اغلاق

مقال: محمد بركة للمتابعة ورامز جرايسي لرئاسة الجبهة

لقد ربح شعبنا بإنتخاب محمد بركة رئيسا للجنة المتابعة قائدا له سجل حافل في ميادين النضال المختلفة وصاحب تاريخ في مقارعة من يحرمون شعبنا ،


منقذ الزعبي

من حقوقه وسيعيد للجنة المتابعة ألقها وريادتها ومبادرتها لتكون القائدة لشعبنا الذي أحوج ما يكون في هذه الأيام لتصعيد نضاله في مواجهة هذه الحكومة اليمينية الفاشية التي تنفذ القتل الفعلي بحق شباب وصبايا لأقل شبهة ولا تحاول القبض عليهم حتى لو كانوا مذنبين وأيضاً شعبنا في الداخل يتعرض لكل ضروب التمييز بصورة أقسى وأمر.
محمد بركة هو خير من يتولى رئاسة المتابعة في هذه الأيام الصعبة ... لكن من الناحية الأخرى فإن أكبر حركة سياسية بين العرب وأقدم حركة سياسية عريقة هي الجبهة خسرت رئيساً قادها بكل عزيمة وإصرار.
إن خسارة الجبهة لرئيسها المرجعي يجب تعويضه برئيس له سجل وتاريخ وخبرة يستطيع أن يكمل المسيرة وأن يبقي الجبهة في الصدارة والقيادة والريادة والمبادرة ، وبذلك يمكن أن تتعوض الجبهة بإنتقال رئيسها الى موقع آخر قد يكون أكثر أهمية .
إذا نظرنا حولنا في الساحة الجبهوية الداخلية فإنها تعج بالشخصيات القيادية الذين يستطيعون تولي منصب الرئيس القادم ولكن إذا أردنا مواصلة وضع الجبهة في محلها الريادي الذي تستحق فلا بد من إيجاد له خبرة مثبتة وسجل عريق.

أفضل من يقود الجبهة في هذه الأيام الصعبة هو القائد الجبهوي رامز جرايسي
نحن نرى ويجمع معنا كثيرون بأن أفضل من يقود الجبهة في هذه الأيام الصعبة هو القائد الجبهوي رامز جرايسي الذي نشأ وترعرع في شبابه الى جانب الراحل توفيق زياد وتعلم منه الكثير وأكثر ما تعلم منه هو صفة الصلابة والإصرار والمواجهة المباشرة.
إن خبرة رامز جرايسي على مدار 35 عاماً في بلدية الناصرة الذي مثل فيها الجبهة بكل جدار وإقتدار جعلته يقف على كل مشاكل العرب وسعى الى حلها . اليوم قيمة رامز جرايسي أكبر والتقدير له أعم وأشمل ... الناصرة خسرت تطويراً إزدهاراً... ولكنها بقيت بقيادة الجبهة القوَّة السياسية فيها وأثبتت وجودها ومشاركتها في النضال . نحن نرى "رمزية" خاصة في تولي رامز جرايسي رئاسة الجبهة .

الناصرة بقيت عصية كما كانت
نقول للحكومة التي قصدها إنزال الناصرة من موقع قيادة العرب في إسرائيل بأن الناصرة بقيت عصية كما كانت وبقيت وفية كما كانت وها هو رامز جرايسي إبن الناصرة الوفية العصية يتولى رئاسة الجبهة الذي أرادوا القضاء عليه.
إن وجود رامز جرايسي في منصب رئيس الجبهة فيه أكثر من رسالة متعددة العناوين والجهات وكلها تصب لصالح نضال شعبنا في الناصرة أولا ... وعلى كل الأصعدة بما في ذلك الروابط التي تربط رامز جرايسي مع قيادات شعبنا الفلسطيني المحتل . نحن نوجه رسالة خاصة الى رامز جرايسي ندعوه الى قبول التحدي الذي ما حاد عنه . وحتى نجعل الربح مزدوجاً ومضاعفاً فإن بركة للمتابعة وجرايسي لرئاسة الجبهة.


رامز جرايسي


محمد بركة - رئيس لجنة المتابعة

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
نلفت انتباه كتبة المقالات الكرام ، انه ولاسباب مهنية مفهومة فان موقع بانيت لا يسمح لنفسه ان ينشر لكُتاب ، مقالات تظهر في وسائل اعلام محلية ، قبل او بعد النشر في بانيت . هذا على غرار المتبع في صحفنا المحلية . ويستثنى من ذلك أي اتفاق اخر مع الكاتب سلفا بموافقة التحرير.
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
panet@panet.co.il .

لمزيد من زاوية مقالات اضغط هنا

لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق