اغلاق

اعدادية عاطف خطيب بشفاعمرو تكرم مديرها السابق مازن أيوب

اعتادت الهيئات والمؤسسات أن تقيم احتفالا تكريميا في وداع زميل أو زميلة عند خروجه للتقاعد، تلقى فيه كلمات المجاملة والاطراء أو تتم الدعوة لوجبة عشاء،

مجموعة صور من حفل التكريم

لكن المدرسة الاعدادية على اسم عاطف خطيب في شفاعمرو، ارتأت أن تنظم حفل تكريم مختلف ومميز لمديرها الأول، الذي أنهى خدمته الرسمية فيها بعد 25 عاما، وكان قد ساهم في اقامة هذه المدرسة منذ اليوم الأول لها ورافقها في كل خطوة خطتها، حتى شبت وكبرت وأصبحت مدرسة كبيرة يشار لها بالبنان، انه المربي الأستاذ مازن أيوب (أبو حاتم)، الذي استحق بجدارة أن تطلق عليه اللجنة التحضيرية لحفل التكريم لقب "سنديانة علم ونور" والذي كان عنوان حفل التكريم المميز، الذي أقيم يوم السبت 7/11/2015 في قاعة العلوم والفنون (أشكول بايس) بجانب المدرسة في شفاعمرو.
في الساعة الخامسة بعد الظهر بدأ المدعوون بالتوافد الى ردهة الاستقبال في المبنى، معلمو ومعلمات المدرسة، زملاء المحتفى به القدامى، مديرو مدارس وأعضاء الهيئات التدريسية، مفتشو المعارف، رئيس البلدية والقائم بأعماله ونائبه وعدد من أعضاء ومديري أقسام بلدية شفاعمرو، الأهل والأبناء والأصدقاء. كلهم تجمعوا في والتقوا، تناولوا الضيافة الخفيفة وتبادلوا أحاديث الذكريات والألفة، بينما تصدح المقطوعات الموسيقية الحية من عازف الساكسفون، والكاميرا تدور بينهم تلتقط لهم اللقطات الانسانية الوجدانية، واخرون يسكبون مشاعرهم وانطباعاتهم  في دفتر أنيق وضع لهذه المناسبة في جو حميمي نادر.

الفنان محمود صبح يشرف على فقرات البرنامج
وما أن أزفت الساعة دعي الجمهور الى دخول قاعة الاحتفال، حيث ابتدأ الجزء الثاني من برنامج التكريم والذي قام بعرافته بحرفية زميل المحتفى به، المدرس السابق والصحفي زياد شليوط، وأشرف على اخراج فقرات البرنامج بمهنية الفنان محمود صبح.
ابتدأ البرنامج مع الشاعر الشفاعمري مروان قادرية بالقاء زجلية خاصة للمربي أيوب، وأعقبه مدير المدرسة الأستاذ معمر صغير بكلمة ترحيب وخطاب شخصي لسلفه، وتلاه عدي شلبي، باسم خريجي المدرسة فمفتش المعارف الأستاذ توفيق زعرورة، وقدم الفنان الشفاعمري سعيد سلامة فقرة "ستاند أب كوميدي"، وألقى رئيس بلدية شفاعمرو، الأستاذ أمين عنبتاوي كلمة أشاد فيها بعطاء المحتفى به. وشمل البرنامج أحاديث ذكريات قصيرة شارك فيها زملاؤه القدامى جريس حنا، د. عمر خطيب، الأستاذ يوسف صبح ومفتش المعارف د. حمد طربيه.
وقدم المهندس شادي أيوب، نجل المحتفى به كلمة مؤثرة باللهجة العامية واختتم الأستاذ مازن أيوب بكلمة شكر فيها كل من ساهم في تنفيذ الحفل التكريمي، وخاصة اللجنة التحضيرية التي عملت على مدار أسبوع لاخراج الحفل على هذا النحو الراقي، معلمي ومعلمات المدرسة وادارتها والعاملين فيها، كما أشاد بوقفة عائلته الى جانبه في كل المراحل.
هذا وتم عرض فيلم وثائقي قصير، احتوى على مشاركات لأصدقاء للمحتفى به تحدثوا عن علاقتهم الشخصية به وعن خصاله التي عرفوها فيه وأسلوب عمله وتعامله مع الناس. ووزع في نهاية الحفل كتيب على الحضور شمل كلمات لزملاء وزميلات للمحتفى به.

لمزيد من اخبار شفاعمرو وطمرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق