اغلاق

المقاصد يستقبل وفداً من مستشفى جامعة النجاح

زار وفد من مستشفى جامعة النجاح الوطنية في نابلس مستشفى المقاصد الخيرية الإسلامية ، لإبداء التضامن مع أسرة المقاصد " في أعقاب أحداث الانتهاكات الإسرائيلية،

 

التي تكررت في الآونة الأخيرة، وبحث سبل التعاون بينهما".
وترأس الوفد البروفيسور سليم الحاج يحيى المدير العام لمستشفى النجاح وعميد كلية الطب وعلوم الصحة، حيث ضم الوفد عددا من الأطباء الاختصاصيين ورؤساء الأقسام في المستشفى.
فيما كان في استقبال الوفد الزائر الدكتور رفيق الحسيني مدير عام مستشفى المقاصد ولفيف من الأطباء الاختصاصيين ورؤساء الأقسام في المستشفى، حيث أعرب الحسيني عن " ترحيبه بهذه الزيارة التي تعكس لفتة أخوية كريمة من الزملاء في مشفى النجاح، للتضامن مع إدارة وأطباء والطواقم العاملة في المقاصد، لا سيما بعد ما قامت به قوات الاحتلال من هجمات متكررة على المستشفى وإلقاء قنابل الغاز والصوت في الساحات ".
وقدم الحسيني للوفد شرحاً عن " آليات العمل في المقاصد، وأعداد المرضى التي تستقبلها المستشفى بشكل دوري، خصوصا في قسم الطوارئ الذي أصبح يشهد ازدحاماً نتيجة الأوضاع الراهنة، حيث أوضح أن المستشفى استقبلت ما يزيد عن 150جريحا جراء المواجهات والاعتداءات الإسرائيلية ".
من جهته أكد البروفيسور الحاج يحيى على " أهمية إنشاء شبكة تعاونية بين المشافي الوطنية، وخلق مبادرات مشتركة من أجل النهوض بالقطاع الطبي والصحي في فلسطين، والتنسيق فيما بينها لتشمل أكبر شريحة اجتماعية، معرباً عن تضامن طاقم مستشفى الجامعة مع نظيره في المقاصد بسبب ما يتعرض له من ضغوطات من قبل قوات الاحتلال وتعطيل لعمله تحت ذريعة البحث عن مصابين ".
وذكر الحاج يحيى أنه بصدد رفع كافة التفاصيل الميدانية إلى لجنة السياسات في المجلس الطبي الفلسطيني الأعلى، من أجل بلورة رؤية واضحة حول الوضع الطبي القائم في مؤسساتنا الطبية.
 وجال الوفد في أقسام المستشفى مطلعا على أهم الإنجازات الطبية التي حققتها المستشفى في الفترة الأخيرة، وتطوير الأقسام واستحداث عدد منها، كقسمي المختبر وجراحة الأعصاب. كما جلس الوفد مع إدارة المستشفى ورؤساء الأقسام لمناقشة سبل التعاون، وتبادل الخبرات والأفكار التطويرية للمشافي وخلق خطط وسياسات تنموية، ترفع من مستوى الخدمة الطبية للمواطن. 

 الحسيني يستقبل ممثلي اتحاد العمال
 وفي لقاء منفصل استقبل الحسيني وفداً من الاتحاد العام لعمال فلسطين برئاسة محمد العرقاوي نائب الأمين العام، وحضور وداد منويل عضو الأمانة العامة، ومحمد عودة نائب رئيس اتحاد عمال القدس، وأعضاء اتحاد عمال القدس، حيث استمعوا إلى  "تفاصيل الأحداث الأخيرة التي وقعت في مستشفى المقاصد من اقتحامات إسرائيلية، للبحث عن ملفات المصابين أو اعتقال الجرحى، ومصادرة جهاز حاسوب خاص بكاميرات المراقبة ".
ومن جانبه أبدا العرقاوي " استياء الاتحاد كجزء لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني لانتهاك إسرائيل الأعراف والقوانين الدولية، والتي تضمن الحق بالحصول على العلاج الطبي في كافة الظروف ". 
وأكد العرقاوي على " وقوف اتحاد العمال العام واتحاد عمال القدس إلى جانب الطواقم العاملة في المقاصد ".
وجرى خلال اللقاء تكريم اتحاد العمال للدكتور الحسيني وأمين سر نقابة الموظفين والعاملين في المستشفى طلال الصياد، تقديراً لجهودهما في دعم قطاع العاملين في المؤسسات الصحية.


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق