اغلاق

مصادر فلسطينية تنفي الأنباء حول اصابة الرئيس عباس بوعكة صحية في مصر

نفت مصادر فلسطينية ، الأنباء التي تم تداولها في وسائل اعلام عربية واسرائيلية وغيرها ، حول اصابة الرئيس محمود عباس بوعكة صحية ونقله للعلاج في احد المستشفيات

 
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ونظيره الفلسطيني محمود عباس - تصوير : ثائر غنايم

 المصرية ، حيث يتواجد حالياً في زيارة رسمية لجمهورية مصر العربية.
ونفى الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة الأخبار التي تناقلتها وسائل الاعلام حول صحة الرئيس محمود عباس .
وقال أبو ردينة : " إن صحة الرئيس محمود عباس جيدة، وهذه الأخبار عارية عن الصحة ومشبوهة، ونعرف مصدرها وأهدافها ".
كما نفى رئيس كتلة فتح البرلمانية عزام الاحمد الانباء التي اوردتها مصادر صحفية وصفها بـ " المشبوهة " عن تعرض الرئيس عباس لوعكة صحية خلال زيارته لمصر بعد لقائه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.
واضاف الاحمد في تصريحات صحفية " ان الرئيس وبعد لقائه السيسي التقى بكبار الاعلاميين والصحفيين المصريين ووضعهم في صورة الاوضاع وما يتعرض له المسجد الاقصى ، والغريب ان الجهة التي لفقت خبر اصابة الرئيس بوعكة صحية قامت بذلك بينما كان الرئيس ابو مازن يجلس مع عشرات الصحفيين المصريين".

الرئيس عباس يجتمع مع نظيره المصري
وكان الرئيس عباس اجتمع ، الأحد ، مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وذلك بمقر قصر الاتحادية الرئاسي في مصر الجديدة.
وقال مصدر في الرئاسة الفلسطينية انه "جرى خلال الاجتماع استعراض آخر التطورات والمستجدات في المنطقة، والأوضاع الصعبة في فلسطين، والجهود التي تبذل لتحديد سقف زمني لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وحماية الشعب الفلسطيني، في ظل استمرار تصعيد الإجراءات الاستفزازية والعنصرية من قبل الاحتلال ومستوطنيه، بحق القدس والمسجد الأقصى، بالإضافة الى الجهود المبذولة لتكريس الوحدة الوطنية الفلسطينية".
وتابع المصدر:"شكر الرئيس الشقيقة مصر على جهودها المستمرة في دعم شعبنا، خاصة في قطاع غزة ومناصرته ودعم حقوقه الثابتة".

عقد اجتماع مغلق
وحضر اللقاء عن الجانب الفلسطيني، أمين سر اللجنة التنفيذية صائب عريقات، وعضوا اللجنة المركزية عزام الأحمد، وصخر بسيسو، والناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، والمستشار الدبلوماسي للرئيس مجدي الخالدي، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، وسفير فلسطين في القاهرة ومندوبها الدائم لدى الجامعة العربية جمال الشوبكي.
وحضر عن الجانب المصري: وزير الخارجية سامح شكري، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء خالد فوزي، والناطق باسم رئاسة الجمهورية السفير علاء يوسف، ورئيس ديوان رئاسة الجمهورية المصرية اللواء مصطفى الشريف.
وعقب اللقاء الذي جمع الوفدين، عقد الرئيس مع نظيره المصري اجتماعا مغلقا.
وقال أبو ردينة في تصريح صحفي "إن اللقاء تناول كافة المواضيع وفي مقدمتها، القدس، والاستيطان، وتعطل المسيرة السلمية، إلى جانب الاتصالات الفلسطينية مع الجانب الأميركي والأوروبي لمتابعة هذه الملفات، وتم التشاور حول الخطوات السياسية القادمة على الساحة العربية والدولية".
وكان الرئيس عباس قد عقد اجتماعين منفصلين، عقب وصوله الى مصر، مع كل من الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي، ووزير الخارجية المصري سامح شكري.









لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا
لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق