اغلاق

جليليات يتألقن بالنحت على الفواكه ويرسمن أشكالا رائعة

أطلق بيت الصداقة بمدينة طمرة مشروعا جديداً ومميزا عبر دورة تشارك بها مجموعة من النساء في منطقة الجليل والتي تعمل بفن النحت بالخضار والفواكه وتزيين البوفيهات،
Loading the player...

وتأتي هذه الدورة ضمن الكثير من المشاريع والفعاليات والنشاطات التي يقوم بها بيت الصداقة بطمرة والمنطقة ، فقد زار موقع بانيت المشاركات ضمن لقائهم الذي جمعهم الاسبوع الماضي بمقر البيت بمدينة طمرة وتحدث معهم عن قرب حول اهدافهن من خلال الدورة ، وقد اشارت المشاركات ان هنالك اهدافا مختلفة من خلال مشاركتهم أهمها بناء مصلحة بيتية إضافية لعملها الدائم، كما تنوي بعضهن بتطوير موهبتها الفنية والانتقال من فن النحت على الخضار والفواكة الى فن النحت بالحديد او الفخار.

الفنان يوسف حجازي يشرف على تدريب المشاركات ويؤكد استمرارية العطاء ببيت الصداقة
هذا ويشرف على تدريب النساء الفنان يوسف حجازي الحائز على جوائز في المرتبة الأولى والثانية على مستوى البلاد في موضوع تصميم البوفيهات وفن النحت بالخضار والفواكة، وقال لمراسلنا :" بيت الصداقة كان وسيكون عنواناً للجمهر العربي بالبلاد ويدعم فئات المجتمع ان كانت رجالية او نسائية او شبايبة وبكل اطيافه، واليوم نرى نتاج عمل بيت الصداقة بهذه الدورة التي جمعت بين ربات بيوت ومعلمات وطالبات جامعيات وغيرهم، فبيت الصداقة الذي يدره المحامي نضال عثمان اصبح محور البحث والعنوان المميز للجمهور" .
واضاف حجازي :" النحت على الفواكه والخضار هو عبارة عن عمل زخارف وأشكال ورسم صور وعمل مجسمات على الخضار والفواكه ذات شكل جذاب وجميل، واليوم نجد ان المشاركات يبدعن من خلال كل لقاء عبر خوضهم هذه التجربة التي ينفردن بها اليوم ويخلقن اشكالا جديدة، فلا بد ان اشير انه وبنهاية الدورة ستشارك النساء بمعرض خاص لهن وان المشاركات سيتواصلن عبر دورات استكمال اخرى للتعلم عن كيفية تسويق مصالحهم التجارية".

معلمات للفنون يشاركن بالدورة
وتحدثت ميسر عواد من طمرة، والتي تدرس الفنون في مدرسة ثانوية في سخنين منذ 27 عاما عن انضمامها للدورة، فقالت: "أؤمن بأنه يجب على الإنسان ألا يكتفي بما تعلم بل عليه مواكبة كل ما هو جديد، وخاصة في مجال تخصصه"، وأشارت إلى أهمية المعرفة في كافة المجالات، الأمر الذي يمنح الإنسان الخبرة والاعتماد على الذات.

مصلحة بيتية ورؤيا مستقبلية من خلال الدورة
اما اميمة حجازي فقد اكدت ان المجال يختلف عن مجال عملها ولكنها تأتي اليوم لتضيف من قدراتها التنسيقية والفنية ، في فن النحت على الخضار والفواكة وتزيين البوفيهات مشيرة الى ان المرأة لديها قدرات خارقة من خلال خوضها تجارب الحياة ان كانت اجتماعية او اقتصادية.

عمل تخطيطي بمجموعات نسائية
تخطط هناء عرموش حجازي، وهي طالبة موضوع الفنون لتنظيم روضات فنية للأطفال في مجال فن النحت على الفواكة، وذكرت: "هناك هدف تربوي خاص بالأطفال أخطط لتحقيقه، وهو تنظيم ورشات فنية لتعليم الأطفال عن فوائد الخضار الفواكة على سبيل المثال من خلال فن تزيين الفواكة والنحت بها، كما من الممكن تطوير موهبة فن النحت بالفخار والتي قد تشجع الأطفال على تنمية قدرات خاصة بهن" .

فن يزيد عمره عن الـ 700 عام
اسمهان خلاليلة معلمة للفنون اشارت الى ان هذا العالم الفني وفن النحت على الفواكه هو مجال مميز وفريد من نوعه ، وهذا الفن له بصمات كبيرة بالعالم اذ يزيد عمره عن الـ 700 سنة ، وهنالك قفزة نوعية كبيرة بانخراط المرأة بسوق العمل وبمجالات جديدة.


مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما



لمزيد من اخبار شفاعمرو وطمرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق