اغلاق

افتتاح قسمين للاطفال في المركز الطبي للجليل

افتتح مؤخرا في المركز الطبي للجليل قسمان للاطفال حديثي الولادة وهما قسمان جديدان حديثان جدا ومجهزان باحدث التجهيزات واكثرها تطورا .

ويعتبر القسمان من احدث الاقسام واكثرها تطورا في المراكز الطبية في البلاد.
الدكتورة فيرد فلايشر- مديرة قسم الأطفال الرضع والخدج في المركز الطبي للجليل قالت "ان افتتاح القسم الجديد هو تغيير كبير جدا بسبب الظروف الرائعة التي يوفرها القسم للأطفال، حيث تم تجهيزه  بمعدات وأجهزة جديدة وحديثه والتي تضم أسرة التدفئة الحديثة، حاضنات ومصابيح رعاية الرضع الذين يعانون من اليرقان (الصفري)، بالإضافة الى ذلك تم البدء باستعمال جهاز مراقبة مرض اليرقان دون وخز الابر في جسم الطفل لمعرفة قيمة  البيليروبين في الجسم".
في المركز البي للجليل هناك اهتمام كبير ومركزي للأم ورضيعها كما وان هناك تشجيع كبير للرضاعة الطبيعية من حليب الأم. وتقول الدكتورة فلايشر: "جميع الممرضين والممرضات في القسم مروا بتدريب كامل وتأهيل في مجال مساعدة الأمهات، كما ويضم الطاقم مستشارات مدربات رضاعة واللواتي على استعداد دائما لمساعدة الأمهات خلال اليوم في جناح الولادة، ويتم التحدث معهن ومرافقتهن من لحظة التواجد في المركز حتى لحظة خروجهن لبيوتهن.
وقد أظهرت الدراسات أن حليب الأم هو الأكثر فائدة وتغذية للطفل الرضيع، وبالتالي يرى الطاقم الطبي والمهني في القسم ان هناك أهمية كبيرة في تشجيع الرضاعة الطبيعية مع الأخذ بعين الاعتبار وضع الأم".
قسم الأطفال الرضع يبدأ بتقديم خدماته من لحظة خروج الطفل وأمه من غرفة الولادة حتى خروجهما بالسلامة من المركز الطبي. ويتم تطعيم الطفل التطعيمات الأولى ويتم فحصه على أيدي خيرة الاطباء ثم ينقل لرعاية أمه.
ويشمل القسم ايضا غرفة مخصصة للرضاعة في كل قسم والتي تضم أيضا جهاز لمساعدة الأم لسحب وشفط الحليب من جسدها لارضاع طفلها الامر الي يمكنها من أن تنعم بنوم هادئ في الليل بعد أن يتم شفط الحليب منها لإطعامه لطفلها الرضيع حيث يُحفظ الحليب في الثلاجة المخصصة لذلك.
اما في الحالات التي يُولد فيها الأطفال قبل الأسبوع ال- 36، فيتم نقلهم الى غرفة الخُدج، وهناك اهتمام خاص وكبير لهم من قبل الطاقم الطبي العامل في القسم ومن قِبَل الأم أيضا.
يؤمن الطاقم في المركز الطبي للجليل بأن الظروف الموجودة للأم وطفلها في قسم الأطفال الرضع سواء من خصوصية أو هدوء أو توفير الخدمات المناسبة لهما من لحظة وصولهما للمركز حتى خروجهما منه، يساهم كثيرا على تواصل جيد بين الأم وطفلها الرضيع.

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق