اغلاق

وفد كبير من جبهة الناصرة يهنئ بركة برئاسة المتابعة

قام وفد كبير ضم العشرات من قيادة وناشطي جبهة الناصرة الديمقراطية وفرع الحزب الشيوعي في المدينة مساء أمس الاثنين بزيارة رئيس لجنة المتابعة العليا محمد بركة،

في بيته، لتهنئته بانتخابه للمنصب الجديد . وتقدم الوفد، المهندس رامز جرايسي وسكرتير الجبهة القطرية منصور دهامشة، وسكرتير فرع الحزب الشيوعي في الناصرة وائل جهشان، وسكرتير جبهة الناصرة سلام بلال، وأعضاء كتلة الجبهة في بلدية الناصرة.
وقال سكرتير الجبهة سلام في كلمته التي افتتحت اللقاء :" إننا نهنئ جماهير شعبنا، ولجنة المتابعة بانتخاب رفيقنا أبو السعيد، فنحن أمام تحديات ضخمة جدا، في صراعنا في مواجهة السلطة الحاكمة، وأيضا على صعيد شؤوننا الداخلية كمجتمع، في ظل تنامي العنف المجتمعي، وبالتأكيد أن أبو السعيد بتجربته وحضوره ومكانته، قادر على صياغة وتحسين آليات التعاون بين مركبات المتابعة لدفع عملها" .
وقال سكرتير فرع الحزب الشيوعي جهشان :" إن أمام رفيقنا محمد بركة مهمة شاقة وليست سهلة، في ظل استفحال سياسة الحرب والاحتلال وسياسة العنصرية، وتزايد التعقيدات الداخلية في مجتمعنا، إلا أن أبو السعيد قدها وقدود" .
وكانت الكلمة للمهندس رامز جرايسي، الذي أشار في كلمته، الى "وجود ارتياح واسع بين جماهيرنا لانتخاب أبو السعيد لرئاسة المتابعة، وهذا انجاز هام، ولكن يجب التأكيد على أن شخصية ابو السعيد، ومكانته الشعبية الوطنية، وحضوره الدائم في قضايا جماهيرنا وشعبنا عامة، لعبت دورا كبيرا في النتيجة النهائية، وما من شك، أن هذا سينعكس أيضا على عمل لجنة المتابعة مستقبلا" .
وأضاف جرايسي "أن الحزب الشيوعي والجبهة الديمقراطية، هو صاحب فكرة واقامة لجنة المتابعة العليا منذ ثلاثة عقود، وهو كان وما زال صمّام الأمان لهذه اللجنة، التي نتمنى لها الدفع الى الأمام في عملها، برئاسة ابو السعيد" .
وفي كلمته، عبّر رئيس المتابعة بركة عن شعوره الخاص بهذا الحضور الواسع من جبهة الناصرة. وقال :" إن وجود لجنة المتابعة لجماهيرنا العربية ليست أمرا مفروغا منه، بل هذه حال قد تعد من الحالات النادرة لدى الشعوب المضطهدة التي تناضل من أجل عدالة قضيتها. فنحن نتكلم عن اطار تطوعي جامع للأطر والحركات السياسية، بما تحمله من اختلافات في التوجهات والفكر، وحينما بادر الحزب الشيوعي والجبهة لإقامة هذا الاطار بما حمله من تعددية منذ اللحظة الأولى، دلّ على ورفع مستوى نضال الجماهير العربية" .
وعدد بركة المهمّات الجسام التي أمام المتابعة، مشددا الى جانب الملفات المركزية والحارقة، "هناك القضايا المجتمعية التي لا تقل أهمية في مجتمع يسعى الى ترسيخ بقائه في وطنه الذي لا وطن له سواه، بكرامة وطنية، ومتمسكا كليا بهويته الفلسطينية التي هويه الوطن" .

لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق