اغلاق

افتتاح مؤتمر المكانة القانونية للجماهير العربية بالناصرة

افتتح صباح اليوم الجمعة في فندق جولدن كراون بالناصرة، مركز مساواة مؤتمر المكانة القانونية للجماهير العربية والذي ينعقد في مدينة الناصرة بمشاركة اكثر من 250 حقوقيا،


مجموعة صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

اعضاء كنيست، رؤساء مجالس  و 22 سفارة بينهم سفراء الاتحاد الاوروبي واليابان. وقد عمم طاقم مركز مساواة يوم الخميس ومن خلال البريد الالكتروني على المشاركين في المؤتمر مسودة ورقة عمل للحوار والتطوير والملاحظات والتوصيات خلال المؤتمر.
وافتتحت المؤتمر منسقة البرامج المجتمعية في مركز مساواة وعضوة بلدية حيفا عرين عابدي . وسيشارك في الافتتاح  سفراء الاتحاد الاوروبي واليابان ورئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية عضو الكنيست السابق محمد بركة ومدير مركز مساواة جعفر فرح والذي سيستعرض محاور المؤتمر المختلفة.
وتم اعداد ورقة عمل خاصة لتيسير النقاش في الحلقة الاولى والتي سيشارك فيها اعضاء الكنيست د. باسل غطاس و د. يوسف جبارين  واكد الوزير الفلسطيني السابق د. ماهر غنيم نيته المشاركة في الحوار. وورد في مسودة ورقة العمل حول دور الجماهير العربية في ظل بلورة تصور مشترك "تحوّلت الجماهير العربية في الانتخابات البرلمانية الأخيرة الى ثالث أكبر قوة سياسية من ناحية التمثيل البرلماني. وتتعرض هذه الجماهير منذ الانتخابات الى نفس الهجمة السياسية والاعلامية والاقتصادية التي تعرضنا لها قبل الانتخابات على الرغم من التغيير المهم في التمثيل البرلماني.
ضمن محاور مؤتمر المكانة القانونية تم مناقشة " التحديات التي تواجهنا لتحويل القوة الرقمية الى قوة نوعية. أن نتحول الى ثالث قوة سياسية نوعية يتعامل معها الجمهور والاعلام والقطاع الاقتصادي والمؤسسة الحاكمة والمجتمع الدولي كالقوة التي ستحدد مستقبل هذه الدولة في ظل الموازنات السياسية بين اليمين واليسار الاسرائيلي. نتحمل هذه المسؤولية أولا اتجاه شعبنا الفلسطيني وثانيا اتجاه أنفسنا كمجتمع وثالثا اتجاه المنطقة العربية والعالم المتضامن معنا ".
وقد عالج مؤتمر المكانة القانونية قضية تأثير تعيين المواطنين العرب في مواقع اتخاذ القرار في المؤسسات الحكومية المختلفة خلال الجلسة التي ادارها المحامي سامح عراقي. " حيث نواجه في هذا السياق سجالاً بين المؤيد والمتردد والرافض لدمج العرب في مواقع اتخاذ القرار. فمن الواضح أن لا وجود للعرب في المواقع المركزية لاتخاذ القرارات على المستوى الحكومي، فلا عربي يشغل وظيفة وزير أو وظيفة مدير عام في أية وزارة بما في ذلك وزارة (المساواة )"!.

من بين الحضور عدد من العاملين العرب في المكاتب الحكومية المختلفة
شاركت في الحوار المديرة العامة لوزارة القضاء ايمي بالمور الى جانب رئيس نقابة المحامين لواء الشمال وعضو لجنة تعيين القضاة العرب المحامي خالد الزعبي وعضو الكنيست ورئيسة لجنة مكانة المرأة عايدة توما سليمان وعضو الكنيست يوسي يونا والمحامية سوسن قاسم مديرة القسم القانوني في التأمين الوطني بفرع حيفا. كما كان بين الحضور عدد من العاملين العرب في المكاتب الحكومية المختلفة .
وقد تم التطرق من خلال هذه الحلقة الحوارية بتوسع الى عملية تعيين القضاة في المحاكم المختلفة حيث تشير الأبحاث  الى أنه وعلى الرغم من الوعود التي اطلقتها سلطة القضاء ومع الأخذ بعين الاعتبار ان المواطنين العرب هم خمس السكان الا أن نسبة  القضاة العرب في إسرائيل هي   7,7 % فقط، حيث تشير الابحاث الى أن فقط 52 من أصل 672 هم قضاة عرب، قاضٍ واحدٍ في المحكمة العليا وعشرة قضاة في المحاكم المركزية والباقين في المحاكم المختلفة. وتشير الأبحاث أيضا الى أنه خلال 8 سنوات (2008 -2015) تمت اضافة 92 قاضيا في المحاكم المختلفة بينهم  12 قاضيا عربيا لا غير.
يشمل كتاب القوانين القائم عددا كبيرا من القوانين التي تميز ضد الجماهير العربية. ونشهد في السنوات الاخيرة مبادرات لتعميق التمييز القانوني ومنها تمديد قوانين الطوارئ، تمديد قانون المواطنة، سن قانون رفع نسبة الحسم، سن قانون النكبة ومبادرات لسن قوانين تمس في حرية التعبير وحرية التنظيم ومنها تغييرات على قانون الارهاب وقانون الجمعيات.
استمرار المعركة حول تحصيل الميزانيات للتطوير الاقتصادي في البلدات العربية :لم تنتهِ المعركة على تخصيص الميزانيات الحكومية للجماهير العربية بالمصادقة على الميزانية حيث أنه سيتم توزيع مليارات الشواقل خلال الشهر القريب ضمن ما سيصرف في ميزانية 2015 وما سيتلوه من صرف بسنة 2016 (ميزانية العامين 2015-2016 تجاوزت الـ 800 مليار شيكل)، وعلينا مواصلة الضغط على الحكومة والكنيست ومؤسساتها لتحصيل ميزانيات في مجال الاسكان والتعليم والتشغيل والمواصلات والخدمات التي تقدمها السلطات المحلية.
المهندس عبد الحكيم حاج يحيى - عضو كنيست،  عيساوي فريج - عضو كنيست، د. سهى جبران – باحثة أكاديمية بمجال القانون، سهيل كرام – المدير العام لإذاعة الشمس ، المحامي مضر يونس – رئيس السلطة المحلية عارة – عرعرة، علاء غنطوس – مستشار اقتصادي سيشاركون في جلسة خاصة ستديرها مديرة مركز الطفولة ، وستبحث في سبل استمرار المعركة حول تحصيل الميزانيات للتطوير الاقتصادي في البلدات العربية وسيكونا على طاولة المتحدثين سؤالان مركزيان :
وفي هذه الجلسة التي أدارتها الاعلامية هناء محاميد وسيشارك فيها كل من عضو الكنيست المحامي اسامة السعدي، د. لؤي زريق مختص في قوانين العمل، المحامية عبير بكر ناشطة في مجال حقوق الانسان، المحامية سهاد بشارة- مديرة تنفيذية لمركز عدالة، المحامي عمر خمايسي من مؤسسة الميزان لحقوق الانسان، حيث سيتوقف المتحدثين عند بعض الظواهر التي تميز العلاقة بين مؤسسات الدولة والجماهير العربية كتشريع القوانين التمييزية كقاونين الطوارئ، تمديد قانون المواطنة ومبادرات لسن قوانين تنص في حرية التعبير. كما وتطرق المتحدثون الى اغلاق مؤسسات ووسائل إعلام الفاعلة بين الجماهير العربية كما حدث مع المؤسسات التابعة للحركة الاسلامية الشمالية. وسلط الضوء خلال الجلسة على فحص تعامل مؤسسات الدولة مع هذه الظواهر والبحث عن سبل تطوير العلاقة من خلال مأسساتها بواسطة تشريعات تضمن حماية حقوق المواطنين العرب.

توصيات وبرامج عمل
وقد صدر عن المؤتمر توصيات وبرامج عمل تطرقت الى العناوين المختلفة  التي بحثت في المؤتمر وذكرت اعلاه وسيتم بناء شبكة من الحقوقين والسياسين لوضع هذه التوصيات امام مؤسسات الدولة ومحاولة صياغة تشريعات من خلال التعاون مع أعضاء الكنيست في القائمة المشتركة وأعضاء من القوى الديمقراطية حيث ستصب الجهود نحو بناء شركات لضمان تحويل الجماهير العربية الى قوة نوعية تؤثر على إتخاذ القرار من أجل السلام و المساواة.
وقد تحدثت عرين عابدي زعبي مركزة مشروع الحقوق الاجتماعية والثقافية في مركز مساواة لحقوق المواطنين العرب في اسرائيل في كلمتها في افتتاح المؤتمر:" نجتمعُ هنا اليومَ لنبحثَ المكانةَ القانونيّةَ للجماهيرِ العربيّةِ، ولنتبصّرَ في حقوقِنا الفرديّةِ والجمعيّةِ، بصفتِنا جماعةً قوميّةً أصلانيّةً، ومواطَنِيَّةً، تناضلُ لنيلِ العدالةِ والمساواةِ منذ نكبةِ عام 1948. نتناولُ اليومَ، بالتّحليلِ والحوارِ، وعلى جلسةٍ وثلاثِ حلقاتٍ حواريّةٍ، عددًا من المحاورِ الإشكاليّة والمركّبة، وهي: أوّلًا - المكانة القانونيّة في ظلّ بلورة تصوّرٍ مشتركٍ ودور الجماهير العربيّة في ذلك، ثانيًا - تأثير تعيين المواطنين العرب في مواقع اتّخاذ القرار، ثالثًا - تأثير السّياسات الاقتصاديّة على تطوير المجتمع العربيّ، رابعًا - العلاقة بين مؤسّسات الدّولة والجماهير العربيّة".
وتابعت:" يسرّنا أن يشاركنا مؤتمرَنا عددٌ من الشّخصيّات السّياسيّة والحقوقيّة والبحثيّة، والّتي تمثّل طيفًا واسعًا من التّيّارات السّياسيّة ومؤسّسات المجتمع المدنيّ والأطر الفاعلة في مجتمعنا الفلسطينيّ، لتطرح آراءها وشهاداتها في مختلف القضايا القانونيّة والحقوقيّة، آملين في أن تكون هذه المساحة، مساحةً تشبيكيّةً وتواصليّةً إنتاجيّة، تسهم في تعزيز الوعي والخطاب الحقوقيّين لدى فلسطينيّي أراضي 48، وتطوير أدواتهم النّضاليّة، سياسيّةً كانت أم قانونيّة".
واستهلت:" يعقد "مركز مساواة لحقوق المواطنين العرب" هذا المؤتمرَ منذ سنواتٍ عدّة، إلّا أنّ السّياقَ الرّاهنَ يمنحه أهمّيّةً كبيرةً ويجعله أكثر ضرورةً من أيّ وقتٍ مضى، في ظلّ ما تواجهه الجماهيرُ العربيّةُ من سياساتٍ إسرائيليّةٍ تعسّفيّةٍ، وتضييقٍ للهامش الدّيمقراطيّ أكثر فأكثر، ومحاصرةٍ للعمل السّياسيّ العربيّ، إن كان عبر ملاحقة قياداتٍ ونشطاء سياسيّين عرب، وملاحقتهم، وحظر حركاتٍ سياسيّةٍ والتّهديد بحظر أخرى، وسنّ قوانين تمسّ مختلف الحقوق الفرديّة والجماعيّة للمواطنين العرب، واتّخاذ إجراءات تعزّز من الواقع التّمييزيّ ضدّ المواطنين العرب، وتمسّ مقوّمات وجودهم وبقائهم في أرضهم.

" المؤتمر هو منصة للنقاش حول قضايا مختلفة التي تتعلق بمجتمعنا العربي "
وفي حديث لمراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع جعفر فرح مدير مركز مساواة قال: " المؤتمر هو منصة للنقاش حول قضايا مختلفة التي تتعلق بمجتمعنا العربي، ولكن يأتي هذا المؤتمر في وقت الذي يشمل تحديات مركزية، واغتيالات مدنية واخراج أحزاب ووسائل اعلام خارج القانون، وأيضاَ نصف سنة بعد اقامة القائمة المشتركة، ما هي الاستراتيجيات التي نريدها أولاً لحماية أنفسنا، وثانياً أيضاً لتحرير شعبنا، لدينا مرحلة مفصلية بها أهمية تنظيم خطابنا وننطلق بخطاب مختلف يتحدى ويغير الخطاب السائد في اسرائيل، وقد حضر المؤتمر أعضاء كنيست ورؤساء مجالس وموظفين في المجالس المحلية وجمعيات أهلية وحقوقيين وسلك دبلوماسي أجنبي الذي يهتم فيما يتعلق بالمكانة القانونية في المجتمع العربي".



























































































لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق