اغلاق

‘كواكب لا تغيب‘ تتبع سنوية انتفاضة الحجارة في طوباس

خصصت وزارة الإعلام في محافظة طوباس والأغوار الشمالية بالتعاون مع الاتحاد العام للمرأة الحلقة (30) من سلسلة "كواكب لا تغيب" للسنوية الثامن والعشرين لاشتعال



انتفاضة الحجارة، واستذكرت أول شهيدين في المدينة: الصديقان نازك صوافطة وباسم صوافطة، اللذان وحدهما حلم دراسة الطب، وقضيا في اليوم ذاته.
واسترد إبراهيم صوافطة وزوجته حسنية حكاية استشهاد ابنيهما نازك، أول أيام الانتفاضة الشعبية، وروت الأم: "كان نازك معنا على سطح المنزل يوم 21 كانون أول 1987، وسمعنا عن اقتحام الجيش لطوباس، وطلبت من ابني أن لا يخرج من البيت، ولم نعرف كيف غاب عن عيوننا وترك المنزل، دون أن يتناول الغداء الذي طلبه، فقد جهزت له طبق المقلوبة الذي يحبه، وأجلت المفتول كما طلب أبوه. وبعد وقت قصير جاءنا خبره، وقال لنا الجيران عصرًا:" أبنكم نازك ورفيقه باسم استشهدوا"، فأسرعنا إلى مستشفى جنين، وعرفنا هناك أن جيش الاحتلال حاول اختطاف جثمانه، إلا أن الشبان حملوه ونقلوه إلى طوباس" .
أصيب نازك، الرابع بين أفراد عائلته، برصاصة شقت طريقها إلى قلبه، وكان في السابعة عشرة من العمر، فيما أحست الأم وهي تصلي العصر، أن شيئاً ما أصاب ابنها، وعبثاً حاولت جاراتها تبديد استشهاده، والقول أن المصاب شاب آخر.
يستذكر الوالدان: "كان نازك جهم، وشعره طويل، وصحتة قوية، وكان يحمل كيس الطحين وشوال السكر على كتفه ويمشي مسافة طويلة، وكان ينام ويحلم بالمصارعة، لكنه رحل قبل الأوان، ولو أنه اليوم على قيد الحياة لصار أولاده طوله. وحقق حلمه بدراسة الطب" .
حلمت الأم مرة يتيمة بفلذة كبدها قبل سنوات، ورأته يقترب من بوابة المنزل، لكنه رفض الدخول إليه، فيما لا ينسى الأب أحزانه الحارة، فكل شيء يُذكره بابنه. غير أن نازك تسلسل إلى أحلام جدته، وعاتبها على عدم زيارتها لقبره، ووعدته أن تفعل إذا ما شفاها الله من أوجاعها.
تتابع الأم: "احتفظت بملابسه التي استشهد فيها، وسميت أبني بعد سنتين على أسمه، لكنه لم يشبهه، وحرصت عدة سنوات على أن أوزع صحناً من طبخة المقلوبة التي أحبها، ولم أحضر الأعراس أكثر من عشر سنوات حداداً على روحه، ولا أنسى ما كان يقوله نازك  للبائع عند شراء أكياس الطحين والسكر: "ما بدي عرابة، فصحتي حديد والحمد لله".
يروي الأب: كان نازك حنوناً، ووعدته أن أعلمه المصارعة، إذا ما نجح في "التوجيهي" لكنهم قتلوه وهو في الصف الثاني الثانوي، ولا استطيع نسيان مساعدته للناس، وحرصه على فعل الخير، واجتهاده في المدرسة، وما يواسينا قليلاً، أن الكثير من أهالي طوباس سموا أولادهم باسم "نازك" وصديقه "باسم".
فيما أعادت فاطمة محمود صوافطة قصة غياب ابنها باسم، اللقاء الأخير الذي جمعها بولدها، وروت بحسرة: "كانت رجل باسم ملفوفة بالجبص، وينتظر جبر كسره، وطلب مني قبل العصر بوقت قصير كأس حليب، فسخنته له ووضعته على الطاولة، وقبل أن يشربها سمع باقتحام جيش الاحتلال للبلدة القديمة فأراد الخروج لمكان المواجهات إلا أنني منعته بمساعدة والده، وقلنا له: أنت مكسور، ولا تستطيع المشي، فهرب من باب البيت الخلفي، وعندما رأيته من بعيد، لحقت به، لكنه رفض العودة، وكان يتحامل على أوجاعه، ويسرع حتى لا يلحق به والده" .
تضيف: "لم أخبر والده بهروبه، وبعد نصف ساعة، جاء أحد ابن الجيران، واسمه محمد، وكانت كل ملابسه تغرق بالدم، ليخبرنا بأن باسم أصيب هو وصديقه نازك، فاستغرب والده"، وقال للشاب: "يا عمي باسم في غرفته!" .
أسرعت الأم إلى مستشفى الاتحاد بنابلس، وبدأت تفتش عن ولدها الجريح، لكن الممرض، وصديق العائلة، تدرج في إخبارها بأن باسم صعد إلى السماء، بعد إصابة مميته في الرأس.
تقول: "نقل الشبان ابني إلى بيتنا، وأخفيناه خشية سرقة جنود الاحتلال لجثمانه، وجلست بجانبه طوال الليل، كانت كل ملابسه مبللة بدمه، وبعد أن أحضروا جثمان صديقه نازك، دفناه في جنازة شاركت فيها كل البلاد" .
تسكن قلب أم باسم، حكايات عديدة، وتتذكر كيف أن صغيرها فارع الطول، وأسمر البشرة، ومربوع الوجه، كان يُسرع إلى أخوته الأقل عمراً، ويطلب أن يكشف عنهم، باعتباره الطبيب الذي يداوي الناس، ويعالجهم بالحقن. ويقول لهم: "لا تخافوا، الإبر ما بتوجّع. وبعدها سكنت في عقله أحلام دراسة الطب، غير أن الرصاص قتل خطة باسم، الذي جاء إلى الدنيا في الأول من نيسان عام 1970" .
تواصل الأم قص وجعها: "كان باسم شجعاً، ولا يخاف من أي شيء، وقوي الجسم، ولا أنسى طلبه الأخير لي بأن أطبخ له المنسف في أيام الجمع. وفي كل مناسبة أسرع إلى خزانته، أشم رائحة ملابسه، وأحتفظ بصورته في محفظتي، ولا يغادر قلبي، ولا أنسى كيف أنه كان يحمل شقيقه الصغير( حمادة) على رقبته، ومن يوم غيابه حرّمت الحليب، الذي لم يشربه، على نفسي" .
تقول: "رزق الله ابني مالك بولد، فأسميناه باسم، واليوم عمره 21 سنة، وصار يشبه أبني الشهيد، لكنه أبيض منه. ولو بقي أبني بيننا لكان اليوم أولاده طوله".
بدوره، قال منسق وزارة الإعلام في طوباس عبد الباسط خلف :" إن سلسلة "كواكب لا تغيب" تحرص على  إعادة كتابة الروايات الشفوية لأمهات الشهداء، ويُعيد رسم قصصهم الإنسانية، ويتتبع القهر الذي يستقر في أفئدة أمهاتهم، ويؤكد أنهم ليسوا مجرد أرقام صماء" .
وأضاف "ان البرنامج استطاع جمع 42 قصة لشهداء غيهم رصاص المحتل خلال انتفاضة الحجارة بشكل خاص، وتتبع قصص لطائفة من شهداء انتفاضة الأقصى عام 2000، وعينة من الذين سبقوهم خلال السنوات التي تلت نكسة عام 1967" .
 



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق