اغلاق

قرار خطير وغير ديمقراطي ، بقلم: شريف زعبي ، الناصرة

قرار الحكومة بحظر الحركة الاسلامية هو قرار خطير وغير ديمقراطي لان هدفه الاول تقليص مساحة حرية التعبير والاحتجاج لشعبنا ، فهو ينبع من موقف فاشي يحاول ربط قضية الارهاب ،

 
شريف زعبي 

بنضالنا العادل لتحقيق المساواة المدنية والقومية ورفض الاحتلال .
فقرار حكومة نتنياهو اليمينية  يسعى لإخفاء طابعها التمييزي العنصري ضد شعبنا في البلاد ،  بواسطة ربط نضالنا مع  الإرهاب  ، وبالتالي خطف الانظارعن النضال العادل الذي يخوضه جماهير شعبنا في البلاد. 
فهذه الحكومة تريد ان تقول للجميع ان العرب بالبلاد هم خطر على امن الدولة،   وأن سياسية التمييز العنصري والاحتلال هي موقف شرعي تجاه هذا "الخطر " !
 هذا القرار الظالم موجه ليس فقط ضد الحركة الاسلامية ، وإنما ضد كل ابناء شعبنا.
 فمنذ مدة وبالذات مع وصول احزاب اليمين الفاشي الى الحكم وتقلد زعمائها مناصب وزارية ،  نشهد تسارعا في سن قوانين عنصرية ونشهد تزايدا في التحريض على اهل البلاد الاصليين .
 فكل من شارك وتابع رد الحكومة على نشاطات الاحتجاج  شهد القمع المتزايد والاعتقالات التعسفية للمحتجين في المظاهرات ، بالإضافة الى تقديم لوائح اتهام للمعتقلين تهدف الى كسر شوكة نضالنا العادل .
 كل هذه التحركات القمعية هي  سياسة تسير نحو الفاشية والمتضرر الاول هو جماهير شعبنا .
لا شك ان استغلال هذا التوقيت بالذات ، بعد احداث باريس ،  هو دليل على ما يخطط لشعبنا في البلاد ،  فقرار الحكومة بحظر الحركة الاسلامية مخطط له منذ سنوات  ،  واتخذ قبل اسابيع في "الكابينت" ونفذ اليوم بعد احداث باريس !

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
نلفت انتباه كتبة المقالات الكرام ، انه ولاسباب مهنية مفهومة فان موقع بانيت لا يسمح لنفسه ان ينشر لكُتاب ، مقالات تظهر في وسائل اعلام محلية ، قبل او بعد النشر في بانيت . هذا على غرار المتبع في صحفنا المحلية . ويستثنى من ذلك أي اتفاق اخر مع الكاتب سلفا بموافقة التحرير.
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
panet@panet.co.il .

لمزيد من زاوية مقالات اضغط هنا

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق