اغلاق

إبعاد الطيبي عن إدارة جلسات الكنيست اثر طرد وزير اسرائيلي

قررت لجنة السلوكيات في الكنيست ابعاد النائب احمد الطيبي، رئيس الحركة العربية للتغيير –القائمة المشتركة، من ادارة جلسات الكنيست لمدة اسبوعين، وذلك بعد طرده للوزير



الاسرائيلي زئيف الكين "الذي حرض عليه خلال ادارته للجلسة ووصفه بانه مسؤول شخصياً عن اراقة الدماء في شوارع البلاد"، كما قررت توجيه توبيخ للوزير الكين نظرا لأنه تهجم على رئيس الجلسة.
ووصفت مصادر في المشتركة القرار بانه "تمييزي جاء فقط لمعاقبة د. الطيبي الذي تجرأ على طرد وزير اسرائيلي من المنصة " . وقال النائب اسامةالسعدي : " هذا قرار مرفوض ونحن فخورون بالنائب الطيبي، إن قراره طرد الكين كان صحيحاً ومطلوبا مضيفا ان قرار اللجنة بمعاقبة الطيبي جاء رضوخاً لضغوط  سياسية وحزبيه عليا من الليكود وداخل الكنيست وتأثر من حالة الصدام والتحريض ضد كل ما هو عربي في هذه البلاد، ويا جبل مايهزك ريح ".
من جهتها، قالت النائبة عايدة توما في خطابها تعقيباً على القرار: "قرار مرفوض نتيجة للتحريض ضد النواب العرب من رئيس الوزراء والكين شخصيا ووجهت كلامها للنائب الطيبي: احمد عاقبوك لأنك تجرأت .. " .
وشوهد النائب الطيبي في القاعة مبتسما عند اعلان القرار .. وسُمع وهو يقول: "القرار اتخذ قبل جلسة اللجنة .. انا اقوى منكم.." .
وجاء من المكتب البرلماني للنائب أحمد الطيبي :" قرار اللجنة تأثر بالأجواء العامة، والعرائض التي أطلقت من قبل يهود متطرفين مطالبين بإبعاد النائب الطيبي، ولو أن تصرف الكين جاء من قبل نائب عربي تجاه رئيس الكنيست ادلشتاين لكانت النتيجة مختلفة. النائب الطيبي تصرف بشموخ مدافعاً عن النواب العرب في ظل موجة شرسة من التحريض ضده وضد زملائه. رئيس جلسة " عربي" هو أيضاً رئيس جلسة إلا بمنظور لجنة السلوكيات في الكنيست ـ فهي لجنة " يهودية وغير ديمقراطية ".

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق