اغلاق

وفد فرنسي سياسي واعلامي يضم يزور بلدية الناصرة

زار وفد فرنسي كبير يتكون من سياسيين واعضاء برلمان ورؤساء بلديات واعلاميين مدينة الناصرة، وحلوا ضيوفاً على بلدتيها حيث التقوا رئيس البلدية علي سلّام .

 
مجموعة صور من زيارة الوفد الفرنسي لبلدية الناصرة
 
وهدفت الزيارة بناء علاقات وطيدة مع الناصرة وزيارة معالمها السياحية والدينية والاستماع لوجهة نظر رئيس بلدية الناصرة علي سلّام بما يتعلق بالسلّام والوضع المتأزم في العلاقات بين الحكومة الاسرائيلية والجانب الفلسطيني والاحداث التي تمر بها المنطقة بشكل عام وزيادة التوتر في الآونة الاخيرة.
رئيس البلدية رحبَّ بالوفد الفرنسي لزيارته الناصرة وبلديتها وحدثهم عن اهمية المدينة ومركزيتها وتاريخها الدائم لتطويرها وذلك انها مدينة مهمه تحمل صبغة عالمية ومكانة روحية لملايين البشر في العالم.

" ما يحصل في الاقصى لا نرضى عنه بتاتا عليهم عدم المس بسيادته وقدسيته "
وبما يتعلق برأيه في موضوع السلام والاحداث الاخيرة في المنطقة فقد اسهب رئيس البلدية في الموضوع ذاكرا " ان على العالم ان يتدخل لوقف المأساة التي تحدث. على العالم ان يعمل جاهدا لوقف نزيف الدم والقتل والهدم والاعتداءات. على الزعماء في المنطقة ان يتحاوروا بدل الاقتتال الناس العاديين هم من يدفع الثمن, مؤسف ان تراق الدماء كل يوم.
نحن العرب الفلسطينيين دفعنا وما زلنا ندفع ثمن الحرب وثمن العنف الدائر لقد هجرنا وبقينا في وطننا لأنه لا وطن لنا سواه ونريد ان نعمل ونساهم في ان يحل السلّام والهدوء بين الدولة التي نعيش فيها وبين الدولة الفلسطينية العتيدة.
بإمكان الزعيم الفلسطيني ابو مازن والاسرائيلي بنيامين نتنياهو ان يلتقيا ويتحاورا ويصلا الى تفاهمات لا نريد ان نحيا في اجواء القلق والعنف والاقتتال.
على الحكومة الاسرائيلية عدم المس بالمقدسات . ما يحصل في الاقصى لا نرضى عنه بتاتا عليهم عدم المس بسيادته وقدسيته. وتطرق رئيس البلدية لأهمية ايصال رسالة المحبة والتعايش الى كل العالم حتى يساهم بدوره في حل الازمات ولدنا لكي نعيش بحريه, ومساواة, وسلام كفى للحرب والاقتتال... " .

دعوة لدعم فكرة الاعتراف بالناصرة من قبل اليونسكو كمدينة ذات موروث حضاري
د. شريف صفدي تحدث في اللقاء عن العلاقة الوطيدة بين مدينة الناصرة ومدن فرنسية وذكر ان هنالك توأمة بين مدينة الناصرة ومدينة سان دي ني الفرنسية وكذلك توأمة مع مدن اوروبية اخرى مثل مدينة فلورنسا.
ودعا الوفد الفرنسي المساهمة في دعم فكرة الاعتراف بالناصرة من قبل اليونسكو كمدينة ذات موروث حضاري الامر الذي يمكنها من الحصول على ميزات عديدة خاصة ان مدينة باريس هي المقر الرسمي لليونسكو.
وفتح باب النقاش وتوجيه الاسئلة من قبل رؤساء البلديات الفرنسيين ورجال الاعلام وقد اجاب رئيس البلدية عليها واغلبها تناولت موضوع النزاع الاسرائيلي الفلسطيني والوضع السائد في منطقة الشرق الاوسط.











لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا
لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق