اغلاق

المتابعة تطلع وفد جنوب أفريقيا على أوضاع الجماهير العربية

التقى وفد من لجنة المتابعة العليا برئاسة رئيس اللجنة محمد بركة، مطلع الأسبوع في الناصرة، بوفد يضم مسؤولين حكوميين وبرلمانيين سابقين يعملون في منظمات المجتمع



المدني في جنوب أفريقيا، وكان من المفترض ان يقف على رأس الوفد الشخصية السياسية والاجتماعية المرموقة في جنوب افريقيا، والناشط في حملة المقاطعة ابراهيم ابراهيم الا ان السفارة الاسرائيلية رفضت منحه تأشيرة دخول.
وضم وفد المتابعة ممثلين عن مركباتها، النائب يوسف جبارين (القائمة المشتركة- الجبهة) وعوض عبد الفتاح (التجمع) ومنصور دهامشة (الجبهة) وابراهيم حجازي (الاسلامية الجنوبية) وطاهر سيف (ابناء البلد) والمحامي زاهي نجيدات (لجنة الحريات) وغازي عدوي (الحزب القومي) ومدير عام مركز "مساواة" جعفر فرح والمحامية دلال حبيب الله.
وافتتح الجلسة رئيس المتابعة محمد بركة، فرحب بالوفد، وأدان "منع السلطات الإسرائيلية، رئيس الوفد السيد ابراهيم ابراهيم من دخول الى البلاد، برفض منحه تأشيرة دخول". وثمّن عاليا "تجربة النضال ضد العنصرية لشعب جنوب أفريقيا" .
واستعرض بركة "اوضاع الجماهير العربية، في ظل سياسة التمييز العنصري، وسياسة الحرب والاحتلال. وتوقف عند اخراج الحركة الاسلامية عن القانون. ودعا الى توثيق العلاقة بين الجهات الرسمية والاهلية في جنوب افريقيا وبين لجنة المتابعة الممثل الشمولي للمجتمع الفلسطيني في البلاد" .
ثم قدم عوض عبد الفتاح مداخلة حول بعض القضايا المتعلقة بالشأن الفلسطيني والتي تنطوي على اهتمام مشترك، وقدم النائب جبارين مداخلة حول "اوضاع الجماهير العربية وغياب المساواة واستفحال العنصرية، والتنكر لهويتها القومية، وأكد اما الوفد الافريقي على عزمه متابعة منع السيد ابراهيم ابراهيم من دخول البلاد" . وقدم جعفر فرح مداخلة حول نقاط مختلفة للعمل المشترك.
كما شارك في النقاش ممثلو الاحزاب المختلفة وانتهى اللقاء بأجواء ودية وتوافق واسع، وعزم على مواصلة العلاقات بين لجنة المتابعة وبين المؤسسات المجتمعية في جنوب افريقيا.



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق