اغلاق

‘إلهام فلسطين‘ تعقد ورشة للمنسقين في المديريات

عقد فريق إلهام فلسطين ورشة لمنسقي إلهام فلسطين في مديريات التربية والمناطق التعليمية، وذلك في المعهد الوطني للتدريب التربوي، وتناول المتحدثون فيها ،



مستجدات الدورة السادسة.
وحضر الورشة كل من رئيس اللجنة التوجيهية لإلهام فلسطين د. بصري صالح الوكيل المساعد في وزارة التربية والتعليم العالي، ود. مروان عورتاني أمين عام مجلس شركاء إلهام فلسطين رئيس جامعة خضوري، وأ. حازم أبو جزر منسق هيئة تطوير مهنة التعليم، ود. شهناز الفار مدير عام المعهد الوطني للتدريب التربوي.
افتتح أ. حازم أبو جزر  اللقاء مرحبا بالحضور، أما د. شهناز الفار فأكدت أهمية تعزيز الابتكار وضرورة توفير دعم كاف للمبادرين للأخذ بمبادراتهم. كما أشارت إلى أهمية تعزيز تعلم الطلبة من خلال مبادرات ريادية.
وأشاد د. بصري صالح ببرنامج "الهام فلسطين"، فهو اليوم نافذة مهمة للمعلمين والمدرسين ويستحق، وأكد أن إلهام فلسطين أصبح ثقافة راسخة في الوسط التربوي، وشدد على ضرورة بذل جهد أكبر باتجاه النشأة السوية للأطفال، ويجب أن نحترم كينونة الإنسان والطفل، فالتوجه نحو منشأ سوي للإنسان يبدأ من البيوت. كما شدد على أهمية إدماج المبادرات الريادية التي خرجت من إلهام في التعليم وضرورة إدخالها في المناهج. وأشار إلى أن الجديد في هذه الدورة أنه أصبح المشرفون من فئات الترشح. وقال: إن وزارة التربية تعتز بالشراكة مع مؤسسة التربية العالمية ووزارة الصحة ووكالة الغوث.

"هذه العملية ككل هي علامة مهمة "
كما قال د. مروان عورتاني في كلمته: " إن الهام فلسطين يبني مجتمعا، ومع الوقت يصبح هناك توافق فكري للمسمى وإلهام نفسه هو قيادة تعلم. وأشار إلى أنه تم استلهام ملاحظات من خلال الدورات السابقة "، قائلا: "هذه العملية ككل هي علامة مهمة، فإلهام أصبح علامة نحو التطور والريادة في قطاع التعليم". وأكد أن ما يميز إلهام هو فكر واضح، بالأخص التركيز على L4WB (التعلم لحياة سوية).
أما دكتور وليد الخطيب مدير الصحة المدرسية في وزارة الصحة، أكد شراكة الصحة مع وزارة التربية ومؤسسة التربية العالمية قائلا: "إن مبادرة إلهام هي أحد عناوين الشراكة الحقيقية وأحد محاور إلهام فلسطين هو الصحة". وقال: " إن دور الصحة المدرسية في المناطق ما زال متواضعا نسبياً".
ثم قدم أ. أحمد عمار مستشار إلهام فلسطين نبذة عن رزمة الترشح قي إلهام فلسطين، فاستعرض المحاور والفئات التي يحق لها الترشح، وأكد استحداث فئة جديدة وهي فئة المشرفين،  ووقف عند شروط الترشح وضرورة الالتزام بها، واستعرض آليات التقييم في مراحلها الثلاث التي تتم فيها المبادرة.
ومن جانبه وضح أ. حازم أبو جزر منسق هيئة تطوير مهنة التعليم آلية تعبئة طلبات الترشح، وأكد ضرورة الالتزام بالتعليمات عند تعبئة الطلب فلكل فئة طلب خاص بها، ومن ثم هناك طلب عن المبادرة نفسها يعرّف بها صاحبها، وبالحراك والفرق الإيجابي الذي أحدثته.
ثم عرض أ. رائد حامد السلوادي منسق الإعلام والتوعية في هيئة تطوير مهنة التعليم ملف الإنجاز الذي يجب أن يكون جاهزا عند التقييم، لأن وجوده يعني نجاح المبادر من عدمه، ثم توقف عند مهام المنسقين في المديريات من الترويج لإلهام فلسطين والتواصل مع المبادرين وفريق إلهام التنفيذي، وشكر المنسقين على اهتمامهم وحضورهم.
ويذكر أن دورة إلهام فلسطين السادسة انطلقت في 30 أيلول الماضي، وتستمر حتى الأول من كانون الأول، وهي تهدف إلى إيجاد بيئة سليمة من أجل التعلم لحياة سوية.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق