اغلاق

وضع اللمسات الأخيرة لقسم الكلى بمجمع فلسطين الطبي

ناقشت محافظ رام الله والبيرة د. ليلى غنام مع وزير الصحة د. جواد عواد خلال استقبالها له بحضور د. أحمد البيتاوي مدير عام مجمع فلسطين الطبي في مقر المحافظة ،



عدة قضايا تخص المواطن الفلسطيني والخدمات الطبية المقدمة له، وتم وضع اللمسات الأخيرة لوضع حجر الأساس لقسم الكلى في مجمع فلسطين الطبي والذي سيرى النور قريبا بفضل تبرعات أبناء الجالية الفلسطينية في الولايات المتحدة الأمريكية والتي قدموها خلال جولة المحافظ غنام في الولايات المتحدة من منطلق حرصهم على تقديم خدمات طبية متميزة لأبناء شعبنا.
وتباحثت المحافظ مع الوزير بمسألة التحويلات الطبية والمعايير التي يتم اتخاذ القرارات الخاصة بالتحويلات بناء عليها، مؤكدة " أن صحة المواطن الفلسطيني أولوية لكل منتم، حيث ناقشت التجهيزات الطبية المرافقة للهبة الجماهيرية مشيدة بالطواقم الطبية التي تواصل الليل  بالنهار لخدمة المواطن الفلسطيني وتطبيب جرحه ".
وأقر الوزير خلال الإجتماع تأهيل قسم الجراحة في مبنى أبناء رام الله، حيث تم التأكيد على التكامل بين كافة مؤسسات الوطن لصالح المواطن الفلسطيني، حيث عبر الوزير عن فخره بأسرة عمل المحافظة ومؤسساتها الشريكة والقطاع الخاص الفلسطيني الذي يساهم في تذليل العقبات وتعزيز الإيجابيات لتقديم ما يلزم ضمن الخدمات الصحية التي تعتبر أولوية لكل فلسطيني.
وتم التأكيد خلال الإجتماع على هذا التكامل والذي لامس المواطن الفلسطيني آثاره المتميزة، حيث أكدت المحافظ أن وجود قسم كلى بهذا المستوى في مجمع فلسطين الطبي سيخفف من أعباء المريض مشيرة أن العمل الجماعي هو حلقات تشابكية تنتج أفضل النتائج للمجتمع على كافة الأصعدة.
وحيت المحافظ الطواقم الفنية التي تعمل على مدار الساعة لتجهيز قسم الكلى بشكل ملائم، مشيرة إلى أن هذه الطواقم من مختلف الجهات الشريكة تعمل ضمن مسؤوليتها الوطنية والإجتماعية.
و أكد الوزير على أهيمة هذا القسم وكل تطوير يشهده القطاع الصحي، مشيرا الى " أن الوزارة لن تتأخر عن مساندة أبناء شعبنا وتخفيف آلامهم ضمن واجبها الوطني والإنساني، مؤكدا أن الوزارة مستعدة لكل تعاون بناء مع كل مؤسسة شريكة بهدف خدمة المواطن الفلسطيني".
واعتبر الوزير " أن كل تطوير يشهده القطاع الصحي يصب بالنتيجة بصالح المواطن الذي يعتبر أولوية لوزارة الصحة وكافة المؤسسات "، مشيرا الى " أن وزارة الصحة استطاعت بوقت قياسي تطوير الخدمات الطبية في كافة محافظات الوطن، مؤكدا أن الوزراة ستكون دائما الدرع الطبي الواقي لأبناء شعبنا الذي يستحقون أفضل الخدمات على كافة المستويات".
من جانبها شكرت المحافظ الوزير على التواصل الدائم والبناء مع المحافظة وكافة المؤسسات مؤكدة أن هذا العمل التكاملي هو نواة الإنجازات على كافة الأصعدة.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق