اغلاق

المصادقة على مشروع قانون يفرض السجن الفعلي لمدة 3 سنوات كحد ادنى على راشقي الحجارة

صادقت الكنيست الليلة الماضية باغلبية كبيرة بالقراءتين الثانية والثالثة على مشروع قانون يشدد العقوبات المفروضة على راشقي الحجارة.


مجموعة صور من الارشيف - تصوير AFP

ومما يشمله القانون الجديد ان يكون الحد الأدنى من العقوبة على مثل هذه الاعتداءات السجن الفعلي لمدة ثلاث سنوات.
وقد تقدمت وزيرة القضاء ايلبت شاكيد بهذا القانون للكنيست الاسرائيلي ويتضمن عقوبات على عائلات الاطفال الذين يصدر بحقهم احكام على رشق الحجارة، ومن ضمنها وقف صرف مخصصات التأمين الوطني لهذه العائلات وكذلك مخصصات الاطفال طوال المدة التي قضيها الشاب الفلسطيني في السجن، كذلك يتضمن القانون فرض غرامات مالية على عائلات الاطفال الذين يصدر بحقهم حكم بالسجن على رشق الحجارة.
وباركت وزيرة القضاء من حزب "البيت اليهودي" مصادقة الكنيست على القانون، معتبرة سنّ هذا القانون سوف يساهم في تقليص ما وصفته الاعمال "الارهابية" في مدينة القدس، ووفقا لمعطيات الادعاء العام الاسرائيلي في مدينة القدس، فإنه يقدم المئات من لوائح الاتهام بحق الاطفال والفتية سنويا على رشق الحجارة، وهناك ارتفاع ملحوظ خاصة في صفوف الاطفال خلال السنوات الماضية في المشاركة برشق الحجارة.

مشروع قانون "التحريض على الارهاب"
كما اقرّت الكنيست الليلة الماضية بكامل هيئتها مشروع قانون "التحريض على الارهاب" بالقراءة الأولى، والذي تصل عقوبته الى 5 سنوات سجن فعلي .
وأشارت وسائل اعلام عبرية بأن مشروع القانون ينص "كل من يدعو علنا الى ارتكاب فعل من افعال العنف والارهاب، والثناء، والتعاطف أو التشجيع، الدعم والتضامن مع هذه الاعمال، واذا كان هناك امكانية حقيقية بأنه سيرتكب فعل من افعال العنف أو الارهاب بناء على محتويات ما يتم نشره، سيحكم عليه بالسجن لمدة تصل الى خمس سنوات".
وأضاف الموقع بأن مشروع القانون تقدمت به وزارة القضاء الاسرائيلي، وبعد المصادقة عليه سوف يعبر الى اللجنة القانونية ومن ثم يعرض على الكنيست للمصادقة عليه بالقراءة الثانية والثالثة.
وقال رئيس لجنة التشريع في الكنيست من البيت اليهودي عضو الكنيست نيسان سلومينسكي :" ان العقوبة في القانون لا تتماثل مع خطورة المخالفة والقتل الذي يتسببه، ان تحديد حد ادنى للعقوبة هو خطوة ضرورية للردع" .
من جانب، قال عضو الكنيست من القائمة المشتركة جمال زحالقة خلال اعتراضه :" لا تطفئ الحرائق بصب الزيت عليها . واي منطق في انزال عقاب أب اذا ما القى ابنه حجر لم يصب احدا ، وكيف يمكن فهم هكذا عقوبة في حين لا يعاقب اب اعتدى ابنه على زميله في الدراسة اثناء الدراسة" .
هذا وصوت الى جانب القانون 51 عضو كنيست وعارضه 17 عضو كنيست فقط.















لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق