اغلاق

غنايم والشيخ كامل ريان يحضران محكمة الشيخ رائد صلاح

حضر كل من رئيس حزب الوحدة العربية، رئيس كتلة القائمة المشتركة، النائب مسعود غنايم، والشيخ كامل ريان رئيس جمعية الأقصى لرعاية الأوقاف والمقدسات،
Loading the player...

ممثلَيْن عن الحركة الإسلامية، جلسة النطق بالحكم على الشيخ رائد صلاح في المحكمة المركزية في القدس، والتي ردّت استئناف النيابة لتشديد العقوبة، كما ردّت استئناف محامي الشيخ رائد صلاح لإلغاء العقوبة، وحكمت على الشيخ بالسجن الفعلي 11 شهرا.
وفي تعقيبهما على قرار المحكمة قال النائب غنايم والشيخ ريان: "إن هذه المحكمة وهذا القرار هو قرار سياسي بالدرجة الأولى، ومحاكمة الشيخ رائد هي ملاحقة سياسية، ليست فقط للشيخ رائد أو للحركة الإسلامية وإنما هي ملاحقة سياسية ضد كل الأحزاب والحركات العربية في الداخل، وضد نضالنا الشرعي والعادل ضد الظلم والتمييز وضد الاحتلال والعنصرية".
وأضافا: "إن هذه المحكمة والأحكام تأتي في ظل أجواء ومناخ عنصري وتحريضي ضد العرب الفلسطينيين، جماهير وقيادة، ويقف على رأس هذه الماكنة التحريضية رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو الذي يحرّض صباح مساء على قادة الجماهير العربية وعلى الأحزاب والجماهير العربية".
وأكد النائب غنايم والشيخ ريان أن "أي محكمة أو قرار حكم لن يثنينا عن مواصلة رسالتنا ونضالنا العادل من أجل حياة حرة كريمة، ومن أجل القدس والمسجد الأقصى. إن المسجد الأقصى والحرم الشريف هو حق خالص للعرب الفلسطينيين وللمسلمين، وهو منطقة محتلة، ولا شرعية للاحتلال فيه أو عليه، وسنبقى نقف موحّدين نكافح ضد الاحتلال وضد العنصرية والتمييز حتى زوال هذا الاحتلال وتحرير المسجد الأقصى المبارك".



لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق