اغلاق

الوزيرة رلى معايعة بزيارة هامة لجمهورية موريشيوس

اختتمت السيدة رُلى معايعة وزيرة السياحة والاثار زيارة هامة لجمهورية موريشيوس، التقت خلالها برئيس واعضاء الحكومة الموريشيسية ،

وعدد من المسؤولين والقادة السياسيين. وفي اطارالزيارة القت الوزيرة معايعة محاضرة عن الوضع الفلسطيني العالم ، حيث حضرها اكثر من 1200 شخص من كبار سياسيي موريشيوس من وزراء في الحكومة واعضاء برلمان من كافة الاحزاب السياسية ورجال دين من مختلف الطوائف،  بالاضافة لرئيس موريشيوس السابق، حيث عقد اللقاء بتنظيم من نائب رئيس وزراء موريشيوس اكزافيوليك دوفال، في العاصمة بورت لوس.
وتحدثت معايعة امام الحضور عن " الوضع الفلسطيني بشكل عام ومراحل النضال الفلسطيني للخلاص من الاحتلال، بالاضافة لصورة اخر الانجازات السياسية والدبلوماسية لدولة فلسطين، والتي تهدف لاحقاق الحق الفلسطيني وتثبيت اسس الدولة الفلسطينية المستقلة".
وتطرقت الوزيرة معايعة للحديث عن " اخر التطورات على الساحة الفلسطينية من اجراءات اسرائيلية تمثلت بالمزيد من اعمال القمع والتعسف واستمرار الحصار وبناء الجدار واستمرار الاستيطان وانتهاك المقدسات وتدمير مواقع التراث العالمي، علاوة على سياسات القتل والتنكيل والاعدامات الميدانية وعدم الالتزام بالقانون الدولي ومواثيق حقوق الانسان، بالاضافة للتنصل من الالتزامات والاتفاقيات مع الجانب الفلسطيني".
ومن جهتهم فقد ابدى المشاركون تطلعهم لبناء علاقة متميزة بين دولة فلسطين و جمهورية موريشيوس، علاقة تنطوي على تطوير المجالات الثنائية المشتركة، مؤكدين وداعمين للحق الفلسطيني في اقامة دولته المستقلة.
وقد اكدت الوزيرة معايعة في ختام زيارتها على اهمية هذه اللقاءات ، والتي عملت على شرح الموقف الفلسطيني لحكومة وشعب موريشيوس الصديق، حيث عملت هذه الزيارة لتأسيس علاقة شراكة ثنائية مع كافة المجالات والقطاعات وبالاخص القطاع السياحي.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق