اغلاق

أبو احمد،الناصرة:50% من ضحايا حوادث العمل من فرع البناء

يصاب يوميا ويتعرض العمال في ورشات العمل للعديد من المخاطر والحوادث، ويتصدر وسائل الاعلام اخبار عن إصابات في العمل وحالات وفاة وغالبيتهم من المواطنين العرب،
Loading the player...

الامر الذي يشكل العديد من علامات الاستفهام حول الأسباب التي تؤدي ان تكون النسبة مرتفعة لدى العمال العرب .
وفي هذا السياق كان لمراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما حديث مع كمال أبو احمد رئيس نقابة الهستدروت لواء الناصرة ، حيث قال :" الإصابات في العمل لا تميز بين اليهودي والعربي ، ولكن الظروف التي نعيش بها بهذه الدولة وظروف العمل التي تقوم بها الاقلية العربية في البلاد نتيجة ان غالبيتنا تعمل خارج مدننا وقرانا العربية، ونعمل في مجالات عمل لا يعمل بها اليهود مثل البناء واعمال شاقة إضافية ، وهذه احد الأسباب الأساسية التي تؤدي الى حوادث العمل، بالإضافة الى ذلك ان ظروف مكان العمل للعامل العربي غير ملائمة للعمال ، حيث ان المقاول يأخذ المناقصة بسعر رخيص وبالتالي يريد ان يربح وبناء على ذلك لا يريد صرف ميزانية على قضية الأمان في العمل التي تكلف مبالغ طائلة ، وبالتالي يعمل العامل العربي في سقالة بدون امان وبدون توفر شروط الأمان الامر الذي يتسبب بحوادث عمل . وهذا الامر لا نجده في الوسط اليهودي لان المقاول اليهودي يطلب أسعارا مرتفعة ويدفع حقوقا كاملة ، حيث يوفر الأمان اكثر للعمال ، ونتيجة المنافسة الشديدة في السوق يوجد اشخاص يريدون الربح ولا يهتمون بالمقابل بالأمان ، وكذلك العمال العرب يعملون خارج بلداتنا ويعملون في الوسط اليهودي ويصلون الى مكان العمل منهكين متعبين من السفر ، وعندما نسافر من الناصرة الى تل ابيب في ساعات المساء نرى جميع العمال نائمين بينما السائق وحده مستيقظ ويقود بصعوبة كبيرة ، والازدحامات المرورية والسفر ، كل ذلك يرهق العمال وبعد مرور الزمن يفقدون التركيز".

" نعمل في الهستدروت على رفع الوعي لدى العمال "
وأضاف لمراسلتنا :" مجلس العمال اللوائي يدعو العاملين وأصحاب العمل للمزيد من الوقاية والأمان في العمل وتنفيذ اتفاقيات العمل بحذافيراها في هذا المضمار ، فلا يعقل ان تستمر حياة عمال البناء رخيصة الى هذا الحد حيث ان اكثر من 50% من ضحايا حوادث العمل هم من فرع البناء علما ان اكثر من 58 % من عمال البناء هم من العمال العرب والأجانب ، ونعمل في الهستدروت على رفع الوعي لدى العمال ، ووزارة الاقتصاد يجب ان تراقب وتفحص عن كثب ظروف العمل ، كما وان عدد المراقبين قليل وليس بإمكانهم إقامة جولات على جميع الورشات في إسرائيل ويجب زيادة عدد المراقبين وبالتالي إعطاء اهتمام اكثر لفحص ظروف العمل للعمال والوقاية هي امر هام جدا في العمل ، ودائما نسمع عن حوادث عمل والعمال العرب يعملون في ظروف جدا قاسية وليس في رخاء " .

" يوجد اهمال وعدم وعي من قبل العامل بموضوع قسيمة الراتب "
وأجاب مراسلتنا حول وجود وعي بين العمال حول حقوقهم قائلا :" يوجد وعي من قبل العمال بحقوقهم ولكن ظروف العمل تجعلهم وتدفعهم لكي يكونوا غير واعين لحقوقهم ، وعلى سبيل المثال يوجد عامل يتقاضى اجرا في الشهر مبلغ 10 الاف شيقل ولكن قسيمة الراتب تكون بملغ 5000 شيقل ، والعامل ينظر في نهاية المطاف للراتب الشهري الذي يدخل الى جيبه ، ولكن عندما يصاب بإصابة عمل التامين الوطني يحاسبه على قسيمة الراتب وليس على الاجر الذي كان يتقاضاه ، وباعتقادي يوجد اهمال من قبل العامل والقسم الاخر لا يوجد وعي، وأيضا يوجد عدم مبالاة وبالتالي تكون النتائج قاسية في حال حصول أي مكروه لا سمح الله ".


كمال أبو احمد

لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق