اغلاق

بلدية الخليل ترصد مليون دولار للمناطق المهددة من الاستيطان

اقر مجلس بلدي الخليل وخلال جلسته الاستثنائية التي تعقدها في احد المكاتب التابعة له في البلدة القديمة من المدينة عددا من القرارات المتعلقة "بدعم صمود اهالي البلدة القديمة

والمناطق المجاور لسياج المستوطنات المقامة على ارضي الفلسطينيين مثل وادي الغروس وواد الحصين القريبة من مستوطنة كريات اربع، وكذلك تل رميدة وشارع الشهداء ومحيط الحرم الابراهيمي الشريف ومناطق اخرى متعددة" .
وكان من اهم قرارات المجلس البلدي "رصد مليون دولار من صندوق البلدية لصالح مشاريع مستعجلة خاصة بالبنية التحية والخدمات للبلدة القديمة والمناطق الاخرى المجاورة للمستوطنات اضافة الى تقديم كل الامكانيات لصالح المؤسسات والوزارات لفتح مقراتها داخل البلدة القديمة والتأكيد على عقد جلسات للمجلس البلدي داخل البلدة القديمة .
وأكد الدكتور داود الزعتري رئيس بلدية الخليل ان البلدة القديمة والمناطق المهددة من الاستيطان تحتل اولية بلدية الخليل منذ استلام المجلس البلدي الحالي لمهامه وستبقى كذلك حتى رحيل الاحتلال وخروج المستوطنين وسيتم تقديم كل المساعدات الممكنة والتعاون مع كل الجهات الحكومة والقطاع الخاص لإعادة الحياة الى هذه المناطق وتوفير مقومات الحياة الكريمة لسكانها" .
وقال الدكتور الزعتري :" لقد اتخذنا قرارا في المجلس البلدي تحت عنوان تسخير كل الامكانيات والجهود لحماية المناطق المهددة من سياسات الاحتلال والاستيطان والعمل باتجاهين متوازيين تثبيت المواطنين على الارض وبذات الوقت العمل مع الجهات الدولية والحقوقية لفضح ممارسات الاحتلال ومستوطنيه وتشكيل لوبي دولي ضاغط على حكومة الاحتلال لوقف انتهاكاته وحماية اهالي المدينة" .
وكان قد تم خلال جلسة المجلس مناقشة "جملة من القضايا المتعلقة باحتياجات المواطنين في البلدة القديمة والاستماع لعدد من ممثليهم حول مطالبهم وأولوياتهم التي اجمع فيها الحضور على اولية احياء البلدة القديمة وتنشيط الحركة فيها وزيادة التواجد الفلسطيني بداخلها لحمايتها ومواجهة مخططات الاحتلال لتهجير سكانها وتجارها وإحلال المستوطنين مكانهم" .

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق