدعمها.
وفي ما يتعلق بالثقافة والرياضة والشباب فقد عاشت المدينة حركة ثقافية وشبابية ورياضية لم تشهدها من قبل، وتمّ تنفيذ كم هائل من المشاريع التربوية والثقافية وفي مختلف المراكز الجماهيرية وفي كل الأحياء نذكر منها مهرجان الطفل الذي جاب كل نوادي المدينة بحيث قدمت دائرة الثقافة والرياضة والشباب المسرحيات في الأحياء ولكل طفل وبشكل مجاني. وتمّ افتتاح نوادٍ جديدة منها نادي السوق ونادي الكروم ونادي الحرش في الحي الشرقي.
هذه الحركة الدائمة تميّز بها كذلك المركز الثقافي على اسم محمود درويش الذي يعج بالنشاطات الفنية والمعارض والندوات والأمسيات والمسرحيات واللقاءات الشبابية الأمر الذي يدعو الى الاعتزاز والتقدير" .

" حراك رياضي وفني "
واضاف البيان: "رعى السيد علي سلام وما زال الحراك الرياضي والفني والإبداعي عبر سنين طوال وما زال يرى أهمية تقديم الرعاية والعناية والدعم والتشجيع لكل مبادرة فنية إبداعية رياضية أدبية في عاصمة العرب الثقافية.
كان الأمن والأمان ضمن حملة علي سلام الانتخابية ويعمل رئيس البلدية وإدارته ليل نهار من أجل أن يسود الأمن والأمان ويستطيع كل نصراوي ونصراوية أن يعيش بكرامة وأمن وهدوء ، ذلك أن الإنسان حريته وأمنه وأمانة في سلم الاهتمام.
جاء علي سلام إلى بلدية الناصرة ومع إدارته وائتلافه البلدي مشمراً عن ساعديه ليعمل ويطور ويسهر على مصلحة المدينة وتقدمها في شتى المجالات .
وها هما سنتان تمران على الانتخابات الأخيرة وسنة ونصف على استلامه لمهامه الرسمية قدّم الكثير ويطمح إلى تقديم الأكثر ويسعى جاهداً الحفاظ على مكانة الناصرة وقيمتها المحلية والعالمية وصون وحدة أهلها وتثبيت لحمتها التي لن يغلبها غلاب" .
وختم البيان :"نعد أهلنا بتحقيق كل المشاريع التي وعدنا بها ونطلب مؤازرتكم ودعمكم يد بيد نطوّر الناصرة نعمرها ونرفع من مكانتها ونحافظ على وحدة أهلها أبد الدهر.
وأراها فرصة سانحة لأتوجه إلى أهل الناصرة جميعاً بخالص الشكر على دعمهم وثقتهم بي وإلى كل الكوادر الشبابية التي دعمت وساهمت في إحداث التغيير والى كل الناشطات والنشطاء  الذي عملوا ليلاً ونهاراً من أجل مدينتهم التي أحبوها وسعوا إلى رفعتها وتطورها. نعد الجميع أن مصلحة الناصرة هي بوصلتنا وأننا على طريق الحق والخير سائرون" ، وفق ما جاء في البيان الذي وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما .



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق