اغلاق

مركز القدس : النقار في قلقيلية من أكثر نقاط الاشتباك نشاطاً

قال مركز القدس لدراسات الشأن الإسرائيلي والفلسطيني في تقرير له عن نقاط الاشتباك في الضفة الغربية، " إنّ خريطة نقاط الاشتباك في الضفة الغربية شهدت تغيراً معيناً،



لصالح ظهور نقاط جديدة، مقابل هدوء بعض النقاط الأخرى بالرغم من الحالة العامة التي تعطي ثباتاً نسبياً  في نقاط المواجهة اليومية مع الاحتلال ". 
وأضاف المركز الذي يديره الاستاذ علاء الريماوي : " إن الثبات النسبي في المواجهات الشعبية لا يلغي تطورا في أداء محافظات شمال الضفة الغربية بالمجمل، و التي شهدت نشاطاً ملحوظاً لم يكن حاضرا في الشهر الأول حسب تقارير المركز السابقة .
ومن بين النقاط الثابتة والنشطة في شمال الضفة برزت جماعة خضوري كواحدة من أنشط الجامعات تجاوزت حتى تلك الجامعات المعروفة تاريخياً بذلك مثل جامعتي بيرزيت والنجاح" .
وفي هذا السياق  أصدر المركز  تقرير خاصاً حول حي النقار في قلقيلية " والذي اعطى نموذجاً للنشاط المستمر في الانتفاضة بالرغم من اقتراب شهرها الثالث" .
وبحسب الرصد على الأرض أشارت الدراسة إلى " أن حي النقار كان في الشهر الماضي من أنشط نقاط الاشتباك بين الشبان الفلسطينيين  وقوات الاحتلال المتمركزة على مداخل مدينة قلقيلية المحاصرة بجدار الضم والفصل العنصري والمخنوقة بمخططات الاستيطان" .
وقال  الصحفي المتابع لاحداث قلقيلية  رغيد طبسية : " ان المواجهات انطلقت مباشرة مع اندلاع انتفاضة القدس في مطلع شهر تشرين الاول الماضي حيث انطلقت ابتداء عند مدخل المدينة حيث حاجز الـ DCO شرقاً ثم انتقلت إلى ما يطلق عليه " معبر طولكرم" شمالاً لتنتقل ثانية إلى شارع جلجولية قبل أن تستقر أخيراً في حي النقار الواقع في أقصى الشمال الغربي لمدينة قلقيلية" .
واعتبر طبسية " أن استقرار المواجهات في الحي يعود الى كون الحي من اكثر المناطق اماناً بسبب وجود المزارع والازقة التي تمكن الشبان من الاختقاء والانسحاب بسهولة ويصعب على قوات الاحتلال الملاحقة مقارنة بمناطق الاشتباك السابقة المكشوفة" ،  وفي ما يخص ردة فعل اسرائيل تجاه الشبان رأى طبسية " أن الاحتلال يحاول تهدئة هذه النقطة عن طريق تقليل اصابات الحي واللجوء للعقاب الجماعي كوسيلة للضغط على الأهالي لردع الشبان" .
يشار إلى حي النقار ليس النقطة الوحيدة في محافظة قلقيلية التي تشهد نشاطاً حيث تشهد المحافظة نشاطاً شبه يومي في نقاط عزون وكفر قدوم والمداخل الجنوبية للمدينة .

"تعد مدينة قلقيلية من المدن الفاعلة من حيث النشاط الفصائلي خاصة لحركة المقاومة الإسلامية حماس، وحركة وفتح"
وقال الباحث في المركز إسلام أبو عون : " ان نقاط الاشتباك في شمال الضفة تمثل حالة رئيسية في رسم مشهد يوميات انتفاضة القدس ولكن هذه المواجهات تعاني من ضعف التغطية الاعلامية مقارنة بمثيلاتها في مناطق الوسط والجنوب، ولكن ثبات هذه النقاط في مقابل خفوت النقاط الاخرى دفع الانظار للتوجه الي هذه المنطقة ".
من جانبه قال مدير المركز علاء الريماوي "تعد مدينة قلقيلية من المدن الفاعلة من حيث النشاط الفصائلي خاصة لحركة المقاومة الإسلامية حماس، وحركة وفتح ".
وأضاف الريماوي" منذ الشهر الأول قرأ الاحتلال الإسرائيلي وجودا نشطا لحركة حماس فقام بضرب بنيتها التنظيمية من خلال اعتقالات واسعة واسعة في المدنية".
وأشار الريماوي إلى " أن إسرائيل تتعامل مع مدينة قلقليلية بخصوصية واضحة أهمها، موقع المدينة الجغرافي والمتداخل مع مدن الداخل، ثانيا الأداء العسكري الكبير للمدينة في انتفاضة الأقصى، وما سبقها، ثالثا عدم انقطاع المدينة عن العمل العسكري المقاوم، حيث قامت السلطة في السنوات الماضية بتفكيك عدة مجموعات صلبة لحركة حماس في السنوات الماضية".
وعن أداء المدينة قال الريماوي " اعتمدت الأحداث في المدينة على الحجارة والزجاجات الحارقة".  وختم الريماوي" أن العوامل الرئيسية لظهور الحالة التنظيمية، تنبع من حالة التنافس بين الفصيلين إلى طبيعة المدينة وتاريخها المقاوم".


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق