اغلاق

رحيل الدكتور النصراوي الياس سليم السّروجي بأمريكا

رحل أمس في مدينة أوكلاهوما في الولايات المتّحدة ابن الناصرة الدكتور الياس سليم السروجي عن عمر ناهز الرابعة والتسعين عاما ، بعد حياة حافلة بالعطاء والنّجاحات.

 

وُلد الدكتور الياس عام 1921 في الناصرة ، ودرس في مدارسها الابتدائية ، ومنها إلى مدرسة برمانا في لبنان.
درس الطّب في الجامعة الأمريكيةّ في بيروت ، وعاد إلى مسقط رأسه عام 1946 لمزاولة عمله كأوّل طبيب أطفال في الجليل .
إلى جانب نشاطه المهنيّ، كان للدكتور الياس مساهمة بارزة في الحياة العامة، فكان من مؤسسّي جمعية أطباء الناصرة، ونادي الروتاري، وجمعية مكافحة حوادث الطرق، وأوّل رئيس لجمعية خرّيجي مدرسة السالزيان العريقةـ
من النّاصرة شدّ الرّحال وعائلَتَهُ إلى بيروت عقب حزيران 67 ، ليلتحق بهيئة التدريس في كلّية الطّب في الجامعة الأمريكيّة في بيروت. لكنّ لهيب الحرب اللبنانية الأهلية أرغمته على الرّحيل ثانية إلى الولايات المتحدة حيث درّس في كلية الطب في جامعة أوكلاهوما، قام خلالها بالسفر إلى البحرين وترسيم برامج التدريس في كلّية الطب في جامعة الخليج العربي.
تقاعد الدكتور الياس عام 1998، وانصرف إلى كتابة مذكّراته، ضمّنها في كتاب يحمل عنوان  " من مروج الجليل" ، وهي بمثابة شاهد عَيان على أحداث في بلادنا ما قبل نكبة 48 وبعدها ، من وجهة نظر طبيب ومثقّف فلسطيني ابن البلاد.
رغم كثرة الترحال وغنى النّجاحات في العالم الواسع، بقي المرحوم وفّيًا لبلده الأول ومحبًّا لأهله، فأوصى أن يُحرق جثمانه، وأن يُوارى رماده في تراب النّاصرة.
هذا، ويدعو الأهل جميع محبّي المرحوم ومعارفه إلى مشاركتهم قدّاسًا راحةً لنفسه يوم الأحد 10-25 الساعة الرابعة والنصف في كنيسة الإكليركية في الناصرة.

لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

 

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق