اغلاق

الشرطة: لائحة اتهام ضد نسرين حسن من حيفا بالتخابر مع حركة المجاهدين بغزة

وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري، جاء فيه :" للتو، سمح بالنشر على ان شرطة النقب كانت قد اعتقلت يوم 18.10 الفائت


‫نسرين حسن عبدالله حسن‬

 مشتبهة عربية بالاربعينات من عمرها سكان حيفا والمتزوجة لفلسطيني سكان قطاع غزة، وذلك مع عودتها للبلاد عبر معبر ايرز لضلوعها بشبهات قضية امنية مفادها التخابر والتواصل مع نشطاء في تنظيم حركة المجاهدين بقطاع غزة خلال عام 2014، عارضين عليها تصوير اماكن حساسة بالبلاد تضمنت فيما تضمنت ميناء حيفا واجراءات الامن والحراسة بمحطة القطار وغيرها من النشاطات في البلاد لصالحهم، وذلك مقابل عرض سداد ديونها المالية، مع موافقتها وحتى تصويرها لبعض من الاماكن المطلوبة بجهاز هاتفها النقال وتحويلها للنشطاء بالقطاع هناك، كما ومشاركة منها بمعسكر تدريب اولي هناك معربة عن موافقتها في تنفيذ عمليات مستقبلية داخل البلاد" . 

" تقديم لائحة اتهام مع طلب تمديد فترة اعتقالها "
واضاف البيان: "هذا ومع التقدم بلائحة اتهام ضدها في محكمة بئر السبع نهار اليوم الخميس مع طلب تمديد فترة اعتقالها حتى الانتهاء من كافة الاجراءات القضائية ضدها، تم السماح بنشر تفاصيل هذه القضية التي اشرف على التحقيق فيها وجمع قاعدة الادلة الراسخة وحدة اليمار المركزية بالنقب بالتعاون مع جهاز الامن العام " الشاباك "" . 

بيان من أوفير جندلمان المتحدث باسم رئيس الوزراء نتنياهو للإعلام العربي
وجاءنا لاحقا من أوفير جندلمان المتحدث باسم رئيس الوزراء نتنياهو للإعلام العربي ​انه " سمح بالنشر أن الشاباك بمساعدة الشرطة قام يوم 18 أكتوبر 2015 باعتقال المدعوة نسرين حسن عبدالله حسن, 40 عاما, مواطنة إسرائيلية متزوجة من فلسطيني يسكن معها في قطاع غزة.
وفي إطار التحقيق معها في الشاباك تبين بأن في شهر أكتوبر 2013 تم تجنيدها إلى صفوف تنظيم "كتائب المجاهدين" الذي نفذ في السنوات الأخيرة عددا من العمليات ضد أهداف إسرائيلية بما في ذلك إطلاق الصواريخ على إسرائيل" .
واضاف البيان: "كما اتضح أثناء التحقيق أنه تم تجنيدها لتنفيذ عمليات داخل إسرائيل وذلك لأنها تحمل الجنسية الإسرائيلية وتتمتع بحرية الحركة داخل إسرائيل وإليها. وبموجب التعليمات التي تلقتها من قائدها في التنظيم قامت المدعوة نسرين حسن عند وجودها في إسرائيل في يناير ويوليو 2014 بجمع المعلومات حول مبان حكومية ومنشآت بنية تحتية في منطقة حيفا بما فيها ميناء حيفا ومحطة القطار ومكتب وزارة الداخلية والمحكمة اللوائية وكنيس، كما جمعت المعلومات حول تدابير الحراسة في تلك المباني. وبعد عودتها إلى قطاع غزة، حولت هذه المعلومات إلى عناصر من هذا التنظيم إدراكا بأنها ستستخدم من أجل تنفيذ عمليات.

" محاولة تجنيد مواطنين اخرين "
وتابع البيان: "إضافة إلى جمع المعلومات من أجل تنفيذ العمليات، تم الطلب منها بتنفيذ عمليات داخل إسرائيل وهي وافقت على ذلك وعليه تم تدريبها على تحضير عبوات ناسفة. وبناء على التعليمات التي تلقتها من قادتها, توجهت المدعوة نسرين حسن إلى عدد من المواطنين الإسرائيليين بهدف تجنيدهم لتنفيذ عمليات ولكن حتى اعتقالها لم تنجح بتجنيد آخرين إلى صفوف هذا التنظيم .
هذه القضية الأمنية هي عبارة عن نشاط خطير قامت به مواطنة إسرائيلية التحقت بصفوف تنظيم في قطاع غزة وساعدته على تنفيذ عمليات داخل إسرائيل مستغلة جنسيتها الإسرائيلية. وتم اليوم تقديم لائحة اتهام خطيرة ضد المذكورة أعلاه إلى المحكمة اللوائية في مدينة بئر السبع" .

لمزيد من اخبار حيفا والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق