اغلاق

الحذر والامان على الطرق في مدرسة صلاح الدين في رهط

تزامنا مع الاسبوع القطري للحذر والامان على الطرق نظمت مدرسة صلاح الدين الابتدائية يوما ارشاديا توعويا حافلا بالعديد من الفعاليات الهادفة ، شارك به جميع طلاب المدرسة


مجموعة صور التقطت خلال الفعاليات في المدرسة

 حيث تألقت بحُلّة الامن والامان وتُوّجت بالحذر والاهتمام وفق ما أعدته من برنامج لهذا اليوم.
اُفتِتح اليوم بتوزيع ملصقات توعية للسائقين من قِبل عدد من طلاب المدرسة الذين اصطفوا الى جانب الشارع يوزعون الملصقات بابتسامات وعيونهم تحمل وتطلب منهم توخي الحذر والانتباه دوما. الى جانب دورية الحذر المؤلفة من طلاب صفوف السادسة والتي تتناوب يوميا بانتظام ومهارة على مساعدة طلاب المدرسة بعبور واجتياز الشارع بشكل صحيح وامن بإرشاد وتوجيه المعلمين. بالإضافة الى اللافتات الي تشدد على الانتباه والسير وفق معايير الحذر على الطرق وتندد باستعمال الهاتف والقيادة بسرعة فائقة وخرق معايير الحذر التي حملها الطلاب عاليا لتصل الى الجميع.
بعدها استقبلت كشافة مدرسة صلاح الدين طلابها ، معلميها وزائريها بعرض مميز رائع لفت انتباه واعجاب الجميع.

"محطات متنوعة شملت جميع المواضيع التعليمية التربوية "
استهل مدير المدرسة الاستاذ امير القريناوي هذا اليوم بكلمة معبرة ونصيحة نصوحة وجهها للطلاب، تلته السيدة ام وسيم ابو صويص وهي عضوة من لجنة الامهات الفعالة والمشاركة في عمل المدرسة على الاطلاق حرصا منها على نجاح وتقدم الطلاب ، والتي ألقت بدورها كلمات توعية وارشادات هامة وأشادت بأهمية هذا الموضوع للحفاظ على سلامة الطلاب.
انتقل الطلاب بعدها للعمل داخل الصفوف حسب ورشات مختلفة ومحطات متنوعة شملت جميع المواضيع التعليمية التربوية من لغات وعلوم ورياضيات، بالإضافة الى موضوع مفتاح القلب الذي أظهر وجسّد قيمة المشاركة الاجتماعية لهذا الشهر من خلال هذه الفعاليات التي عمل بها الطلاب بتعاون والتي أتاحت الفرص امامهم جميعا بكافة مستوياتهم التعليمية للمشاركة بمساواة واكمال الواحد الاخر.

"عرض افلام توعوية محوسبة باللغة العربية والعبرية "
تخللت هذه الورشات والمحطات عرض افلام توعوية محوسبة باللغة العربية والعبرية تحث على الانتباه للأولاد الصغار ،  وترسيخ قواعد الامان على الطرق من خلال تعليمها للطلاب وتوقيعهم على تعهد بعدها يحمل بصمات اياديهم للسير وفقها وبناء اشارات مرور وغيرها الكثير والتي خرج الطلاب منها يحملون ناتج معبر ومفيد.
ويجدر بالذكر ان المدرسة تولي هذا الموضوع انتباه وتدمجه بكافة المواضيع الدراسية بشكل ثابت،  حيث سبق هذا اليوم ومن خلال هذا الاسبوع تنظيم فعاليات خاصة بطبقة صفوف الثواني ربطت بين موضوع الحذر على الطرق وبين موضوع الرياضيات ومفتاح القلب ليصبح التعليم ذي معنى.
 كما ويجب الاشارة الى أن المدرسة سبّاقة ورائدة في هذا المجال فقد حصلت على جائزة الوزراء في هذا الموضوع عام 2012 لعملها الدؤوب.
وقد شاركت شخصيات اعتبارية في هذا اليوم مثل الدكتور علي الهزيل مدير قسم المعارف في البلدية والسيد زئيف مفتش مشروع مدينة بلا عنف في رهط والعديد من الأهالي الذين أثنوا على ما شاهدت عيونهم في مبنى المدرسة من فعاليات وكيفية تعامل الطلاب فيما بينهم وما أظهروه من أهمية وجدية لهذا الموضوع.
في الختام شكر مدير المدرسة القائمين على هذا اليوم الناجح من طلاب ومعلمين وأهالٍ وضيوف على حضورهم المشرف وتمنى السلامة والامان للجميع.
(وافانا بالتفاصيل المعلمة اندلس القريناوي) .
 





















































لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق