اغلاق

مسؤولات يتحدثن عن قتل النساء ومقتل المربية سهى منصور

مسلسل وسرطان العنف في مجتمعنا يتفاقم حدة يوما بعد يوم ، وما زالت ردود الفعل وعلامات الاستفهام والغضب تخيم على جميع الوسط العربي وذلك في اعقاب مقتل المربية سهى منصور،
Loading the player...

 من مدينة الطيرة رميا بالرصاص . مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقت نساء من الناصرة والمنطقة واللواتي اعربن عن غضبهن لظاهرة العنف وقتل النساء وهناك الكثير من الجرائم التي لم تحل رموزها لغاية الان.
واستهلت العاملة الاجتماعية سمر عباس شعبان حديثها قائلة : "بداية موضوع العنف بجميع انواعه وشتى اشكاله مرفوض بتاتا والقتل هي ظاهرة تتفشى وتزداد في المجتمع العربي بشكل كبير ، وفي ظل تفاقم هذه الظواهر لا يوجد أي مبرر يفسر قتل امرأة ، وباعتقادي احد الأمور التي تساهم في تفاقم هذه الظاهرة اننا مجتمع ابوي ذكوري ، وغزو العولمة والتكنولوجيا ومواقع التواصل الاجتماعي تساهم وتشجع على العنف ضد النساء وكذلك العادات والتقاليد قد تساهم في قمع المرأة في مجالات مختلفة ".

" السيدة الموجودة في دائرة العنف تتعرض للتهديد والخوف "
اما فيرد سودي المديرة للنهوض بمكانة المرأة قالت : "شهر نوفمبر هو لعرض ازمة العنف ، وقتل النساء هي احدى الظواهر الصعبة الموجودة اليوم ، واتوجه لكل شخص يعرف ان امرأة تتعرض لعنف ولا تريد ان تقدم شكوى يوجد مركز الذي يعمل على مدار 24 ساعة لاستشارتهم والتبليغ حول العنف ، حيث ان السيدة الموجودة في دائرة العنف تتعرض للتهديد والخوف ، وكذلك نلحظ ان النساء لا يقدمن شكوى لاعتقادهن ان المشكلة ستمر وهي شيء عابر وهناك الرجال الذين يقدمون الهدايا والاعتذار ولكن هذا الامر يعقد الأمور للمستقبل ، وخلال الفترة القادمة ستكون هناك لقاءات مع المسؤولين في الوزارات والمؤسسات المختلفة للنقاش ووضع اليات لحماية المرأة وللمساهمة في تطوير قدراتها ، وانا أقول للنساء يجب التبليغ والتحدث عن المشاكل والعنف الذي يتعرضن له ".
وفي حديث اخر لمراسلتنا مع بديعة خنيفس مستشارة لتطوير مكانة المرأة قالت:  " قتل النساء كان وما زال لغاية الان منذ سنوات يزداد ويتفاقم في المجتمع العربي وكل المجتمعات ، حتى تقوم الشرطة بتكثيف العقوبة وزيادة المساعدة والدعم من قبل الأخ ، الاب ، الابن وغيرهم واليوم لا يعقل عندما تقول المرأة لا يكون العقاب هو القتل ، ويجب ان يفرض القانون والحكم عقوبات صارمة وشديدة ، وبالإمكان الحد من انتشار قتل النساء في تكثيف التعاون والدعم بين النساء وزيادة التعاون ومساعدتهن لتخطي المشاكل والمطالبة في الحقوق وعدم التراجع حتى تحصل النساء على حقوقهن .باعتقادي بالإمكان التقليل من العنف  ، والجمعيات النسوية تحاول اخذ دورها بهذا الموضوع ويعملن بشكل متواصل في السلك القضائي والتنديد وإقامة البرامج ولكن هذا لا يكفي يجب ان يكون تعاون ما بين رؤساء السلطات المحلية ، رجال دين أعضاء كنيست ومسؤولين وان يكونوا يدا واحدة لمحاربة هذه الافة ".


فيرد سويد


بديعه  خنيفس


سمر عباس شعبان

لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق