اغلاق

الرئيس عباس يفتتح مقر وزارة الخارجية في رام الله

افتتح الرئيس الفلسطيني محمود عباس، عصر امس الجمعة، مقر وزارة الخارجية الجديد في مدينة رام الله، والذي أقيم بدعم من جمهورية الصين، وذلك بحضور نائب رئيس الوزراء الصيني،


تصوير اسامة فلاح

 وانغ يانغ والوفد المرافق له، ورئيس الوزراء رامي الحمد الله، وأمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم، ووزير الخارجية رياض المالكي.
وبدأ الحفل بإزاحة الرئيس الستار عن جدارية وزارة الخارجية، ثم قص الرئيس شريط افتتاح المبنى مع نائب رئيس الوزراء الصيني. كما انتقل الرئيس والحضور إلى قاعة الاجتماعات للمشاركة في الاحتفالية التي تقام بهذه المناسبة، بحضور أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى فلسطين وعدد من القيادات السياسية والوطنية.
وانطلقت الاحتفالية بالنشيد الوطني الفلسطيني والنشيد الوطني الصيني والوقوف دقيقة صمت حدادا على أرواح الشهداء.
وفي كلمته، أثنى الرئيس عباس "على الدعم الصيني الكبير لفلسطين"، معبرا "عن بهجته الكبيرة بالاحتفال في افتتاح المقر الجديد لوزارة الخارجية في رام الله".
وقال: "اليوم في رام الله وغدا في القدس العاصمة، حيث سننقل جميع مؤسساتنا السيادية، قريبا ان شاء الله، إلى هناك، هذا ما نعمل على تحقيقه وهذا ما سيكون من خلال العمل السياسي الدبلوماسي الذي تشارك به الوزارة وسفارات دولة فلسطين في الخارج".
وأضاف "وبهذه المناسبة أشيد بعلاقات الصداقة التي طالما جمعت بين فلسطين والصين، فالصين كانت وما زالت من الداعمين الكبار لتطلعات شعبنا من أجل الحرية والاستقلال، وها هي اليوم تساهم معنا في بناء مؤسسات دولتنا الفلسطينية، وإننا نثمن عاليا الدعم المالي والسياسي والدبلوماسي الذي تقدمه الصين لفلسطين، ونتطلع إلى اليوم الذي نستقبلكم فيه أيها الأصدقاء في عاصمة دولتنا الخالدة القدس الشرقية، فشكرا للصين على كل ما تقدمه لشعبنا".

"هذا المبنى سيكون ليس معلما لمدينة رام الله فقط، بل للصداقة الفلسطينية-الصينية"
بدوره، أثنى نائب رئيس الوزراء الصيني "على عمق العلاقات بين فلسطين وبلاده"، مؤكدا "أن هذا المبنى سيكون ليس معلما لمدينة رام الله فقط، بل للصداقة الفلسطينية-الصينية".
وقال:"نحن ندعم الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، كما ندعم الاقتصاد والقدرات الفلسطينية، فنحن في الصين وفلسطين صديقين وأخوين عزيزين".
من جهته، قال وزير الخارجية رياض المالكي "إن الوزارة وبتعليمات وتوجيهات من الرئيس تحركت في كل مكان، وحصدت نجاحات متميزة، ما فرض على طواقمها التعمق في العمل لحصد مزيد من الإنجازات، على سبيل إحقاق حقوق شعبنا الفلسطيني".
وأضاف "إن هذا المبنى يعكس إنجازات الوزارة بكافة دوائرها، وعملها الدؤوب في خدمة قضايانا الوطنية العادلة".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق