اغلاق

المنتدى المدني لتطوير الصحة في الجليل بجلسة بالكنيست

شارك اعضاء المنتدى المدني لتطوير الصحة في الجليل في جلسة "لوبي الصحة الجماهيرية" في الكنيست يوم الثلاثاء الماضي،


خلال الجلسة

والتي تترأسها وزيرة الصحة السابقة عضو الكنيست يعيل جيرمان وعضو الكنيست عن القائمة المشتركة دوف حنين. حيث عرض اعضاء المنتدى في الجلسة، اهم المشاكل الصحية التي يعاني منها سكان الجليل والفجوات الصحية بين المركز والشمال مثل: عدد الاسرة  في مستشفيات الشمال والنقص الحاد في الاطباء والمختصين اذ تشير معطيات وزارة الصحة الى  ان  الفجوات الواسعة بين الشمال والمركز واضحة وكبيرة بكل المعايير، حيث يصل عدد الاطباء لكل الف نسمة في الشمال ال 2.2 مقابل 4.7 في المركز و 3.5 في المعدل العام.   ومن حيث عدد الأسرة لكل الف نسمة، فهي في الشمال 1.58 مقابل 2.3 في منطقة المركز.
كما وطرح في الجلسة  ان الميزنيات  التي ترصدها وزارة الصحة للجليل لا تصل الى هدفها بواسطة صناديق المرضى وطالبوا بأهمية فحص وكشف صناديق المرضى عن كيفية توزيع هذه الميزانيات. 
 وطالب اعضاء المنتدى "بضرورة اصلاح الغبن في موضوع الطب التاهيلي في الجليل حيث ان المركز التاهيلي الاقرب الى الجليل موجود في مدينة "رعنانا"  في منطقة المركز  ناهيك عن النقص الحاد في عدد الاسرة في مراكز التأهيل اليومية. كما وعرض اعضاء المنتدى الفجوات الصحية التي يعاني منها المواطنين العرب والتي تعتبر الاسوء في الجليل عامة" .
وتطرقت د. ريم يونس ممثلة عن  منتدى تطوير الصحة في الجليل الى تقرير لجنة "جروتو"والتي ستنشر نتائجها قريبا بشأن الوضع الصحي في الجليل واهم الخدمات الصحية الضرورية فيه وطابت "لوبي الصحة الجماهيرية" بدعم مطالب سكان الجليل العادلة والعمل على تنفيذها في حين وعدت يعيل جيرمان ودوف حنين ببحث نتائج اللجنة في الكنيست عند نشرها. 
يذكر ان المنتدى المدني لتطوير الصحة في الجليل، مكون من مهنيين وخبراء من مختلف المجالات والمؤسسات الصحية والاجتماعية من العرب واليهود ويعمل   على تطوير الخدمات والمستوى الصحي في الشمال من خلال التغيير الاجتماعي وتغيير السياسات المتعلقة بالصحة والخدمات الصحية.  عمل المنتدى  مؤخرا على وضع المساواة الصحية  على اجندة الرأي العام في عدة مناسبات  مثل:  تنظيم  لقاء بمشاركة العشرات من رؤساء السلطات المحلية العربية واليهودية ومدراء المستشفيات في بلدية كرمئيل خلال الاشهر الماضية  والذي هدف الى اتخاذ خطوات نضالية وعملية لتحصيل ميزانيات وخدمات صحية اضافية في الشمال بناء على احتياجات السكان. كما وتم عرض رؤيا المنتدى امام وزير الصحة يعقوب ليتسمان في لقاء اخر في بلدية صفد بمشاركة عدد من رؤساء السلطات المحلية في الشمال وطرح عدد من المواضيع على طاولة البحث أهمها تمويل غرف طوارئ أمامية في السلطات المحلية ومنالية الخدمات الصحية في الشمال بشكل عام. 





لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق