اغلاق

مجلس امناء الجامعة العربية الامريكية يعقد اجتماعا

ناقش مجلس أمناء الجامعة العربية الامريكية خلال اجتماعه الدوري الذي عقد في مدينة رام الله، التطوير الأكاديمي والإداري، واستقطاب الكفاءات العلمية النادرة من الخارج،



وسبل تعزيز البحث العلمي، واستحداث تخصصات جديدة تلبي احتياجات السوق المحلي والإقليمي، وتطوير العلاقات الدولية مع الجامعات العالمية.
وترأس الاجتماع رئيس مجلس الامناء الدكتور محمد اشتية، بحضور رئيس مجلس الادارة وعضو مجلس الامناء الدكتور يوسف عصفور، ورئيس الجامعة الأستاذ الدكتور علي زيدان أبو زهري، واعضاء المجلس، والمستشار الأكاديمي لمجلس الإدارة رئيس الجامعة المؤسس الأستاذ الدكتور وليد ديب، ومساعد رئيس الجامعة للشؤون الادارية والمالية الاستاذ فالح ابو عرة.
وافتتح رئيس مجلس الامناء الدكتور اشتية الاجتماع بكلمة شكر فيها مجلسي الامناء والادارة ورئاسة الجامعة على الجهود المبذولة والتي ساهمت في تطور الجامعة وتحقيق العديد من الانجازات المتميزة في الجوانب الاكاديمية والبحثية والبنية التحتية.
وبعد إقرار محضر الاجتماع السابق استمع المجلس للتقرير المقدم من رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور علي زيدان حول تطور الجامعة أكاديميا من ناحية اعداد الطلبة، والخريجين، ونسبة الاقبال على التخصصات، واعداد الموظفين، والتخصصات والبرامج التي وضعت قيد الاعتماد لدى وزارة التربية والتعليم العالي، والحاجة لافتتاح بعض التخصصات الجديدة بما يتناسب مع سوق العمل المحلي والعربي والدولي، وتطرق التقرير الى متابعة طرح برامج تعاون مشتركة في درجة الماجستير مع جامعات عالمية، مثيلة للبرامج الحالية مع جامعتي انديانا الامريكية، وكوفينتري البريطانية، كما قدم شرحا حول خطوات تعزيز البحث والإنتاج العلمي في الجامعة.
كما ناقش المجلس وأقر الاقتراحات المقدمة من المستشار الأكاديمي الأستاذ الدكتور وليد ديب، والمتمثلة بتشكيل لجنة استشارية لكل كلية، لدراسة مدى موائمة خريجيها لسوق العمل، وتتمثل مهامها بمراجعة البرامج الدراسية سنوياً، واقتراح التعديلات في البرامج الدراسية، وتقييم البرامج من وجهة نظر المشغلين وسوق العمل بشكل عام، والاقتراح الآخر إضافة مجموعة من المساقات "الديناميكية"، التي تتعاطى مع المتغيرات المتسارعة مثل لغات البرمجة، والتكنولوجيا الحيوية والوسائط المتعددة، والقانون الدولي، وأساليب التدريس، على أن يتم تدريسها من قبل المؤهلين وأصحاب الاختصاص في سوق العمل.
اما في الجوانب الادارية والمالية والانشاءات، فقد قدم مساعد رئيس الجامعة للشؤون الإدارية والمالية الاستاذ فالح ابو عرة شرحا مفصلا حول انجازات الجامعة في البنية التحتية واستعرض لأعضاء المجلس بالصور المشاريع التطويرية التي تم تسلميها مؤخرا، والمشاريع قيد الانشاء من حيث المساحة والمواصفات وأثرها في خدمة الجامعة وطلبتها وهيئتيها الاكاديمية والإدارية والمجتمع المحلي، كما قدم مساعد الرئيس شرحا مفصلا حول الموازنة المالية للسنة الاكاديمية الماضية.

" اتخذنا قرارا بان لا نسلك الطريق الاسهل بل اخترنا طريقا نصنع فيه اثرا ونترك فيه بصمة "
وأوضح الأستاذ أبو عرة انه تم الانتهاء من العمل في مبنى القبول والتسجيل والمالية ومركز اللغات، وجاري العمل على قدم وساق في مشروع الصالة الرياضية المغلقة متعددة الاغراض، ومركز الدراسات العليا في مدينة رام الله، وخزان المياه، وان المشاريع ستكون في خدمة الطلبة والجامعة في المستقبل القريب الامر الذي سينعكس على تطور الجامعة وتقدمها.
من جهته قال رئيس مجلس الادارة وعضو مجلس الأمناء الدكتور يوسف عصفور: "عند تأسيس الجامعة اتخذنا قرارا بان لا نسلك الطريق الاسهل بل اخترنا طريقا نصنع فيه اثرا ونترك فيه بصمة، ونحن ندرك ان كل سباق في الدنيا له خط نهاية يقف المتسابق عند اجتيازه، الا سباقا واحد لا خط نهاية له هو الذي نجري فيه حاليا وهو السباق نحو التميز".
وأثنى رئيس مجلس الأمناء، ورئيس مجلس الادارة على الجهود المبذولة في هذا الاتجاه في سبيل تطوير الجامعة وتهيئتها في البنية التحتية لخدمة العملية الاكاديمية، كما أشاد مجلس الأمناء بجهود رئيس الجامعة ونوابه ومساعديه وكافة العاملين، وشكر مجلس الادارة لتوفير كافة الاحتياجات اللازمة للجامعة وعلى المنح التي يقدمها للطلبة المتفوقين والمحتاجين.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق