اغلاق

مركز شؤون المرأة بغزة يطلق مهرجان أفلام المرأة الرابع

أمَ منذ ساعات الصباح مركز رشاد الشوار الثقافي العشرات من المثقفين/ات ورجال العشائر ووجهاء المدينة وطلاب/ات الجامعات، حيث يُعقد المهرجان الذي بدأ في الحادية عشرة صباحاً،



بوقفة دقيقة صمت وحداد على أرواح شهدائنا في الضفة والقدس والقطاع ثم بكلمة الافتتاح وكلمة المركز التي تلتها مديرته آمال صيام مرحبة بالحضور، وموجهة التحية إلى التحية إلى شعبنا وأهلنا في كل مكان الصامدين في وجه الآلة العسكرية الإسرائيلية في القدس والضفة وغزة والجليل والمثلث والنقب وفي كل بقعة من بقاع فلسطين.
وقالت آمال صيام، مديرة المركز: " حضوركن/كم تشريف لنا وتأكيداً من قبلكم على دعمكم للنساء وخاصة في مجال الاخراج وصناعة الأفلام، ونلتقي اليوم وشعبنا الفلسطيني يعيش أوضاعاً في غاية الصعوبة نتيجة لما تقترفه قوات الاحتلال الاسرائيلي من جرائم بحق أبناء شعبنا ونسائنا وشبابنا الذين هبو دفاعا عن حقوقهم ومقدساتهم".
وأضافت صيام: " إن المرأة الفلسطينية وكما عهدناها تقف جنباً إلى جنب مع الرجل في النضال والتنمية وتلعب دوراً هاماً في كافة ميادين الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والفنية، وما هذا المهرجان الا تأكيدا على نضالاتها المستمرة لإحداث تغيير ايجابي في واقعها من خلال تجسيد قضاياها وتناولها وابرازها عبر الأفلام الوثائقية والروائية، وبكل حرفية وجدارة تجسد أحلامها وأحزانها وتعكس واقعها بحلاوته ومره".
وأوضحت " بأن المركز اعتاد على تنفيذ المهرجان مرة كل عامين لتشجيع ابداعات المخرجات وصانعات الأفلام، وكذلك الرجال المخرجين الذين تناولوا بعدساتهم قضايا المرأة وجسدوا أوضاعهن من خلال أفلام عديدة ومتنوعة،  والمهرجان هذا العام يطل طلالة جديدة على أفلام عربية وفلسطينية تناولت قضايا المرأة عبر أفلام روائية وتسجيلية تم اختيارها من 30فيلماً تقدمت لمركز شؤون المرأة بعد الإعلان عن مسابقة لأفضل أفلام تتناول قضايا المرأة ".
وشكرت صيام كل المخرجين والمخرجات الذين تقدموا بأفلامهم للمشاركة في مسابقة هذا المهرجان خاصة الأفلام الستة الفائزة والتي حازت على إجماع وموافقة من قبل أعضاء لجنة المشاهدة والاختيار.
وأكدت على " أن نساء فلسطين تحب الحياة وتتطلع إلى الحرية والكرامة والمساواة، تتحدى بأقلامها وبعدساتها وبكاميراتها الاحتلال والحصار، يصنعن الحدث ويناضلن على كل الجبهات ". 
من جانبها قالت اعتماد وشح، منسقة المهرجان: "عُرض في المهرجان 11 فيلماً فلسطينياً وعربياً، 6 من فلسطين، و5من المغرب والبحرين ومصر والعراق، تناولت هذه الافلام قضايا جديدة ومتنوعة لأول مرة تطرح في السينما الفلسطينية كموضوع أبناء العملاء ونظرة المجتمع لهم/ن، وفيلم عن سرطان الرحم وكيف تواجه المرأة المرض ويعكس الفيلم نظرة المجتمع نحو مريضات السرطان".
وأوضحت وشح " أن المهرجان هو حدث ثقافي يقيمه مركز شؤون المرأة كل عامين ويستقطب أفلام من مخرجين/ات فلسطينيين/ات وعرب/ات  ودوليين/ات، وفي هذا العام أعلن المركز عن مسابقة لأفضل أفلام عن قضايا المرأة وتقدم 30 فيلم من الضفة والقدس والقطاع حيث تم تشكيل لجنة استشارية لمشاهدة الأفلام واختيار الافلام الفائزة التي ستعرض في المهرجان".
وأعلنت وشح عن الأفلام الستة الفائزة وهي، المركز الأول فيلم "بونجورك يا جارة"، وفيلم "أبرياء ولكن"، المركز الثاني فيلم "سواقة الباص"، المركز الثالث  فيلم "ورود"، المركز الرابع فيلم "20 يوم"، المركز الخامس فيلم "البنسفج".





لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق