اغلاق

احد منفذي عملية ايتمار: شاهدنا الاطفال ولم نطلق النار عليهم!

كشفت النيابة العامة الاسرائيلية ، في اطار طلبها من المحكمة هدم بيوت المشتبهين في تنفيذ عملية ايتمار ، والتي قتل فيها الزوجان ايتام هانكين ونعمة هانكين قرب بيت فوريك قضاء نابلس ،

 
يحيى حامد

كشفت عن بعض التحقيقات التي اجريت مع  المشتبهين في تنفيذ العملية ، وجاء  ضمن المعلومات التي تم الكشف عنها " ان منفذي العملية شاهدوا الاطفال بالسيارة في المقعد الخلفي ولم يطلقوا باتجاههم النار مطلقا".
وقال اثنان من منفذي العملية :" ان العملية جاءت ردا على جريمة قتل عائلة الدوابشة والتي راح ضحيتها الابوين سعد وريهام دوابشة والطفل الرضيع علي (18 شهرا ) اضافة لاصابة الطفل احمد الذي لا يزال يخضع للعلاج في المستشفى".

"شاهدنا الاطفال  في المقعد الخلفي ولم نطلق باتجاههم الرصاص مطلقا"
ويستدل من المستندات التي قدمت يوم امس للمحكمة " ان الخلية التي نفذت العملية راقبت المنطقة جيدا ، وقررات استخدام لوحات صفراء يوم العملية ولدى مرور سيارة مستوطنين تبعاها واطلقا النار من سلاح اوتوماتيكي M-16 اثناء سيرهم الى جانب سيارة المستوطنين ، ثم توقفت سيارة المستوطنين ، وكذلك سيارة منفذي العملية فذهب كرم رزق السائق الى جهة سائق السيارة المستوطن المصاب ، وفتح الباب فيما جاء يحيى من جهة جانب السائق ، وحسبما يرويان في التحقيق فان السائق حاول المقاومة عندها اطلق عليه من الجهة الاخرى يحيى النار فاصاب زميلة كرم في كف يده ، ووفقا لرواية يحيى حامد الذي استخدم السلاح الالي فان زوجة المستوطن حاولت مقاومته فاطلق عليها النار ، وبعد ذلك نظر الى السيارة في الخلف وشاهد الاطفال ولم يطلق باتجاههم الرصاص مطلقا".

"نفذنا العملية انتقاما لعائلة الدوابشة "
 ويقول يحيى حامد في التحقيق :" نفذنا العملية انتقاما لعائلة الدوابشة اردنا المس بالمستوطنين الذين اقترفوا جريمة دوما وليس بالجيش الاسرائيلي كانتقام منهم ".
 ويتابع شرحه عن العملية :" اطلقت حوالي 15 رصاصة من سلاح الي  حتى توقفت سيارة المستوطنين وكذلك سيارتنا اخرجت حشوة الرصاص وادخلت جديدة توجهت الى الجهة الاخرى مكان جلوس المرأة وكانت هناك ولم تصبها بعد اية رصاصة وشاهدت المستوطن وهو يقاوم كرم فاطلقت عليه رصاصات من سلاح الي وقتلته  ، عندها قاومتني المرأة فاطلقت عليها النار وقتلتها على الفور وشاهدت في المقعد الخلفي الاطفال الاربعة ولم اطلق عليهم النار"  ، ولدى سؤال المحقق ليحيى "هل انت نادم على ما فعلته وقتل الابرياء ؟ " ، اجاب يحيى حامد قائلا :" لا لست نادما على القتل ، واعتقد من وجهة نظري انهم ليسوا ابرياء".


ايتام هانكين


نعامة هانكين


مجموعة صور من مكان العالمية



اقرأ في هذا السياق:
سمح بالنشر: اعتقال مشتبهين من نابلس بالضلوع بعملية ايتمار
اعتقال خلية لحماس من نابلس نفذت عملية ‘ايتمار‘
مصرع مستوطنين باطلاق نار قرب مستوطنة قرب نابلس

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق