اغلاق

أكاديمية ديار للأطفال والشباب تحتفل بتخريج أطفالها

احتفلت أكاديمية ديار للأطفال والشباب التابعة لمجموعة ديار في مدينة بيت لحم، بتخريج أطفالها طلبة مدرسة التمثيل والرقص، وذلك على خشبة مسرح كلية دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة.


 
وفي بداية الحفل، رحب رامي خضر مدير أكاديمية ديار للأطفال والشباب بالحضور الكرام وبأهالي الأطفال، واكد على أهمية إدراج الفنون و الثقافة كعامل أساسي لتربية جيل يستطيع استخدام الفنون للتعبير عن قضاياه و تطلعاته بحيث يصبح الفن وسيلة اتصال و فهم الطفل للعالم والانسان.
ويأتي حفل التخريج كفعالية ختامية لدورة تدريبية قامت بها أكاديمية ديار للأطفال والشباب على مدار ثلاثة أشهر، وأيضاً لتتويج إنجازات طلبة مدرسة التمثيل والرقص، اذ تخلل الحفل عرض مسرحي من إنتاج الأطفال جمع بين فنون الدبكة الشعبية، وفنون الدراما، وفنون الباليه. 
وأشارت مدربة الدراما لجيل الاطفال مرح قمصية:" انه ليس من السهل على المدرب أن  يدرب هذه الفئة العمرية ، ولكن كانت تجربة ممتعة ومميزة خاصة وأن العرض يتحدث عن كيفية اكتشاف الأطفال لهواياتهم المتنوعة من رقص ودبكة وباليه وكيفية التعبير عن أنفسهم بطرق مختلفة. وأشكر جميع من ساهم في انجاح هذا العمل وبالأخص السيد موسى سفر على مساعدته ودعمهه المتواصل، وطاقم العمل المبدع الذي ساعد في انتاج عرض مسرحي مميز من ديكور وموسيقى واقتراح أفكار نيرة، وأهالي الطلبة المتعاونين والذين شجعوا أطفالهم للإنضمام بأكاديمية ديار للأطفال والشباب، وأتمنى من أهالي الطلبة ان يستمروا في تشجيع أطفالهم من أجل إكتشاف مواهبهم".
 
" تجربة مميزة جدا "
وقالت مدربة الدبكة غدير عودة: " انضممت منذ طفولتي للعديد من المسارح التي تعلم الدبكة، وفي عام 2010 انضممت لمسرح ديار الراقص، وكانت تجربة مميزة جداً عندما منحني مسرح ديار الراقص فرصة تدريب الأطفال من عمر 6 سنوات الى عمر 10 سنوات فنون الدبكة الشعبية. والهدف من تعليم الأطفال الدبكة هو التعرف على التراث الفلسطيني، كما وأن الهدف من الاحتفال بالتخريج هو أن يظهر الأطفال لأهاليهم وللحضور إنجازاتهم التي تناسب قدراتهم، وأشكر أكاديمية ديار للأطفال والشباب على دعمها وعلى منحي الفرصة لخوض هذه التجربة المميزة".
 من جانبها ذكرت مدربة الباليه لينا ناصر: "مواصلة الإستمرارية في فنون رقص الباليه في مجتمعنا الفلسطيني ضروري جداً لكونه يعبر عن حياة ولغة شعوب وحضارة وثقافة بلا حدود، وإن تشجيع الأطفال على ممارسة الفن بجميع ألوانه وبالأخص أطفال فلسطين والوضع السياسي الراهن الذين يعانون منه الأطفال يساهم في تنمية وتطوير شخصيتهم والتعبير عن النفس بكل ثقة". 
 وفي نهاية الحفل ووسط تصفيق الحضور قامت أكاديمية ديار للأطفال والشباب بتسليم هدايا لجميع الأطفال الخريجين والخريجات. 
 
 
لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق