اغلاق

لاصق طبي يساعد على الحد من استخدام المضادات الحيوية

ابتكر علماء في جامعة باث البريطانية ضمادة طبية يتغير لونها عند اكتشاف أي عدوى بما يمكنها من أن تحد من الاستخدام غير الضروري للمضادات الحيوية.


وتعمل الضمادة من خلال إخراج صبغة فلورية من كبسولات صغيرة جدا عندما تقوم البكتيريا بإخراج السموم في الجرح، ويمكن هذا الأطباء من تحديد العدوى البكتيرية وسرعة علاجها، لا سيما في الأطفال المصابين بالحروق، وقال الباحثون إن الضمادة يمكنها إنقاذ حياة البعض.
ويتعرض الأطفال المصابون بجروح نتيجة الحروق سريعا للعدوى البكتيرية بسبب أجهزة المناعة غير الناضجة لديهم، ويمكن لهذه العدوى أن تبطئ التئام الجروح، وتؤدي إلى المكوث طويلا في المستشفى وأحيانا تسبب ندبات دائمة بالجسم، وفي الحالات الحادة، يمكن للعدوى أن تسبب الوفاة.
ويجد الأطباء أنه من الصعب تشخيص العدوى بسرعة وسهولة دون إزالة الضمادات الطبية، وهو ما يسبب ألما أو تترك مزيدا من الندبات، وبسبب هذا، توصف المضادات الحيوية في حالات كثيرة كإجراء احتياطي قبل التأكد من الإصابة بالعدوى.

ومع ذلك، قد يؤدي العلاج بالمضادات الحيوية في حالة عدم الإصابة بالعدوى بالبكتيريا إلى مقاومة المضادات الحيوية، مما يثير مخاوف صحية بالغة، ويقول توبي جنكينز، الباحث في جامعة باث ورئيس الفريق البحثي: "يمكن للاصقة بالفعل إنقاذ أرواح".
ومنح الفريق الطبي قرابة مليون جنيه إسترليني من المجلس الطبي للأبحاث لاختبار مدى استجابة النموذج الأول من اللاصقة لعينات أخذت من جروح لبعض ضحايا الحرائق.

لدخول زاوية انترنت وتكنولوجيا اضغط هنا

لمزيد من تجديدات واختراعات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
تجديدات واختراعات
اغلاق