اغلاق

احياء الذكرى الاولى لاستشهاد خير الدين حمدان بكفركنا

احيت بلدة كفركنا مساء امس السبت ، الذكرى الاولى لاستشهاد خير الدين رؤوف حمدان والذي لقي حتفه العام الماضي برصاص الشرطة . وشارك في احياء الذكرى الاولى
Loading the player...

العديد من اهالي بلدة كفركنا ، بحضور كل من عائلة الشهيد خير حمدان ، فضيلة الشيخ كمال خطيب نائب رئيس الحركة الاسلامية ، وعز الدين امارة نائب رئيس المجلس المحلي ، اللجنة الشعبية ولفيف من الحضور . ووصلت قافلة المشاركين الى بيت عائلة الشهيد خير حمدان ، ثم انطلقت مسيرة طيبة من منزل الشهيد وصولا الى النصب التذكاري في مكان استشهاده ، ومن ثم الى ضريحه حيث تم قراءة الفاتحة ووضع اكاليل الزهور.

" نتذكر خير يوميا ويزداد اشتياقنا له  يوما بعد يوم"
وفي حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع رؤوف حمدان ، والد الشهيد خير حمدان قال :" استطيع القول انه مر علينا العام المنصرم بحرقة والم شديد علينا في العائلة،  بعد ان فقدنا ابننا الغالي خير ، وفي هذه الايام نتذكر يوميا الشهيد خير والذي قتل بدم بارد ، وخاصة ما يحدث اليوم في الضفة وغزة وفي كل يوم يسقط شاب شهيد، نتذكر خير يوميا ويزداد اشتياقنا له  يوما بعد يوم".
واضاف رؤوف حمدان : " سنواصل نضالنا القانوني حتى تحصيل حق ابني خير وسنأخذه بالقانون من هذه الدولة التي تدعي الديمقراطية ، وما يحدث اليوم جراء وجود الحكومة اليمينية التي اعطت الضوء الاخضر لاعدام كل عربي ، ولن يهدا بالنا الا بحال سجن القتل وكل من نكل بابني وتنفيذ القانون بحق
 عناصر الشرطة التي قتلت ابني بدم بارد ، فكل ما حصل موجود مع اثباتات وكلي امل ان يثبت الحق ويعاد لاصحابه " .
من جهته، تحدث عز الدين امارة ، نائب رئيس المجلس المحلي ، قائلا : " ذكرى خير الدين ستبقى راسخة في عقولنا وقلوبنا ، فنحن نعيد الذكرى ونستذكر الشهيد الذي كان من المرابطين في المسجد الاقصى ومن رواد المسجد الاقصى المبارك ". 

"عندما اعدم خير ظن البعض انها مرة واحدة ومشهد واحد لن يتكرر، لكنها  اصبحت عادة وسلوك للشرطة الاسرائيلية"
من ناحيته ، قال فضيلة الشيخ كمال خطيب :" اليوم نحيي الذكرى الاولى لاستشهاد خير الدين حمدان ، فعندما اعدم خير ظن البعض انها مرة واحدة ومشهد واحد لن يتكرر ، لكنها  اصبحت عادة وسلوك للشرطة الاسرائيلية،  وكيف لا ومعهم الضوء الاخضر من الحكومة بان يطلقوا النار على كل من يحمل حجرا وعلى كل من يظنه الشرطي انه يشكل خطرا عليه او على اي شخص".
واضاف فضيلة الشيخ كمال خطيب :" اذا ظن الاحتلال الاسرائيلي ، ان قتل الشهيد  خير الدين يومها سوف يشكل عنصر تخويف ورعب لابناء شعبنا وجعلنا نتراجع عن اداء خدمتنا ونصرتنا للمسجد الاقصى المبارك ، فكان مخطئا وغبيا وهذه الايام تثبت باننا لن نتخلى عن المسجد الاقصى المبارك ، واقول ان دم خير الدين حمدان  ودم جميع شهدائنا هذا كله سيظل المهر والثمن لنصرة للمسجد الاقصى وليتعلم الاحتلال ان شعبنا لن يفرط في ارضه ومقدساته وسوف نبقى نتذكر خير الدين وجميع الشهداء " .


مجموعة صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما





































































































































































































































لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق