اغلاق

بمبادرة غنايم: جلسة عمل لرؤساء طرعان كفركنا المشهد والرينة

وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من المكتب البرلماني للنائب مسعود غنايم، جاء فيه : " انه بمبادرة من رئيس كتلة القائمة المشتركة النائب مسعود غنايم، عقدت، أمس الاثنين،


 
في مكتب مدير عام وزارة المواصلات عوزي يتسحاقي، جلسة عمل بين المدير العام للوزارة وبين رؤساء المجالس المحلية العربية: مجاهد عواودة رئيس مجلس كفر كنا، عماد أمين دحلة رئيس مجلس طرعان، محمد يوسف حسن رئيس مجلس المشهد، وخالد جمال طاطور نائب رئيس مجلس الرينة، وذلك لبحث مشكلة السير والاكتظاظ في شارع رقم 754 الذي يمر من مفرق المحدر "بيت ريمون" مرورًا بكفركنا ثم المشهد والرينة حتى الناصرة.
وقد شارك في الجلسة الطواقم المهنية في المجالس المحلية الأربعة ممثلين بالمهندسين في هذه المجالس، إضافة إلى الطاقم المهني في الوزارة من مسؤولين ومهندسين من شركة "نتيفي يسرائيل" المشرفة على العمل في الشارع، بالإضافة للسيد عامر رشراش رئيس مديرية البنى التحتية للمجتمع العربي في وزارة المواصلات.
النائب مسعود غنايم تحدث في بداية الجلسة بشكل موجز عن مشكلة الشارع وعن معاناة الأهالي والسائقين اليومية، وعن اهتمامه بالموضوع وزيارته للمجالس المحلية وطرحه للموضوع أمام الوزير والوزارة، داعيا الوزارة للمساعدة في حل هذه المشكلة التي يعاني منها عشرات الآلاف يوميا.
ثم تحدث رؤساء المجالس عن المشاكل التي تعاني منها بلداتهم بسبب عدم تطوير وتوسعة الشارع، وعدم توسعة دوار الرينة الرئيسي الذي يسبب أزمات مرورية حادة. وطالب الرؤساء المدير العام للوزارة بالبدء بخطوات عملية من أجل التخفيف من معاناة المواطنين والسائقين المتواصلة منذ سنوات.
بعدها استعرض المهندسان عوني زريقات ووسام بصول خطة مفصلة عرضت على الشاشة في الوزارة، وفيها حلول بديلة لكل مشاكل الشارع بدءا من طرعان، مرورا بالشارع الرئيسي في كفركنا ثم مدخل المشهد ثم دوار الرينة.
بدورهم، أبدى المدير العام للوزارة وممثلو شركة "نتيفي يسرائيل" تفهمهم للأزمة التي يعاني منها سكان البلدات الأربع وسكان المنطقة، وتحدثوا عن مشاريع سيباشَر العمل فيها قريبا لحل معظم مشاكل الشارع، وأكدوا أن هناك ميزانية مرصودة لهذه المشاريع، وأنه تم الإعلان عن مناقصات وعن مقاولين فائزين، مثل إقامة دوار في مدخل المشهد، ومقطع رئيسي في شارع كفر كنا، ودوار داخل الرينة قرب المجلس المحلي، إضافة لتوسعة مدخل طرعان الذي سيخفف الضغط عن شارع 754.
وقد بارك رؤساء السلطات المحلية هذه المشاريع لكنهم طالبوا بالإسراع في حل العقبة الرئيسية التي تعد السبب الأساس للازدحامات في المنطقة وهو دوار الرينة، حيث طالبوا بتوسعة الدوار وإضافة مسارات أخرى فيه.
وقد اتفق في ختام الجلسة أن يقوم المدير العام بدراسة التخطيط المفصل الذي عرضه مهندسو المجالس ودراسة الحلول المطروحة فيه، وإعطاء رد بشأنها خلال أسبوعين، كما اتفق على إقامة طاقم من مهندسي المجالس المحلية لمتابعة العمل في الشارع مع الطاقم المهني للوزارة، ومع طاقم شركة "نتيفي يسرائيل".


















لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق