اغلاق

شفاعمرو:كتلة الجبهة تطالب بإخراج الحظائر من الأحياء السكنية

بعث رئيس كتلة الجبهة في بلدية شفاعمرو رسالة عاجلة الى رئيس بلدية شفاعمرو أمين عنبتاوي طالبه فيها " بإخراج كل حظائر المواشي واسطبلات الخيول من داخل الأحياء السكنية،


في مدينة شفاعمرو ونقلها الى مناطق بعيدة، نظرًا للوضع المأساوي والصحي الخطير الذي يعاني منه سكان المدينة، حيث ومن خلال تجوالي بزيارات الى مختلف الأحياء تلقيت العديد من الشكاوى من المواطنين الذين يصرخون بأعلى صوتهم، أنقذونا من هذا الوباء والمكاره الصحية التي تسبب الأمراض. وقد استمعت من النساء في الأحياء عن عدة إصابات وحالات مرضية للأطفال بسبب هذه المكاره الصحية وتم نقلهم الى المستشفى للعلاج.
لذلك أطلب من حضرتك ادراج هذا الموضوع المهم على جدول أعمال جلسة المجلس البلدي القادمة، لكي تتخذ البلدية قرار بإخراج هذه الحظائر من الأحياء السكنية.
ونود ان نلفت نظركم ان كتلتنا وبصفتي ناشطا بيئيا وعضوا في لجنة البيئة للمجالس والبلديات اليهودية والعربية في منطقة حيفا، سنتوجه الى وزارة الصحة والبيئة بشكاوى بهذا الخصوص، وسنلاحق الموضوع عبر الاعلام والدعاوى القضائية " .
ومن الجدير ذكره ان رئيس كتلة الجبهة السابق أحمد حمدي عالج هذا الموضوع منذ سنة 1993 من القرن الماضي وكان رد البلدية سنجد مكانا لهذه الحظائر ومر 22 عاما حتى الآن وما زالت المشكلة تتفاقم وبازدياد متواصل.

تعقيب البلدية:
وجاء في تعقيب لبلدية شفاعمرو : "  تدين الرسالة صاحبيها من خلال اعترافهما بأن المشكلة مزمنة عمرها 22 عاماً وأن ممثل الجبهة "عالجها" خلال هذه السنوات، علماً أنه كان شريكاً في إدارة البلدية السابقة ولم يقل لنا لماذا لم يتم إيجاد العلاج لهذه القضية خلال 22 عاماً ويتوقع من الإدارة الحالية للبلدية حلها خلال عامين!!.
إن إدارة البلدية الحالية مدركة تماماً خطورة الموضوع وشرعت في معالجته منذ بدء عملها، بعد أن تبين لها أن الحديث السابق عن وجود أرض مخصصة للحظائر لا أساس له من الصحة. وعليه بدأت بعقد جلسات مع أصحاب الشأن، وحرصت على أن تشمل الخريطة الهيكلية الجديدة للمدينة الجاري العمل على وضعها منطقة تخصص للحظائر، ومع إتمام الخريطة سيتوفر الحل الملائم ".

لمزيد من اخبار شفاعمرو وطمرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق