اغلاق

اضاءة شجرة الميلاد ببيت لحم باجراءات امنية مشددة

أضاء رئيس الوزراء رامي الحمد الله، مساء امس السبت ، شجرة الميلاد في ساحة كنيسة المهد بمدينة بيت لحم، إيذانا بانطلاق احتفالات أعياد الميلاد المجيدة.


مجموعة صور حصرية التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

قال رئيس الوزراء الفلسطيني د. رامي الحمد الله: "من على أرض فلسطين التي لطالما كانت موطنا لتعايش البشر والأديان والثقافات، وأصّل أبناؤها قيم التسامح التي جسدها رسول المحبة عيسى عليه السلام، من كنائس هذه البلاد المقدسة وأديرتها، كما من جوامعها ومساجدها، نطلق رسالة مفادها، أن في فلسطين، شعبا يتوق للعيش بحرية وسلام، وإنه قد آن الأوان لكي تتحد دول العالم، لرفع الظلم التاريخي الذي لحق به، وتوفير الحماية الدولية الفاعلة له ولأرضه ومقدساته، كمدخل حقيقي لتنفيذ القرارات الأممية الخاصة بفلسطين، وإنهاء الإحتلال الإسرائيلي".
وأضاف الحمد الله: "كم يسعدني أن أتواجد بينكم في رحاب هذه الأرض المباركة، مهد سيدنا المسيح عليه السلام، مدينة المحبة والسلام، وعلى مقربة من قدسنا الشريف، لنضيئ معا شجرة عيد الميلاد، ونعلن للعالم كله "انطلاق احتفالات أعياد الميلاد المجيدة" في فلسطين التي تتعدد فيها وتتعايش، صور الألم والمعاناة بروح البقاء والأمل والإصرار على الحياة، أهنئكم جميعا بهذه الأعياد، وأنقل لكم تحيات سيادة الرئيس محمود عباس، واعتزازه بكل الجهود التي اجتمعت لتنظيم هذه الإحتفالات، لتصنع من بلادنا، رمزا للتآخي والانسجام والوحدة، بل وعنوانا للأمل والصمود أيضا".
واستطرد الحمد الله: "كما في كل عام، تحتفل فلسطين بأعيادها المجيدة، وهي تئن من ظلم الإحتلال الإسرائيلي، حيث تشهد تصعيدا إسرائيليا خطيرا، ويستهدف شعبنا بالقتل والتنكيل، وتحتجز جثامين شهدائه، ويواجه أبشع مخططات الترحيل والتهجير القسري، وتحول مدنه وقراه وبلداته إلى معازل وكنتوتات، وتهدم بيوته وتصادر أرضه وتستباح مقدساته، ويمنع المصلون، مسيحيون ومسلمون على حد سواء، من الوصول إلى كنائسهم ومساجدهم، وممارسة عباداتهم ومعتقداتهم الدينية في رحابها".

" الإحتفاء بحياة سيدنا المسيح وبقيم السلام والمحبة التي نشرها، إنما تحمل بشرى الحرية والكرامة، بتحقيق تطلعات شعبنا المشروعة في الحرية والإستقلال "
وتابع رئيس الوزراء: "ونحن نضيئ شجرة عيد الميلاد المجيد، فإننا نذكر العالم، بأن مدينة بيت لحم، تمثل رواية الشعب الفلسطيني وتختزل تاريخه وكفاحه، فهي اليوم، منيرة مشعة رغم جراحها وهي صامدة بوجه الألم والمعاناة والطغيان، ولا تزال نابضة بالفرح رغم الجدران والإستيطان الذي يطوقها، والذي تحاول إسرائيل من خلالهما خنق الأمل فيها ومصادرة مقومات الحياة منها. نتمنى من ضيوف فلسطين الكرام، أن يكونوا سفراء الحقيقة، وأن ينقلوا لبلادهم وحكوماتهم، كم الأسى والظلم الذي شاهدوه، وكم الصمود والشموخ والأمل الذي يتسلح به شعب فلسطين".
وأوضح رئيس الوزراء: "إن الإحتفاء بحياة سيدنا المسيح وبقيم السلام والمحبة التي نشرها، إنما تحمل بشرى الحرية والكرامة، بتحقيق تطلعات شعبنا المشروعة في الحرية والإستقلال، في الخلاص التام من الإحتلال الإسرائيلي، وإقامة دولته المستقلة كاملة السيادة على حدود عام 1967، في الضفة الغربية وقطاع غزة، والقدس عاصمتها الأبدية."
واختتم الحمد الله كلمته قائلا: "أهنئ كافة شعوب العالم بمناسبة أعياد الميلاد المجيدة ورأس السنة الميلادية، وأتمنى أن يعيدها الله علينا بالخير والبركة، وقد تجسدت المزيد من قيم العدالة والسلام والتآخي في العالم وانتهت إلى غير رجعة، كل أشكال الإحتلال والعنصرية والتطرف، ونال شعبنا وأسراه الحرية المنشودة".
وقالت رئيسة بلدية بيت لحم فيرا بابون : "اليوم نضيء شجرة ميلاد السيد المسيح لنؤكد للعالم اننا شعب يستحق الحياة".
وأضافت  : " ان رسالتنا اليوم رسالة سلام ومحبة، نطيرها من هنا من قلب مدينة بيت لحم الى كافة ارجاء المعمورة، مؤكدة انه من حقنا ان نعيش بخير وطمأنينة. لم يتمكن جمهور المشاهدين عبر الاذاعات والقنوات المحلية والفضائية من سماع كلمات كبار المسؤولين في حفل اضاءة شجرة الميلاد بسبب خلل في انظمة الصوت، ومع ذلك واحتراما للمناسبة واصلت الفضائيات والاذاعات بث فقرات الاحتفالات دون ان يتمكنوا من فهم كلمة واحدة ".

اجراءات امنية غير مسبوقة في ساحة كنيسة المهد
ومن جهة ثانية شهدت ساحة كنيسة المهد اجراءات امنية غير مسبوقة تحسباً لاي طارئ، ما جعل ساحة المهد أشبه بباريس او بروكسل او اية عاصمة اوروبية اخرى.
وقد اضيئت شجرة الميلاد للعام الحالي دون احتفالات تذكر او اطلاق للمفرقعات، بل عند البدء بالعد التنازلي لاضاءة الشجرة انطلقت اجراس كنيسة المهد تقرع، اعلاناً لبدء الاحتفالات بعيداً عن التقليد الذي كان يبدأ باضاءة الشجرة واطلاق الالعاب النارية . ( محمد صبيح )































































لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق