اغلاق

‘حقوق مرضى الايدز‘ محور ورشة عمل بمدينة غزة

نظم مركز صحة المرأة التابع لجمعية الثقافة والفكر الحر ورشة عمل حول حقوق مرضى الايدز في القطاع ، في جامعة فلسطين بقطاع غزة ، بالتعاون مع جمعية العون


صور من ورشة العمل

الطبي للفلسطينيين ، بمناسبة اليوم العالمي لمرض الايدز .
ورحب أ.يوسف الداعور مدير شئون الطلبة بجامعة فلسطين ، في كلمته الافتتاحية ، بمنظم الورشة مركز صحة المرأة والمشاركين ، مؤكدا أهمية هذه الورشات التثقيفية التي تهم الشباب والمجتمع وفي الوصول إلى اكبر فئة من الشباب لتوعيتهم، مبينا ان جامعة فلسطين ترحب باستضافة مثل هذه الفعاليات والتي من شأنها اعلاء  حقوق الانسان بصفة عامة وحقوق المرضى بصفة خاصة .
ومن جهتها ، قالت فريال ثابت مدير مركز صحة المرأة :" على الرغم من ان انتشار المرض في فلسطين يعد الاقل ، حيث ان المسجلين منذ 1986 حتى 2014 في السجلات الرسمية لوزارة الصحة حوالى 72 حالة مريض بالإيدز ، الا ان هذا لا يعفينا من تكثيف جهودنا من اجل التوعية وخاصة في ظل تأثير تدهور الاوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية وما يرافقه من تزايد حالات البطالة والهجرة والتي تعد انذار خطر لإمكانية زحف المرض"، مؤكدة في نفس الوقت على "ضرورة تمتع أي مريض بكامل حقوقه الطبيعية في الحياة مهما كان نوع مرضه" .
وطالبت ثابت "بضرورة العمل على حماية حقوق الإنسان لمرضى الايدز وتوفير الحماية لهم من خلال تقرير جزاءات جنائية فعالة على منتهكي حقوقهم ، من ذلك العقاب على كل صور التمييز والاستبعاد والتهميش والتفرقة التي تهدف إلى حرمان المتعايش مع المرض من الحصول على الخدمات أو التمتع بالضمانات التي يتمتع بها المواطنين الأسوياء" . 
فيما خصص نور الدلو باحث وصحفي ومدرب في مجال الاعلام وتنمية الذات ورقته للحديث عن الوصمة الاجتماعية لمرض الايدز التي يعاني منها المريض وعائلته لان المجتمع المحيط بالمريض يعتقدون جازمين بان الإصابة لا بد وان تكون ناتجه عن الاتصال الجنسي المحرم، ونتيجة الزنا والفساد الاخلاقي، وربما الإدمان واستخدام حقن المخدرات الملوثة، وتترتب على هذه الوصمة، مشكله العزلة الاجتماعية والنبذ والرفض والتمييز ضد الشخص المصاب. فيفقد أصحابه وأهله وربما شريك حياته... ويفقد مصادر الدعم الاجتماعي التي هو بحاجه لها بعد الإصابة اكثر من اي وقت مضى غير ذلك قد يساء للمصاب في المعاملة، ويتم الاستهزاء به" .
 
بدورها اكدت الدكتورة سماح الهبيل منسقة الورشة على اهمية تمتع مرضى الايدز بحقوقهم خاصة أن الأشخاص الذين يحملون فيروس الإيدز يتعرضون لمختلف أشكال وصمات العار والتمييز. ويتعرضون لخطر خسارة وظائفهم، حيث يُنبذون من مجتمعاتهم ويُحرمون من الحصول على قدم المساواة على السلع والخدمات الضرورية لممارسة حقوقهم الإنسانية، وحتى على الحماية القانونية موضحة ان الأغلبية الساحقة من الأشخاص الذين يحملون فيروس الإيدز لا تحصل على درجة كافية من الرعاية والعلاج، مشيرة إلى أن تدعيم حقوق الإنسان لمرضى الايدز يدخل ضمن استراتيجيات مواجهة المرض ،ومنها تكمن اهمية تلك الورش والفعاليات .
فيما دارت عدة نقاشات ومداخلات فعالة من الحضور حول حقوق مرضى الايدز من الزاوية القانونية ومن المنظور الاجتماعي والطبي ، كما تطرقوا لعدة مسائل منها  حق المريض في الدفاع عن سرية مرضه .
ومثلت الورشة فرصة مثلى لإثارة عديد المواضيع المتعلقة بأهمية الكشف المبكر عن المرض التي تضمن نجاعة التدخل في مستوى الوقاية والعلاج على حد السواء وأهمية الإعلام والاتصال والتثقيف الصحي للحد من انشار المرض .









لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق