اغلاق

ابو عرار: على الحكومة ضبط الاوضاع قبل ان تنفجر في وجهها

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من المكتب البرلماني للنائب طلب ابو عرار، جاء فيه :" في اعقاب الاعتداءات المتكررة على العرب من قبل الجهات الامنية الاسرائيلية،


النائب طلب ابو عرار

التي تم الاعلان عنها، والتي لم يبلغ عنها وهي كثيرة، وتلك التي تتستر عليها الشرطة، اعتبر النائب طلب ابو عرار ان الشرطة والجهات الامنية ان لم تضبط الاوضاع ومحاسبة كل معتد على العرب، سيفجر الاوضاع الامنية في الداخل، وان هذه الاعتداءات المتكررة تعبر عن حقد، وليس بحثا عن الامن.
فعلى الشرطة ان تعاقب كل من اعتدى على الشاب سلمان ابو مديغم، من مدينة رهط، الذي تم الاعتداء عليه على خلفية كونه عربي من قبل الامن في المجمع التجاري في بئر السبع، ومن المارة، حيث تم التحقيق معه، ومن ثم اطلق سراحه، وتبين ان الاعتداء جاء على خلفية التصرف الذي قام به رجال الامن في المجمع التجاري، مما دفع الناس بالاعتداء على سلمان، زيادة على اعتداء الامن عليه، ويبارك النائب طلب ابو عرار تصرف سلمان ومن سانده، ومن صور الحادث، والذي اجبر الشرطة على التحرك في اتجاه معاقبة الفعلة، والمطلب الان انزال اقصى العقوبات بالمعتدين من المواطنين والامن" .
واضاف ابو عرار: "
كما على الشرطة التحقيق في الشكوى التي قدمها سميح ابو رستم ابن قرية تل السبع، لقسم التحقيقات مع رجال الشرطة،  والتي جاء فيها وفق ما افادنا سميح، بانه كان يسير مع زميل له بسيارة متوجهين الى تل السبع من جهة مجمع المشهداوي في بئر السبع، وتم ايقافهم من قبل حاجز للشرطة، وعندما طلبوا منه الهوية اجابهم بأنه لا يحمل الهوية وانه من سكان تل السبع، وما انهى حديثه واذا برجال الشرطة يشهرون اسلحتهم باتجاه سميح، ومن ثم انزل من السيارة التي يستقلها تحت تهديد السلاح، وتم تجريده من جميع ملابسة وبقى وعلى مرأى من السيارات المارة على شارع 25 مدة من الزمن وهو عار الا بلباسه الداخلي، ومن ثم تم تمديده على الارض لمدة ما، وهو تحت تهديد السلاح وفي البرد، وكان يتوسل لرجال الشرطة بالكف عن ذلك، وفي النهاية تم تسريحه، بعد اهانته، علما ان الشرطة لم تفحص هوية زميله، وان الفعل لمجرد انه عربي لا غير".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق