اغلاق

ندوة بعنوان ‘القدس بين التهويد والأسرلة‘ بجامعة فلسطين

بدعوة من ادارة جامعة فلسطين الأهلية والدكتور حسن عياش، شارك الكاتب الصحفي راسم عبيدات والمطران عطالله حنا ، مطران سبسطية وسائر الديار المقدسة


صور خاصة لموقع بانيت وصحيفة بانوراما التقطت خلال الندوة

  والدكتور ناجح بكيرات مدير تكاديمية الاقصى في ندوة على مسرح الجامعة الأهلية بعنوان: " القدس بين التهويد والأسرلة" بحضور حشد من طلبة الجامعة .
استهلت الندوة  بكلمة ترحيبية من رئيس الجامعة الدكتور عوني الخطيب، حيث  رحب بالضيوف،مثمنا دورهم الوطني والسياسي والديني تجاه قضية القدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية في مدينة القدس وفي المقدمة منها المسجد الأقصى ، وأشار الى ان هؤلاء يشكلون رموزاً وقادة على مستوى الوطن وليس القدس .
 تولى عرافة الندوة الدكتور حسن عياش الذي أبدع في كلماته عن القدس والمقدسين، ودعا الى دعم ومساندة المقدسيين من اجل تعزيز صمودهم وثباتهم ،وشدد على ان قضية القدس يجب ان تبقى قضية العرب والمسلمين الأولى،في حين قسمت الندوة الى ثلاثة محاور حيث كان اول المتحدثين الكاتب الصحفي راسم عبيدات عن المحور السياسي .
وقال عبيدات : " الإحتلال يشن حرب شاملة على المقدسيين في كل جوانب ومناحي حياتهم،وبما يمس تفاصيل حياتهم اليومية،وهو يسعى جاهداً لفرض سيطرته الكاملة على القدس وكسر ارادة المقدسيين  وتطويعم عبر سياسات التهويد والأسرلة،حيث التطهير العرقي من خلال "تغول " و"توحش" الإستيطان " والعقوبات الجماعية من هدم لمنازل الشهداء والأسرى والتهديد بسحب هويات واقامات عائلاتهم وتشريد اطفالهم وزوجاتهم وأسرهم،والتهديد كذلك  بإبعادهم الى  خارج مدينة القدس،والاعتقالات الادارية والابعاد عن القدس والأسرى وسن وتشريع قوانين عنصرية تجيز اعتقال اطفال من جيل 12 عام ومحاكمتهم وكذلك تشديد العقوبات على راشقي الحجارة وملقي الزجاجات الحارقة لتصل الى عشرين عاماً والتصيرح بالإعدامات الميدانية،وكذلك الضرائب بأشكالها المختلفة وغيرها من الإجراءات الإذلالية والقمعية والتي تصنف كعقوبات جماعية وانتقامية وثأرية مثل الحواجز والمكعبات الاسمنتية التي قطعت اوصال القرى  والبلدات المقدسية،يضاف لذلك احتجاز جثامين الشهداء ".

" شعبنا في القدس موحد "
اما المطران عطالله حنا فقد اكد بان شعبنا في مدينة القدس بمسلميه ومسيحيه موحدين،ويجمهم نفس الهدف والمصير،وبأن الاحتلال في الاستهداف لا يفرق بين مقدسي وآخر على خلفية الانتماء الديني،وقال بأن قضية القدس هي قضية كل أبناء امتنا العربية واذا لم نستطع ان نستعيدها الان فعلينا ان نترك ذلك للأجيال القادمة هذه الاجيال التي نرى بأنها لم تحقق حلم بن غوريون وغيره من قادة الحركة الصهيونية بالنسيان مجرد موت كبارهم،وتساءل سيادته حول العصابات الارهابية والتكفيرية التي  تقوم بالقتل والتدمير والتهجير في الوطن العربي،هل لها علاقة بالدين او الوطن..؟؟ مجيباً سيادته على انها تخدم اجندات ومشاريع مشبوهة ولا تمت بصلة للدين،ودعا الى اوسع التفاف جماهيري وشعبي حول القدس والمقدسيين والى اقامة المزيد من الندوات في الجامعات والمدارس من اجل توعية شبابنا وطلبتنا في المخاطر التي تتعرض لها القدس.


" انتهاكات اسرائيلية "
أما الدكتور ناجح بكيرات، فقد تحدث عن " الانتهاكات الإسرائيلية بحق المقدسات المسيحية والإسلامية،وعدد هذه الانتهاكات بحق المقدسات الاسلامية والتي تزيد عن 2017 انتهاكا هذا العام و 39 انتهاكا بحق المقدسات المسيحية والى استمرار مسلسل الاقتحامات والحفريات اسفل وحول المسجد الاقصى  واقامة الكنس والمباني التوراتية حوله من اجل تغير طابع المشهد العربي الاسلامي للمدينة..وأضاف بكيرات بأن المقدسيين يتولون بإرادتهم وصمودهم الدفاع عن مدينتهم ومقدساتهم، وبأن المستوى السياسي الاسرائيلي يدعم عمليات الاقتحام للمسجد الاقصى ولم يعر الاتفاقيات التي تنص على منع استمرار اقتحامات المستوطنين للمسجد الاقصى أي اهتمام، ودعا الى  توعية وتبصير شبابنا وطلبتنا بقضية الاقصى والقدس " .
وفي النهاية أجاب المتحدثون على اسئلة الطلبة  والحضور،وقد حضر الندوة ممثلين عن وزارة الثقافة والعلاقات العامة للجامعة وعدد من اساتذة الجامعة.
وبعد ذلك رافق الدكتور حسن عياش  وجريس ابو غنام مدير العلاقات العامة في الجامعة وعدد من الطلبة لزيارة بيت الشهيد معتز الزواهرة من اجل تهنئة شقيقة غسان الذي كان احد الأسرى الإداريين الذين شاركوا في الاضراب المفتوح عن الطعام احتجاجا على التمديد الاداري المستمر بحقهم، حيث أشادوا بصمود عائلة الزواهرة وتضحياتهم كعائلة وأسرة ومناضلة.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق