اغلاق

ماذا يقول نشطاء عن الحوار والعيش المشترك ؟

تستمر الحملة الإعلامية، حول التعايش، والعيش المشترك بين الشعبين العربي واليهودي، في ظل الأزمة التي تمر فيها البلاد، وفي لقاء مع مجموعة من النشطاء الذين



صرحوا عن "أهمية التعايش والتآخي بين أبناء المجتمعين" .
مدير قسم التفعيل الرئيسي جمعية " بودو من أجل السلام"- أركيا روبين قال: " في الفترة الأخيرة، نمر في أزمة بين أبناء المجتمع العربي واليهودي، فنون القتال، تتحكم على قيّم تربوية". مؤكدًا "الإنسان نفسه، والعلاقات الإنسانية بين الأفراد" .
أما الشابة إيناس أشرف كشخر، وهي ناشطة في جمعية أجيك، فاكدت على "العيش المشترك بين العرب واليهود، والبحث عن الجوانب الايجابية بين أبناء الشعبين، رغم الاختلافات" .
وبدورها، أكدت الناشطة في جمعية أجيك الشابة أوفير شلجي :" من الممكن أن نعيش سويًا، لسنا بحاجة إلى العيش وسط الحروب، فنحن سكان نفس الدولة، وعمومًا جميعنا نتطلع إلى الخير لنا جميعًا" .
بينما قال مؤسس ورئيس جمعية " بودو من أجل السلام"- داني حكيم: "نحن نتعلم، ونعلم الاحترام – " في المؤسسة"، لذا يتوجب على الولد اليهودي والولد العربي، أن يتبادلا الاحترام".
أما الناشطة في أجيك، فتحية حمدية قالت: "حسب رأيي، يجب على اليهود والعرب التقارب أكثر بين بعضهم، البعض، لأنه كفى للعنف، ولأن قدرنا واحد" .

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق